اخبار اقتصادية

ثلاث اجتماعات للبنوك المركزية خلال الأربع وعشرين ساعة القادمة

 

خلال الأربع وعشرين ساعة القادمة، سنكون في انتظار الإعلان عن بيانات من ثلاث بنوك مركزية. الاول هو البنك المركزي التركي، والذي من المتوقع على نطاق واسع أن يقوم برفع سعر الفائدة بنقاط قليلة. بدأ البنك المركزي التركي اجتماع طارئ للسياسة النقدية اليوم، وسوف يعلن عن البيان الختامي للاجتماع يوم غد في الساعة 10 صباحا بتوقيت لندن ويتمثل هدف البنك التركي في استعادة الثقة ومعدلات الطلب على عملتها ، وتعتبر التوقعات بارتفاع الليرة التركية بشكل قوي مقابل اليورو هي السبب الأساسي وراء تخلف اليورو عن العملات الأساسية هذا الصباح في سوق الفوركس.

وبعد اجتماع البنك المركزي التركي،  سيعقد البنك الفيدرالي اجتماعه الأخير بقيادة “بين بيرنانكي” محافظ البنك المركزي الحالي عن السياسة النقدية. ومن المتوقع على نطاق واسع، من المتوقع على نطاق واسع أن يقرر البنك الفيدرالي تقليص مشتريات الأصول بمقدار 10 مليار دولار أمريكي أخرى. وعلى الرغم من أن معدل نمو التوظيف بغير القطاع الزراعي قد تباطأ إلى 74 ألف من 241 ألف في ديسمبر، إلا أنه بدراسة التحسنات والتدهورات التي طرأت على البيانات الاقتصادية منذ اجتماع اللجنة الفيدرالية الاخير تدل على انه في سوق العمل وحدة، انخفض معدل البطالة  مقتربا من المعدل المستهدف من البنك المركزي عند 6.5%، وأنه على الرغم من ان معدل نمو مبيعات التجزئة قد تباطأ، إلا ان قراءة مبيعات التجزئة باستثناء الغذاء والطاقة قد سجلت تسارع الى 0.7% من 0.2%. أما معدلات ثقة المستهلك فكانت متضاربة في نفس الفترة، وتباطأ نشاط القطاع الصناعي وقطاع الخدمات ولكن استقر التضخم ويرتفع على الأساس السنوي. وبشكل عام، يستمر الاقتصاد الأمريكي في التحسن، وقد تم حساب  قرار تقليص مشتريات الاصول الشهر الماضي جيدا. وبالتالي من المتوقع أن يتغاضى  البنك الفيدرالي عن البيانات الاقتصادية الضعيفة التي صدرت الشهر السابق وان يمضي قدما فيما يتعلق بتقليص مشتريات الاصول. ولكننا لا نتوقع على الرغم من ذلك ان يكون بيان اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة يوم الأربعاء ذو ايجابية واضحة للدولار الامريكي لأن البنك المركزي سوف يؤكد على ان السياسة النقدية سوف تبقى ميسرة بدرجة كبيرة.

وبعد اجتماع البنك الفيدرالي بقترة قصيرة،  سوف يعلن البنك الاحتياطي النيوزلندي  عن اعلان السياسة النقدية. وبينما من غير المتوقع ان يغير البنك الاحتياطي النيوزلندي من اسعار الفائدة، إلا انهم سيعملون على تهيئة السوق لرفع اسعار الفائدة في المستقبل القريب. ومنذ الاجتماع الاخير للبنك الاحتياطي النيوزلندي، وبالنظر إلى التحسنات والتدهورات التي طرأت على البيانات الاقتصادية النيوزلندية، نلاحظ ان التضخم في ارتفاع، بالتضامن مع النشاط في القطاع الصناعي ومعدلات ثقة رجال الاعمال والقطاع العقاري.  أما الانخفاض الذي شهدته معدلات ثقة المستهلك والاعلانات عن الوظائف الجديدة ونشاط قطاع الخدمات فقد كانت كلها انخفاضات نسبية. وبالتالي توقع تمسك الدولار النيوزلندي لارتفاعات قبل الاعلان عن بيان البنك الاحتياطي النيوزلندي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.