اخبار اقتصادية

رد فعل هادئ في السوق تجاه الناتج المحلي الإجمالي الصيني

 

الناتج المحلي الإجمالي الصيني

 بعد اسابيع من التوقعات المكثفة في السوق، بدأت الاسواق تداولها الاسبوعي بالتأكيد على ان معدل نمو الناتج المحلي الإجمالي الصيني  قد انخفض الى ما دون هدف الحكومة عند 7%.  فقد توسع الاقتصاد الصيني بنسبة 6.9% خلال الربع السنوي السابق وبينما لا يعتبر هذا المعدل اقل كثير من المعدل المستهدف، إلا أنها المرة الاولى منذ عام 2009 التي يسجل فيها الاقتصاد الصيني معدل نمو اقل من 7%، ويؤكد هذا على المخاوف المستمرة بشأن تباطؤ معدل النمو الاقتصادي العالمي.

وتتزايد التوقعات بأن الاقتصاد الصيني سوف يعاني من المزيد من التراجع في الزخم الاقتصادي خلال العام القادم، ولا نزال نتوقع ان البنك المركزي الصيني ( PBoC) سوف يدافع عن مستويات الحكومة المستهدفة ويمنع معدل النمو من الانخفاض أكثر.  وبينما ندعو الى التركيز على وجود مخاوف مستمرة بشأن صحة الاقتصاد الصيني،  فلن يكون هذا مصدر قلق كبير محليا حتى يبدأ في التأثير سلبا على فرص العمل المحلية. ولا بد من الأخذ في عين الاعتبار أنه سيكون دائما تلك الاقتصادات التي تعتمد بشكل كبير على التجارة مع الصين ا والتي ستعاني من تباطؤ النمو بين القوى الاقتصادية، سيكون هذا بسبب معاناتهم من انخفاض معدل الطلب من الصين على منتجاتها.

ما هو موقف البنك الاحتياطي الفيدرالي؟

 على الرغم من أن بيانات الناتج المحلي الإجمالي الصيني لها تأثير خافت على اسواق العملات، إلا أن التجار لم يقللوا من شأن هذه البيانات بالنسبة للبنك الفيدرالي حينما  يتعلق الأمر بأسعار الفائدة الأمريكية لعام 2015. كان البنك المركزي قد وضع الضعف الاقتصادي العالمي كسبب رئيسي لتأخير رفع أسعار الفائدة،  وبالتالي فإن العلامات بوجود مزيد من تباطؤ النمو في القوى الاقتصادية، إلى جانب المخاوف بشأن معدل النمو في كل من أوروبا واليابان  ستعزز من الشكوك بأن البنك الاحتياطي الفيدرالي لن يرفع أسعار الفائدة هذا العام.

 ونعتقد ان البنك الاحتياطي الفيدرالي قد فقد الفرصة لرفع سعر الفائدة في الولايات المتحدة الامريكية خلال سبتمبر.  فلا يزال الضعف الاقتصادي العالمي بمثابة تهديد لمعدل ثقة المستثمر، وفي ظل استمرار شحوب الزخم الاقتصادي سيكون من الصعب الدعوة لرفع سعر الفائدة.

لا يزال التركيز مستمر على الذهب

 بعد ارتفاعه بمقدار 90 دولار أمريكي تقربا منذ بداية الشهر ليصل الى اعلى مستوياته خلال 4 أشهر فوق 1190، انخفض الذهب تجاه مستوى 11 دولار بسبب عمليات جني الارباح من التجار.  وعلى الرغم من أن الذهب قد حقق ارتفاعات قوية خلال شهر أكتوبر، إلا أننا لا نزال نعتقد انه من المحتمل استمرار ارتفاع تداول اسعار الذهب قبل نهاية العام.  ولا تتراجع التوقعات الخاصة برفع سعر الفائدة الأمريكية لعام 2015 فقد مع مرور كل اسبوع، وإنما تتزايد أيضًا التوقعات بتأجيل هذا الرفع الى عام 2016، الأمر الذي يشجع مستثمري الذهب على الشراء.

ولا يقلل هذا من توقعات رفع سعر الفائدة الأمريكية فقط والتي تعتبر بدورها زخم ايجابي للذهب، وإنما تساعد أيضًا على ارتفاع معدل الرغبة في شراء الاصول ذات الملاذ الآمن نتيجة لاضطراب نوايا البنك المركزي. تفتقر الاسواق الى الوضوح من نوايا البنك المركزي في الولايات المتحدة الامريكية، وينطبق الامر ذاته على البنك المركزي الأوروبي (ECB) و البنك الياباني حيث من غير الواضح إن كانا سيقوما بمزيد من التسهيل في السياسة النقدية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.