اخبار اقتصادية

خام غرب تكساس الوسيط (WTI) يتعرض الى ضغط حاد

خام غرب تكساس الوسيط (WTI) يتعرض الى ضغط حاد

 تراجع سعر خام غرب تكساس الوسيط (WTI) الى ادنى مستوياته خلال 6 اعوام عند 36.40$ حيث تزايدت المخاوف بشأن ارتفاع معدلات الفرط في العرض. وقد تراجعت معدلات ثقة المستثمرين نتيجة تزايد المخاوف بشأن عوامل مثل ارتفاع معدلات الفرط في العرض في الاسواق والتراجع الواضح في معدلات الطلب على النفط، وتؤثر هذه العوامل بشكل مستمر على جاذبية النفط. وكان قرار منظمة الدول المصدرة للبترول (أوبك) الاسبوع الماضي بعدم تغيير معدلات الإنتاج قد أدى الىتضرر المشترين، وفي ظل عدم استقرار معدلات ثقة المستثمر تجاه خام غرب تكساس الوسيط (WTI) في الوقت الحالي، فقد تكون الأسعار على استعداد للانخفاض أكثر الى المستويات التي لم يشهدها منذ بداية 2009 عندما اتجهت الاسعار الى 35.00$.

 وترغب منظمة الدول المصدرة للبترول (أوبك) فيترك معدلات الإنتاج بدون تغيير  وذلك بهدف استعادة حصة السوق على المدى الطويل وقد قلل هذا السيناريو من اي آمال بشأن القطع الفوري في معدلات الإنتاج. ولا يزال خام غرب تكساس الوسيط (WTI) في اتجاه هبوطي من الناحية الاساسية وقد تراجعت فرصة الارتداد الصعودي لسعر النفط نتيجة ذلك المزيد من الفرط في العرض وتقلص معدلات الطلب.  ويقع خام غرب تكساس الوسيط (WTI) تحت ضغط كبير  وهو عرضة لمزيد من الخسائر وسوف يؤثر هذا على العملات التي تنتمي الى الاقتصاديات التي تعتمد على الصادرات النفطية.

 ومن المنظور الفني  قد يحصل الاتجاه الهبوطي لهذه السلعة على زخم هبوطي كافي ليدفع بالسعر تجاه الحاجز النفسي 35$. ويقع تداول الأسعار في الوقت الحالي تحت المتوسط المتحرك البسيط (SMA) لـ 20 يوم، بينما تقاطع الماكد في الاتجاه الهبوطي. ويوجد نموذج من ادنى المستويات واعلى المستويات التنازلية وهو ما يقرّ على صحة الاتجاه الهبوطي.

 

الباوند البريطاني/ الدولار الامريكي GBPUSD تحت 1.518

 تراجعت معدلات الثقة تجاه الاسترليني خلال تداول يوم الخميس بعد أن أعلن البنك البريطاني عن قراره بعدم تغيير أسعار الفائدة البريطانية للسنة السادسة على التوالي. وعلى الرغم من ان الباوند البريطاني/ الدولار الامريكي GBPUSD قد تعرض الى ارتفاع حاد  نتيجة لضعف الدولار الأمريكي USD، إلا أن هذا الزوج لا يزال في اتجاه هبوطي حيث أن معدلات الثقة تجاه الاسترليني لا تزال ضعيفة تماما.

 ولا يزال الباوند البريطاني يواجه تهديد من المقاومة الواضحة من البنك البريطاني للبدء في رفع أسعار الفائدة، بينما تقلل أي إشارات أخرى من تباطؤ معدل النمو الاقتصادي و التضخم من اي ضغط على البنك البريطاني لاتخاذ إجراء ما. لا تزال جاذبية المستثمرين تجاه الاسترليني محدودة وفي ظل التوقعات بأن رفع أسعار الفائدة البريطانية قديتأجل الى ما بعد العام القادم وقد يكون في بداية 2017 فلا يزال الاسترليني عُرضَة إلى المزيد من الخسائر في المستقبل.

يقع الباوند البريطاني/ الدولار الامريكي GBPUSD تحت الضغط وفي ظل المخاوف بشأن التباطؤ المحتمل في الزخم الاقتصادي البريطاني، بالاضافة الى تزايد التوقعات برفع أسعار الفائدة الأمريكية الأسبوع القادم، قد يتشجع البائعون لدفع الب الى ادنى مستوياته الأخيرة عند 1.49.‎

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *