اخبار اقتصادية

ثلاث أسباب وراء انهيار الدولار الأمريكي بعد قرار رفع سعر الفائدة

ثلاث أسباب وراء انهيار الدولار الأمريكي بعد قرار رفع سعر الفائدة

 

 

 رفع البنك الاحتياطي الفيدرالي سعر الفائة بمقدار 25 نقطة اساس يوم أمس، ولكن بدلاً من أن يرتفع الدولار الأمريكي للأعلى، تعرض لعمليات بيع مكثفة على كافة القطاعات.  وارتفع الباوند البريطاني/ الدولار الامريكي إلى أقوى مستوياته خلال ما يزيد عن شهر، واخترق الدولار الأمريكي/ الين الياباني مستوى 106 للأسفل،  بينما اخترق الدولار الأمريكي/ الدولار الكندي USD/CAD مستويين أساسيين ليسجل ادنى مستوى له عند 1.2890.  وبالإضافة إلى رفع سعر الفائدة، قام البنك الاحتياطي الفيدرالي بتحسين التوقعات الخاصة بمعدل النمو والبطالة لعام 2018. وكان منا لمفترض ان تكون هذه التغييرات إيجابية بالنسبة للدولار الامريكي، ولكن بدلا من ذلك تعرضت العملة الأمريكية للبيع لثلاث اسباب:

 

 #1 الخطة الفيدرالية تشير إلى احتمال رفع سعر الفائدة لمرتين خلال 2018 وكان المستثمرين يأملون أن تتغير الخطة إلى رفع سعر الفائدة لأربع مرات هذا العام بدلا من ثلاثة وعندما لم يحدث هذا أصابتهم خيبة أمل.  بينما يتوقع البنك الاحتياطي الفيدرالي تضييق السياسة النقدية ثلاث مرات في 2019 بدلا من مرتين، ركز المستثمرون بشكل أساسي على هذا العام بدلاً من  حيث يرون الدورة الأبطأ لتضييق السياسة النقدية بأنها  إشارة من البنك بأن هناك حاجة إلى الصبر.

 

 #2  يتوخى باول الحذر بشان التضخم-  وفقًا إلى بيان اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة (FOMC)، يعتقد البنك الاحتياطي الفيدرالي أن التوقعات الاقتصادية قد تعززت في الأشهر الأخيرة وأن التضخم سوف يرتفع ، مستقرًا حول 2٪.  ولكن في مؤتمره الصحفي ، قال محافظ البنك الاحتياطي الفيدرالي بنك الاحتياطي الفيدرالي باول إن الضغوط على التضخم كانت تدريجية للغاية ، وأنهم لا يشعرون أن  البيانات تشير إلى أن التضخم على وشك التسارع.

 

 # 3 يريد باول  نموًا أقوى للأجور والإنتاجية – يريد محافظ البنك الاحتياطي الفيدرالي رؤية زيادة في الإنتاجية وارتفاع الأجور. فقد تفاجأ البنك بمدى الارتفاعات المتواضعة في الأجور في ظل القوة الكلية لسوق العمل.  كما أنهم قلقون بشأن تأثير التخفيضات الضريبية ، ويشعرون بالقلق من أن التوترات التجارية قد تشكل خطراً على توقعاتهم المستقبلية.

 

 خلافاً لشهادته نصف السنوية عن الاقتصاد ، لم يكن المؤتمر الصحفي اليوم فيه ميل واضح إلى تضييق السياسة النقدية ولهذا السبب وحده ، لم يكن المستثمرون متفائلين وعادوا إلى بيع الدولار. وعلى المدى القريب ، نتوقع أن يمتد الدولار في انخفاضه .

 

 ينتقل التركيز الآن إلى اجتماع البنك البريطاني اليوم الخميس.  وهناك حديث عن أن البنك البريطاني سوف يرفع أسعار الفائدة بعد تقرير النمو القوي للأجور الذي صدر يوم أمس ، ولكننا نعتقد أن هذه التوقعات لا أساس لها من الصحة.  يضع السسوق فرصة نسبتها  16٪ لرفع سعر الفائدة بمقدار ربع نقطة ، لكن هذه الاحتمالات كانت ترتفع إلى 66٪ في مايو وإلى 75٪ في يونيو.  وهذا يعني أنه على الرغم من أن معظم المستثمرين لا يتوقعون أن يقوم البنك المركزي في المملكة المتحدة بالسير على خطى البنك الاحتياطي الفيدرالي ، إلا أنهم يتطلعون إلى رفع تضييق السياسة النقدية، الامر الذي  من شأنه أن يعزز توقعاتهم المستقبلية لصالح تضييق السياسة النقدية في الصيف.  يقع تداول الجنيه الإسترليني عند مستويات مرتفعة قبل قرار سعر الفائدة وسوف يسرع من ارتفاعاته إذا أكد  البنك البريطاني على  أن اسعار الفائدة ستحتاج إلى الرفع بشكل أسرع وأسبق مما كان متوقعًا من قبل بدون شروط.  بإلقاء نظرة على البيانات الاقتصادية الاخيرة في بريطانيا ، نجد انه كان هناك قدر كبير من التحسن مثل مقدار  تدهور الاقتصاد في المملكة المتحدة ولكن هناك قوة في الأجور ومعدل البطالة والخدمات ومؤشر مديري المشتريات المركب وحتى مبيعات التجزئة. و تقدمت المفاوضات الخاصة بعملية خروج بريطانيا من الإتحاد الأوروبي (Brexit) حيث تم التوصل إلى اتفاق انتقاليمع الاتحاد الأوروبي  وهو ما يمكن تأكيده يوم الجمعة.  لا يوجد مؤتمر صحفي بعد اجتماع بنك انجلترا ، لذلك سيكون التركيز الرئيسي على بيان السياسة النقدية وعدد الأصوات لصالح إبقاء أسعار الفائدة ثابتة مقابل رفع سعر الفائدة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *