Currently set to No Index
Currently set to No Follow
اخبار اقتصادية

حديث كورودا يؤدي إلى انخفاض الين الياباني مرة أخرى

حديث كورودا يؤدي إلى انخفاض الين الياباني مرة أخرى

 يقوم اليورو بتضميد جراحه بعد عمليات البيع المكثفة التي تعرض لها خلال الجلسة الماضية من مجموعة مبيرة من البائعين، حيث اعلنت قبرص عن أن البنوك ستظل مغلقة حتى يوم الخميس. وكان ارتفاع اليورو/ دولار فوق مستوى 1.3000 في اعقاب اتفاقية المساعدةا لمالية القبرصة قصير الاجل، حيث وقع هذا الزوج ضحية المخاوف من ان الإنقاذ  سوف يهيأ لعمليات انقاذ اضافية في المستقبل. علاوة على ذلك، أدت التوترات المتجددة في أوروبا إلى إلقاء الضوء على ضعف العوامل الأساسية في اقتصاديات منطقة اليورو الهامة، الامر الذي كان له تأثير سلبي على العملة الاوروبية الموحدة.  إلا أن وعد البنك المركزي الاوروبي استمرار تزويد السيولة للمؤسسات المالية الأوروبية المتعثرة قد ساعد على الحد من خسائر اليورو، كما ساعد على هذا مراقبة البنك المستمرة لاسواق السندات الأوروبية في الدول الطرفية من منطقة اليورو.

 

التسهيل النقدي المتوقع من البنك الياباني يضغط سلبًا على الين الياباني

في آسيا، كان حديث كورودا محافظ البنك الياباني الجديد امام البرلمان الياباني قد أعاد اجتماع السياسة النقدية المقرر عقده الاسبوع القادم في البنك الياباني إلى صدارة اهتمامات المستثمرين.  فقد أكد كورودا على ان البنك الياباني سيقوم بأي شيء لايقاف الانكماش في اليابان، بما في ذلك شراء سندات ذات اجل اطول. وبينما  لم يتم الإعلان عن أي كسر في قادة التداول، إلا أن عزم كورودا على تسهيل السياسة النقدية بحسم قد أدى الىض عف الين بشكل محدود. فقد ارتفع الدولار/ ين ياباني في اعقاب تصرلايحات محافظ البنك الياباني ولكنه لم يرتفع الى المستويات التي كان عليها قبل ازمة قبرص. وهذا يدل على ان تدفقات الملاذ الآمن أكثر هيمنة في الوقت الحالي، وهو امر مفهوم بسبب ما يعرفه السوق عن السياسة النقدية الميسرة بحسم من كورودا. ووفقا لذلك، يتوقع المستثمرون ان يتخذ البنك إجراءات عاجلا وليس آجلا، وقد يكون هذا الاسبوع القادم.

تحسن الميزان التجاري النيوزلندي يفشل في دعم الدولار النيوزلندي

ارتفع الدولار النيوزلندي لفترة وجيزة بعد القراءة الأقوى من التوقعات التي جاءت بها بيانات الميزان التجاري النيوزلندي. وقد ارتفعت الصادرات من نيوزلندا بمقدار 3.91 مليار خلال شهر فبراير، وهي قراءة اعلى نسبيا عن التوقعات التي كانت بارتفاعها الى 5.33 مليار بينما كانت القراءة السابقة عند 3.35 مليار. وجاءت الواردات دون التوقعات عند مستوى 3.58 مليار مرتفعة بمقدار 3.49 مليار فقط، مما نتج عنه فائض تجاري في فبراير قدره 414 مليون، مقابل عجز قدره 287 مليون في يناير.

القيود المتوقعة في الصين تضغط سلبًا على عملات السلع

انخفض الدولار النيوزلندي/ الدولار الامريكي خلال اغلب الوقت في الجلسة، وكذلك فعل الدولار الاسترالي/ الدولار الامريكي. ويختبر الزوج الاول مستوى الدعم 0.8335 –ادنى مستوى سجله الليلة الماضية- بينما يجد الزوج الثاني بعض الدعم عند مستوى 1.0450.  وكانت عمليات البيع المكثفة التي تعرضت لها عملات السلع الاساسية في الجلسة الآسيوية  بسبب تقرير صدر من الصين يقول ان ثاني أكبر اقتصاد في العالم قد يزيد من القيود العقارية.

بشكل عام، ارتفعت معدلات كره المخاطر في السوق بسبب ما آلت إليه المساعدة المالية القبرصية من إيذاء الاصول مرتفعة المخاطر على كافة القطاعات. لم تكن اسواق الاسهم الاسيوية استثناء لذلك، حيث انخفض كلا من مؤشر ASX 200  و مؤشر نيكي 225 بنسبة 0.82% و 0.24% على التوالي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *