اخبار اقتصادية

داو جونز يسجل ارتفاع قياسي بعد تمرير قانون التحفيز الاقتصادي

داو جونز يسجل ارتفاع قياسي

 

داو جونز يسجل ارتفاع قياسي بعد تمرير قانون التحفيز الاقتصادي

داو جونز يسجل ارتفاع قياسي سجل اعلى مستوى قياسي له خلال جلسة التداول الماضية بمساعدة التراجع في عوائد السندات

بالإضافة إلى قرار تمرير قانون التحفيز الاقتصادي بقيمة 1.9 تريليون دولار أمريكي في مجلس الشيوخ الامريكي بنتيجة تصويت 220 – 221

بعد ان تمت الموافقة عليه في مجلس النواب الامريكي بنتيجة تصويت 50- 49 يوم السبت.

ووسوف ينتقل هذا القنون إلى البيت الأبيض منتظرًا توقيع “جو بايدن”.

أغلق مؤشر داو جونز الصناعي على ارتفاع وذلك بنسبة 1.46% أو بمقدار 464.28 نقطة وذلك عند مستوى 32297.02.

أما التوقعات المستقبلية التي تميل الى الاتجاه الصعودي فلا تزال قائمة بسبب الدعم من المتوسط المتحرك الاسي ل 55 يوم.

ولا تزال حركة تداول هذا المؤشر داخل  القناة السعرية الصعودية على المدة القريب. 

ويستمر الاتجاه الصعودي  مستهدفا مستوى التصحيح بنسبة 61.8% لحركة السعر من 18213.65 إلى 29199.35 من 26143.77 وذلك عند مستوى 32932.93.

والحقيقة انه لا توجد إشارة تدعم التسارع الصعودي في الوقت الحالي وبالتالي فلانبد ان نتوخى الحذر من قوة المقاومة من مستوى الإسقاط.

ولا يزال من المهم اختراق مستوى الدعم 30547.53 للإشارة إلى تكوين قمة سعرية، وإلا فسوف تكون النظرةا لمستقبلية صعودية.

ضعف اليورو/ دولار كندي بعد اجتماع البنك الكندي

قرر البنك المركزي الكندي الحفاظ على سعر الفائدة بدون تغيير يوم أمس، كما قدم البنك نظرة مستقبلية أكثر تفاؤلا وإن كان هذا بدرجة بسيطة، وبالتالي واستمر الدولار الكندي على قوته .

وبينما قرر البنك الكندي الحفاظ على سعر الفائدة وان تبقى كذكل حتى 20123، إلا انه اعلن عن استعداده لتقليص مشتريات الاصول إن أصبح الاعضاء على ثقة بأن هناك قوة في التعافي الاقتصادي.

عاد اليورو/ دولار كندي إلى حالة من التماسك بعد  أن سجل أدنى مستوى له عند 1.4984 في وقت مبكر من هذا الأسبوع.

وقد يكون هناك بعض التداول في الاتجاه الجانبي إلا أن الاتجاه الصعودي له قد يكون محدودًا تحت مستوى المقاومة 1.5208 (مستوى الدعم السابق) و الذي قد يؤدي الى استئناف الاتجاه الهبوطي .

وقد يستأنف الاتجاه الهبوطي مستوى الاسقاط 161.8% لحركة السعر من 1.5987 إلى 1.5313 من 1.5783 عند 1.4707 في حالة الانخفاض التالي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.