اخبار اقتصادية

ضعف البيانات الاقتصادية تدفع اليورو دولار إلى 1.1400..

ضعف البيانات الاقتصادية تدفع اليورو دولار إلى 1.1400..

انخفض اليورو اليوم في سوق العملات الاجنبية (سوق الفوركس) إلى أدنى مستويات خلال شهرين مقتربًا من مستوى 1.1400 في منتصف الفترة الصباحية من تعاملات جلسة التداول في فرانكفورت . وكان انخفاض اليورو ناتج عن صدور نتائج مؤشرات مديري المشتريات من منطقة اليورو والتي كانت أسوأ من التوقعات.

 

وتعتبر مؤشرات ميري المشتريات من منطقة اليورو التي صدرت اليوم هي أحدث البيانات الاقتصادية التي قاست معدل النشاط الاقتصادي مؤخرًا، وقد انخفضت هذه المشتريات إلى ادنى مستوياتها خلال عامين، حيث جاء مؤشر مديري المشتريات (PMI) المركب في منطقة اليورو بقراءة 52.7 مقابل التوقعات بقراءة 53.9. وقد انخفض مقياس نشاط قطاع الصناعات التحويلية في ألمانيا وهو مؤشر مديري المشتريات بقطاع الصناعات التحويلية الألمانية إلى مستوى 52.3 مقابل القراءة المتوقعة عند 53.4، مقتربًا بذلك من خط الـ 50 والذي يعتبر الخط الفاصل بين الانكماش والتعافي.

 

وأثارت هذه النتائج الأسوأ من التوقعات شكوك جديدة بشأن حكمة البنك المركزي الأوروبي (ECB) فيما يتعلق بالاندفاع إلى التوقف عن برنامج التسهيل الكمي عند النظر إلى وضع السياسة النقدية واندفاعه إلى الوصول بأسعار الفائدة إلى المستويات الطبيعية لها. ويبدو أن محاففظ البنك المركزي الأوروبي (ECB) ماريو دراجي يتوق إلى إلغاء التحفيز النقدي،  إلا أن احتمالات تباطؤ اقتصاد منطقة اليورو ، إلى جانب التصادم بشأن الموازنة المالية مع إيطاليا قد تكون بمثابة ضغوط على الائتمان في الإتحاد الأوروبي، وبالتالي فإن أي إجراء يمكن ان يتخذه البنك المركزي الأوروبي (ECB) لتضييق أوضاع السياسة النقدية قد يؤدي إلى تفاقم هذه الحركة.

 

وخلال التداول في جلسة التداول الأمريكية اليوم، سيكون التركيز موجه إلى الدولار الكني، حيث من المتوقع أن يرفع البنك المركزي الكندي أسعار الفائدة بمقدار 25 نقطة أساس ليصل إلى 1.75%.  وفي ظل إتمام اتفاقية التجارة الحرة لأمريكا الشمالية (نافتا) الثانية، لن يكون هناك أمام البنك المركزي الكندي أي عوائق ظاهرة لتطبيع السياسة النقدية، ولكن سيكون السؤال المُثار بين المتداولين في السوق هوإذا ما سيأتي به الإرشاد المستقبلي للبنك المركزي.  وإذا بدا محافظ البنك الكندي “بولوز” حذرًا في الإرشاد المستقبلي الصادر من البنك، فقد يكون من السهل على زوج العملة الدولار الأمريكي/ الدولار الكندي USDCAD الارتفاع إلى مستوى 1.3200 بسبب المخاوف من أن يكون المزيد من التضييق في السياسة النقدية معلقًا، خاصةً في ظل التباطؤ الأخير في بيانات المستهلك الكندي وانخفاض أسعار النفط بمقدار 10 دولار أمريكي/ للبرميل تقريبًا خلال الأسابيع العديدة الماضية.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.