Currently set to No Index
Currently set to No Follow
اخبار اقتصادية

شكوك تنشا في اسواق الفوركس بسبب البيانات الصينية المتدهورة

جاء الميزان التجاري الصيني بقراءة مخالفة للتوقعات، حيث سجل قراءة 19.63 مليار دولار مقابل القراءة المتوقعة عند 26.85 دولار، حيث انهارت معدلات كلا من الوادرات والصادرات بالمقارنة مع التوقعات، الامر الذي ادى إلى تشكك بعض المستثمرين إلى القوة النسبية في الإنتاج الصناعي ومبيعات التجزئة التي صدرت يوم السبت. وقد ارتفعت الصادرات الصينية بنسبة 2.9% مقابل التوقعات بنسبة 9.0% بينما سجل معدل الواردات نسبة 0.0% خلال الشهر ذاته مقابل التوقعات بارتفاعه بنسبة 2.0%.

وقد قال بعض المحليين أن الانهيار الحد في الصادرات قد يكون بسبب الاضاراب ميناء لوس انجلوس لونج بيتش، والذي يعالج اغلب التجارة الآسيوية في أمريكا الشمالية، حيث زادت معدلات الطلب من جانب المستوردين الأمريكيين خلال شهر اكتوبر في ظل التوقعات بانقاطعات في الإنتاج بسبب توتر سوق العمل. الا ان الصادرات الصينية إلى أوروبا قد انخفضت أيضًا بحدة خلال شهر نوفمبر بنسبة 18.0% بعد ان انخفضت بنسبة 8.1% خلال شهر أكتوبر. وتدل هذه البيانات أن الطلب العالمي على السلع الصينية قد قد يتباطأ أكثر مما يتوقع السوق مما سجعل هناك شكوك حول القوة الانتاج الصناعي الصيني بشكل نسبي، حيث جاءت بيانات الانتاج الصناعي الصيني يوم السبت من هذا الاسبوع لتدل على ارتفاع بنسبة 10.1% مقابل التوقعات بقراءة 9.8%.

إن كانت البيانات الصينية تعكس  بالفعل تراجع معدلات الطلب العالمي فقد تشه الاصول ذات المخاطر العالية تصحيح أكثر حدة مع نهاية العام، حيث يقوم المستثمرين عادة في هذا الوقت بتعديلات على صفقاتهم. وعلى أي حال فإن رد فعل السوق في السوق لم يكن قويا حيث تراجع الدولار الاسترالي/ الدولار الامريكي بمقدار 20 نقطة فقط ليبقى على مسافة معقولة من الحاجز النفسي عند 1.0500، حيث كان تداوله عند مستوى 1.0475 تحديدا. الا ان المخاوف تزداد في اوروبا وامريكا الشمالية وبالتالي قد تتغير سريعا السيناريوهات المتعلقة بالنمو الاقتصادي في هاتين المنطقتين من العالم  وحينها من المرجح ان يستأنف الضغط على الاصول ذات المخاطر العالية عمله إن ظهر دليل إضافي على تباطؤ معدلات الطلب. 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *