اخبار اقتصادية

رفع سعر الفائدة في هونج كونج وتأثيره على السوق العقاري

على الرغم من أن الهونج كونج دولار قد اقترب من الحد السفلي من نطاق التداول (7.85) مقابل الدولار الامريكي (USD) في شهر مايو و شهر يونيو، وذلك بعد تدخل السلطة النقدية في هونج كونج (HKMA) في شهر أبريل، حيث ضافت الفروقات بين سعر الفائدة بين بنوك هونج كونج (HIBOR ) وبين سعر الفائدة بين بنوك لندن (LIBOR)  منذ ذلك الحين.  وعلى الرغم من شراء الهنج كونج دولار وبيع الدولار الأمريكي USD، إلا أن المرات المتعددة من تدخل السلطة النقدية في هونج كونج (HKMA) في منتصف شهر أبريل قد ساعد على سحب السيولة من السوق، مما تسبب في ارتفاع معدلات الفائدة بين البنوك. ونتيجة لذلك، انكمشت السيولة بين البنوك إلى 128 مليار هونج ونج دولار يوم 23 أبريل مقابل ما كانت عليهعند 180 مليار هونج كونج دولار قبل التدخل.  وفي الوقت الحالي تبلغ هذه السيولة 109 مليون هونج كونج دولار منذ منتصف شهر مايو، وذلك بسبب زيادة تدفقات رؤوس الاموال، وبهذا تكون السيولة بين البنوك قد تقلصت إلى أدنى مستوياتها منذ ديسمبر 2008. في الوقت ذاته، ارتفع سعر الفائدة بين بنوك لندن (LIBOR)  لثلاثة أشهر بمقدار — نقطة اساس منذ التدخل.  ونتيجة لذلك، ضاقت الفروقات بين سعر الفائدة بين بنوك لندن (LIBOR)  و  سعر الفائدة بين بنوك هونج كونج (HIBOR )  إلى -0.25% مع حلول يوم 26 يونيو، بالمقارنة مع نسبة -1.18% قبل التدخل.  وقد ضاقت الفروقات بين  سعر الفائدة بين بنوك لندن (LIBOR)  و  سعر الفائدة بين بنوك هونج كونج (HIBOR )   بشكل أكثر حدة بحيث وصلت إلى مستوى لم تشهده منذ شهر نوفمبر 2015..

والاسئلة المطروحة الآن هي:  1. هل من الممكن أن يؤدي سحب مزيد من السيولة إلى رفع أسعار الفائدة بشكل حاد؟ 2 هل من المتوقع أن يرفع البنك الاحتياطي الفيدرالي سعر الفائدة مرتين أخرتين في النصف الثاني من عام 2018؟ هل ستكون معدلات رفع سعر الفائدة في هونج كونج سريعة للغاية بحيث تؤدي إلى هبوط في سوق العقارات؟

على الرغم من أن السيولة بين البنوك قد وصلت إلى أدنى مستوى لها منذ ديسمبر 2008 ، إلا أننا يجب أن نؤكد أن السيولة الحالية لا تزال كافية وفقاً للقياسات التاريخية.  ونلاحظ لاظ أنه خلال دورة تضييق السياسة النقدية من البنك الاحتياطي الفيدرالي السابقة في الفترة 2004-2006 ، كانت السيولة بين البنوك تتحرك في نطاق يتراوح بين 1.3 و 55 مليار هونج كونج دولار ، أو 1- 50 ٪ من المستوى الحالي.  في الوقت نفسه ، نعتقد أن الاكتتابات العامة القادمة سوف تساعد على رفع السيولة عن المستوى الحالي. وكما ذكرنا ، ارتفع  سعر الفائدة بين بنوك هونج كونج (HIBOR ) خلال الشهرين الماضيين.  وقد أدى هذا إلى زيادة الضغط على البنوك لرفع معدلات الإقراض الرئيسية ، والتي تبلغ حالياً 5٪ أو 5.25٪.  وفي الواقع ، لم يتم تعديل أسعار الفائدة الرئيسية على الإقراض منذ ديسمبر 2008 ، على الرغم من أن البنك الاحتياطي الفيدرالي قد رفع سعر الفائدة سبع مرات. و لا نتوقع أن تؤدي مثل هذه الزيادة التدريجية في معدل الإقراض الرئيسي إلى تعكير سوق العقارات.  و نؤكد أنه على الرغم من الانتعاش الأخير ، إلا أن أسعار الفائدة الحقيقية في هونغ كونغ لا تزال منخفضة للغاية (حوالي 0٪) ، بسبب التحسن في التضخم.  وفي الوقت نفسه ، يطمئن المستثمرون من أن الزيادة السريعة في أسعار العقارات ستعوض الزيادة في تكاليف الفائدة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.