اخبار اقتصادية

سوق العملات يترقب الاعلان عن الناتج المحلي الاجمالي الامريكي اليوم

هزت التقلبات السعرية سوق العملات الاجنبية يوم أمس حيث  الدولار الأمريكي أدنى مستوياته خلال عدة أعوام مقابل اليورو والعملات الأخرى، ثم تعافى في بداية جلسة التداول الأمريكي مستعيدًا جميع مكاسبه بعد اغلاق جلسة لندن.  ولم يكن هناك حافز واحد للانعكاسات السعرية، ولكن كان الحافز وراء الحركات السعرية يوم أمس هو عمليات جني الأرباحوعدم الإيفاء بوعود حملة الرئيس ترامب، والبيانات الأمريكية المختلطة والانخفاض الحاد في بورصة ناسداك.  ويبدو ان تلاشي تقدم الحزب الجمهوري هو الرهان الأفضل.   وبعد التصويت لإعادة فتح النقاش، رفض مجلس الشيوخ الليلة الماضية إلغاء أوباماكار بالكامل، وقالوا اليوم إنهم سيضعون ضريبة الحدود جانبا حتى يتمكنوا من التركيز على الإصلاح الضريبي.   إن خفض الضرائب هو أمل الحزب الجمهوري الوحيد في الوقت الراهن لاستعادة الثقة وتحقيق تقدم ملموس بشأن وعود الحملة الرئاسية قبل انتخابات منتصف المدة في العام المقبل.   وكما قلنا في الماضي، فإن انتكاسات ترامب هي انتكاسات للدولار، وتوقيت انخفاض الدولار الأمريكي / الين الياباني ما يقرب من 100 نقطة خلال يوم أمس ليس مصادفة.   ونتوقع أن يكون تداول الدولار مع تحيز هبوطي قبيل صدور تقرير التوظيف الأمريكي بغير القطاع الزراعي الأسبوع المقبل.   ولا تزال البيانات الأمريكية تثير الشكوك حول تضييق السياسة النقدية من البنك الاحتياطي الفيدرالي.  وارتفعت طلبات إعانة البطالة هذا الأسبوع، وعلى الرغم من أن طلبات السلع المعمرة ارتفعت بنسبة 6.5٪ في يونيو، وباستثناء طلبات قطاع الدفاع، فقد انخففت الطلبات بنسبة -0.1٪.   ومن المقرر أن تصدر أرقام الناتج المحلي الإجمالي للربع الثاني من الولايات المتحدة اليوم الجمعة، وستحافظ الأرقام الضعيفة على مصير الدولار.   على الرغم من أن الاقتصاديين يتوقعون عن زيادة حادة في النمو، فإن ضعف مستوى الإنفاق والتجارة  بين شهري أبريل ويونيو مقابل يناير ومايو يضع خطر بصدور قراءة هبوطية من تقرير الجمعة.   من الناحية الفنية، تقع المقاومة لزوج العملة الدولار الأمريكي/ الين الياباني USD/JPY عند مستوى 112.10 ويقع الدعم عند 110.60.  في حالة اختراق هذا المستوى، يجب أن تكون نقطة الوقف التالية لزوج الدولار الأمريكي مقابل الين الياباني عند أدنى مستوى سجله في 18 مايو عند 110.24.

 

 شهد اليورو أقوى انخفاض له خلال يوم واحد خلال أكثر من أسبوعين، وكانت عمليات جني الأرباح مدفوعة بالكامل بجني الأرباح. و ما يثير الاهتمام حول تحرك اليورو هو أنه على عكس العملات الرئيسية الأخرى.  بعد أن ارتفع إلى أعلى مستوى له خلال عامين ونصف العام من مستوى 1.1776، انخفض هذا الزوج أكثر من 100 نقطة على خلفية جني الأرباح.   وبعد أن ارتفع بشكل ثابت خلال الأشهر الخمسة الماضية، يمكن أن تكون نوبات جني الأرباح في اليورو/ دولار أمريكي EUR/USD أقوى من الأزواج الأخرى.   كما يشعر المستثمرون بقلق بالغ إزاء التقارير الاقتصادية اليوم.   ففي حين من المرجح أن تكون معدلات الثقة في منطقة اليورو أكثر قوة بعد ارتفاع نتائج  تقارير ثقة المستهلك وثقة رجال الأعمال في ألمانيا، من المتوقع أن يتباطأ نمو أسعار المستهلك الألماني في شهر يوليو حيث لا يزال التضخم هو محور اهتمام اقتصاد منطقة اليورو.   على أساس فني، طالما أن زوج العملة اليورو/ دولار أمريكي EUR/USD  يحافظ على مستوى 1.16، فإن الاتجاه الصعودي لا يزال سليما.   وفي الوقت نفسه، واصل الفرنك السويسري الانفصال عن اليورو، حيث تجاوزت خسائره اليورو وأدى انخفاضه الى دفع اليورو/ فرنك سويسري EUR/ CHF إلى أعلى مستوى له منذ أن لغى البنك الوطني السويسري قاعدة التداول.  إن مخاوف البنك الوطني السويسري صريحة بشأن عملته وموقفه النقدي المحايد في السياسة النقدية الذي يضعف العملة.  وسوف تتخلف سياسة البنك المركزي السويسري عن البنك المركزي الأوروبي (ECB) و البنك الاحتياطي الفيدرالي، ولهذا السبب، يمكننا أن نرى استمرار ضعف العملة بشكل خاص مقابل الدولار الأمريكي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.