اخبار اقتصادية

رد فعل الدولار باوند بريطاني تجاه قرار سعر الفائدة البريطاني اليوم

رد فعل الباوند/ دولار تجاه قرار سعر الفائدة البريطاني اليوم

كانت هناك طلبات شراء على الدولار الامريكي مما دفعه للأرتفاع في جلسة التداول الآسيوية وبداية جلسة التداول الأوروبية، حيث اتجه مؤشر الدولار الامريكي تجاه المستوى الفني الأساسي 95.00.

وعلى الرغم من ارتفاع العملة الأمريكية مقابل أغلب العملات الاساسية، إلا أنه وجد صعوبة في الارتفاع مقابل الين الياباني، حيث انخفض زوج العملة الدولار الأمريكي/ الين الياباني تجاه مستوى 111.50 في تعاملات لندن الصباحية. وقد تعرض هذا الزوج فعليًا إلى عمليات بيع مكثفة في أعقاب بيان اللجنة الفيدرالية للسوق الفمتوحة ، حيث رأى السوق أن لهجة البيان لم تكن “تميل إلى تضييق السياسة النقدية بالقدر الكافي”. وقد ازداد الأمر تعقيدًا بسبب البيان الصادر عن الإدارة الامريكية بأنها تفكر في زيادةا لتعريفات الجمركية على السلع الصينية من 10% إلى 25%.

 

وعلى أي حال ، فيما يتعلق بتداول زوج العملة الدولار الامريكي/ الين الياباني ،  تعادل تأثير البيانات الاقتصادية الإيجابية و بيان السياسة النقدية مع المخاوف التجارية، ولكن مقابل جميع العملات الأساسية الأخرى، تبدأ القوة النسبية في عوائد السندات الامريكية  في التأثير على التداول ، حيث انخفض اليورو/ دولار أمريكي تجاه مستوى 1.1600 وتراجع تداول الباوند البريطاني تحت مستوى 1.3100.

 

لا توجد الكثير من البيانات الاقتصادية في التقويم الاقتصادي اليوم، وستكون كل الاعين موجهة إلى البنك البريطاني حيث من المتوقع أن يرفع البنك المركزي البريطاني سعر لفائدة بمقدار 25 نقطة أساس للمرة الأولى منذ شهر نوفمبر من العام الماضي. وتستمر البيانات البريطانية في تضاربها مع وجود معدلات معتدلة من التوسع الاقتصادي، وجاء مؤشر مديري المشتريات البريطاني بقطاع الإنشاءات بقراءة صعودية حيث ارتفع الى مستوى 55.8 مقابل التوقعات بقراءة 52.8، ولكن يكمن القلق بالنسبة  لمسؤولي السياسة النقدية البريطانية في احتمال  اتخاذ الطريق الصعبة لخروج بريطانيا من الإتحاد الاوروبي،  حيث لا تزال المفاوضات مع الاتحاد الأوروبي متعثرة.

ولهذا السبب سيكون هناك تركيز من السوق على تصريحات مارك كارني محافظ البنك البريطاني بعد الاعلان عنب يان السياسة النقدية، حيث يشعر التجار بالقلق من أن يصاحب رفع سعر الفائدة “لهجة تميل الى السياسة النقدية الميسرة”، الأمر الذي سيكون له دلالة على أن البنك البريطاني سيحافظ على سعر الفائدة بدون تغيير بعد ذلك لفترة طويلة من الوقت وذلك ليقوم بتقييم التقدم على الجانب السياسي. وفي حالة وجود مثل هذه اللهجة التي تدعم فكرة “رفع سعر الفائدة البريطانية لمرة واحدة فحسب”  فقد ينخفض الباوند البريطاني ليختبر مستوى 1.3000 مرة اخرى، ولكن قد يجد زوج العملة الباوند البريطاني/ الدولار الأمريكي دعمًا عند هذا المستوى في ظل تحسن هيكل سعر الفائدة قصير الأجل،  إلا إذا صدم البنك البريطاني السوق ولم يرفع سعر الفائدة على الإطلاق.

وعلى الرغم من أن هذا الامر غير متوقع، ولكن في ظل الطبيعة الحذرة التي يتسم بها مارك كارني محافظ البنك البريطاني بشكل عام، قد يتجاهل  المخاوف السياسية ويركز ببساطة على القضايا الاقتصادية، وفي هذه الحالة قد يندفع الباوند البريطاني مقابل الدولار الأمريكي تجاه مستوى المقاومة الأساسي 1.3250، حيث سيبدأ سوق الفوركس حينها بافتراض أن البنك البريطاني يرغب في تطبيع السياسية النقدية في وقت قريب.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.