اخبار اقتصادية

صندوق النقد الدولي يقلل من توقعاته عن معدل النمو العالمي والأسعار ترتفع!!

صندوق النقد الدولي يقلل من توقعاته عن معدل النمو العالمي والأسعار ترتفع!!

 

ارتفعت الأسعار في الأسواق المالية بشكل ملحوظ خلال جلسة التداول يوم الثلاثاء على الرغم من تحذيرات صندوق النقد الدولي من تخفيض التونقعات الخاصة بمعدل النمو الاقتصادي العالمي، مما أدى الى تراجع ثقة المستثمر وارتفاع معدلات الرغبة في المخاطرة.  وفي آخر توقعات اقتصادية خاصة بالاقتصاد العالمي، تم تخفيض معدل النمو العالمي المتوقع لعام 2016 الى 3.2% مع تراجع اسعار السلع وتزايد حدة المخاوف من أن تعرّض الصين الدول الكبرى لمخاطر هبوطية. ولم يهدر صندوق النقد الدولي وقته للتعبير عن مخاوفه من  الأضرار السياسية و الاقتصادية المحتملة من خروج بريطانيا من الإتحاد الأوروبي (Brexit) والتي قد تُصيب  اقتصاد منطقة اليورو الهش بالفعل، وعلى الرغم من ذلك لم تتحرك الأسواق لأن المخاوف من خروج بريطانيا من الإتحاد الأوروبي (Brexit)  تتغلل بالفعل في معدلات الثقة.  ويبدو أنه على الرغم من تحذيرات صندوق النقد الدولي والتي أدت الى تزايد المخاوف بشأن نقص التعافي الحقيقي في معدل النمو الاقتصادي العالمي،  إلا أن الارتفاع الكبير في أسعار النفط قد احتل المكانة الأهم في الأسواق حيث قدّم هذا الارتفاع دعمًا الى أسواق الأسهم العالمية وبالتالي ارتفعت معدلات الرغبةف ي المخاطرة.

 

 

ارتفاع النفط يدعم أسواق الأسهم العالمية

 

ارتفعت أسواق الأسهم خلال جلسة تداول يوم الثلاثاء مع ارتفاع أغلب الاسهم الهامة نتيجة الارتداد الصعودي غير المتوقع في أسعار النفط والذي أدى إلى تجدد الثقة في الاقتصاد العالمي. وتضامنت هذه الدفعة الايجابية مع البيانات الجيدة الصادرة عن الصين وبالتالي حصلت الاسهم الاسيوية على دعم جيد بعد أن كانت قد تعرضت للانخفاض نتيجة ارتفاع الين الياباني.  كما تمكنت الاسهم الاوروبية من تعويض بعض الخسائر التي كانت قد تكبدتها يوم الثلاثاء واغلقت عند مستويات إيجابية وتزايدت التوقعات بأن الأسواق الامريكية قد تتبع نفس النهج مع افتتاح جلسة التداول الأمريكية نتيجة ارتفاع أسعار النفط.  ولابد أن يأخذ المستثمرين في اعتبارهم أنه على الرغم من هذه الارتفاعات قصيرة الاجل في اسواق الاسهم، إلا ان الثقة في الاقتصاد العالمي بشكل عام لا تزال منخفضة مع تزايد المخاوف بشأن تباطؤ معدل النمو الاقتصادي العالمي وانخفاض اسعار السلع والذي يضغط بقوة على معدل الثقة العالمية.  وقد يمهّد هذا الارتفاع في الاسهم الطريق لانخفاض أكثر حدة إن لم ينجح اجتماع الدوحة يوم الاحد، حيث سيؤدي انخفاض أسعار النفط الى تراجع معدلات الرغبة في المخاطرة وبالتالي ستتراجع الأسهم العالمية.

 

 

البيانات الصينية تسجل نتائج تفوق التوقعات

 

ارتفعت معدلات الثقة في الاقتصاد العالمي هذا الصباح بعد الاعلان عن بيانات الميزان التجاري الصيني لشهر مارس والتي ادت الى تراجع المخاوف بشأن تباطؤ معدل النمو الاقتصادي في ثاني أكبر اقتصاد في العالم.  ارتفع معدل الصادرات الصينية بنسبة 18.7% مسجلة اكبر ارتفاع في الشحنات التصديرية خلال عام، الامر الذي أنعش الآمال بأن الصين لم تتأثر كثيرا بالاضطرابات العالمية.  وبينما تعتبر هذه النتائج جيدة، إلا أنه لا يمكنها تغيير النظرة الهبوطية المستقبلية تجاه الاقتصاد الصيني/ حيث لا تزال المخاوف مستمرة من أن يتراجع الناتج المحلي الإجمالي الصيني للربع الأول بالمقارنة مع التوقعات والذي سيتم الاعلان عنه يوم الجمعة من هذا الاسبوع.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.