اخبار اقتصادية

ضريبة الحدود من ترامب جيدة للدولار ولكن…

ضريبة الحدود من ترامب جيدة للدولار ولكن…

 

 الارتفاع المعتمد على ترامب في طريقه إلى الزوال.  فمنذ بداية العام انخفض مؤشر الدولار الأمريكي  بما يقارب 3٪، وبينما  لا يزال مؤشر ستاندرد آند بور يواصل ارتفاعه لهذا العام، تحول مؤشر داو جونز إلى الاتجاه السلبي.  بالإضافة إلى ذلك، تراجعت عوائد سندات الخزانة الامريكي لأجل عشر سنوات  بشكل حاد،  حيث تراجعت بمقدار 8 نقطة اساس في بداية الأسبوع الذي دخل  فيه دونالد ترامب مكتبه للمرة الأولى.  ومن الواضح أن سياسات ترامب تتسبب في توتر المستثمرين  لكن يمكن ان تكون السياسات الحمائية جيدة للدولار.  وفي هذا الصباح، أكد الرئيس ترامب على خططه ل”خفض الضرائب على نطاق واسع” وإعادة خلق وظائف بقطاع الصناعات التحويلية إلى أمريكا. وقد ساعدت هذه التعليقات  في البداية الدولار على التعافي من الخسائر يوم أمس ولكنه تخلى عن هذه المكاسب بسرعة حيث اختار المشاركون في السوق التركيز على خطته ل”فرض ضرائب حدودية على نطاق واسع للغاية.” وفي حين أن ترامب واصل وعده بخفض الضرائب والإنفاق وفرص العمل، أصبح من الواضح أنه سيكون على حساب التجارة الدولية. يجب علينا ألا نتفاجأ حيث يتسق ذلك مع اعتداءاته  على الصين والمكسيك لدورهم في إضعاف التجارة الامريكية وانتقاده لقوة الدولار.  وكانت السياسات الحمائية أيضا موضوعا هاما في حملته والآن فمن الواضح أنه سييقوم بالضغط في المستقبل ولن يتراجع عن هذه الوعود.  وقد اعلن عن 3 بيانات رسمية يوم أمس # 1 انسحاب ترامب من برنامج النقاط التجارية  # 2 تجميد التوظيف الفيدرالي باستثناء الوظائف العسكرية #  3 إعادة قانون مكسيكو سيتي  لحظر الأموال الامريكية من دعم المناطق خارج الولايات المتحدة.  ووفقا للسكرتير الصحفي الجديد للبيت الأبيض، شون سبايسر، قد يكون هناك المزيد من الأوامر التنفيذية بشأن التجارة هذا الأسبوع ، الأمر الذي من شأنه بالتأكيد أن يؤدي المزيد من التقلبات في العملات.

 

 من أجل دفع ثمن تخفيضات ضريبية للشركات والأفراد، يحتاج ترامب إلى فرض ضريبة الحدود التي تعتبر سلبية للأسهم الأمريكية وايجابية للدولار .  أكثر من 40٪ من مبيعات الشركات في مؤشر ستاندرد آند بور تكون خارج الولايات المتحدة الأمريكي وحتى أن هناك عدد كبير منها يقوم بإنتاج أجزاء من منتجاتها في الخارج.  والهدف هو زيادة الإيرادات الضريبية إلا أن ارتفاع التضخم  أيضا، سيؤدي إلى انخفاض الواردات وزيادة الصادرات.   ومن المتوقع أنن يستفيد الدولار الأمريكي من ضريبة الحدود على الرغم من أنه سيعتمد الآن على العزوف عن المخاطرة والمخاوف.  كل الدلائل تشير إلى حرب تجارية عالمية.  وقالت الحكومة المكسيكية يوم أمس أنها “اضطرت إلى اتخاذ خطوات للدفاع عن مصالحها نظرا للرؤية الجديدة في الولايات المتحدة”.  ويخشى المستثمرون أن الدول الأخرى سترد وأي العناوين ذات الصلة بذلك يمكن أن تكون سلبية للدولار.              وبعبارة أخرى قبل تهدأ الاوضاع، قد يستمر الدولار في ضعفه مقابل الكثير من العملات الرئيسية قبل أن تؤدي ضريبة الحدود إلى ارتفاع الدولار في النهاية .  وتشير التقديرات إلى أن فرض ضريبة الحدود بنسبة 20٪ سيعزز من قيمة الدولار بنسبة 15٪ على مدى 3 سنوات لأنه يقلل من قيمة الدولار على نحو فعال بجعل الواردات أكثر تكلفة والصادرات أرخص.  وبطبيعة الحال، فإن مدى تأثير  الضريبة على الدولار سيعتمد في نهاية المطاف على كيفية تعرض العديد من الصناعات والدول لهذه الضريبة.   ومع عدم وجود تقارير اقتصادية هامة من الولايات المتحدة الامريكية   قبل يوم الجمعة عندما سيتم الاعلان عن أرقام الناتج المحلي الإجمالي للربع الرابع ، وسوف تستمر عناوين ترامب في قيادة تدفقات العملة الامريكية.  بالنسبة لزوج العملة الدولار الأمريكي/ الين الياباني USD/JPY إن ظل تحت مستوى 113، فستكون هناك فرصة جيدة لاختبار مستوى 112.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *