اخبار اقتصادية

توقف حركة السعر في سوق الفوركس مع انتهاء الاسبوع

 كان التداول اليوم هادئا وفي نطاقات محدودة في سوق العملات مع وجود بعض الكره من المخاطرة أدى الى اندفاع اليورو خلال مستوى 1.1300 ولكنه فشل في الحفاظ على هذا المستوى بعد عدة محاولات لاختراقه.

وفي ظل قلة البيانات للغاية في السوق اليوم ظلت اغلب العملات الاساسية في نطاقات محدودة مما أظهر حركة سعر فاترة، حيث لم يجد التجار في جلسة التداول الاسيوية والاوروبية حاجة لتحريك الاسعار قبل الأجازة الاسبوعية. في بريطانيا، سجل مؤشر الانشاءات معدل – 1.0% مقابل التوقعات بقراءة 0.5% وهو مثال آخر على ضعف البيانات الاقتصادية البريطانية.  وخلال التداول يوم أمس ارتفع الباوند البريطاني بعدبيان البنك البريطاني الذي كان يميل قليلا الى تضييق السياسة النقدية، حيث أفاد اعضاء لجنة السياسة النقدية البريطانية أن التباطؤ الاقتصادي الحالي لن يكون له هذا القدر الكبير من التأثير على قرار البنك فيما يتعلق بتغيير التسهيل الكمي.  وقد ارتفعت هذه العملة بما يزيد عن 150 نقطة من أدنى المستويات بعد تلقي هذه الرسالة.

ونعتقد ان تفاؤل مشتري الباوند البريطاني قد يكون سابق لأوانه. وعلى الرغم من حديث البنك المركزي البريطاني القاسي عن السياسة النقدية، إلا أن الحقائق على ارض الواقع تقول أن الاقتصاد البريطاني قد وصل الى طريق مسدود بفعل التباطؤ العالمي والذي من الواضح أنه يؤثر سلبا على الطلب.  ويعتبر تقرير الإنشاءات اليوم هو آخر البيانات التي توضح هذه الآلية.  وخلال الاسبوع القادم سوف يتم الاعلان عن مؤشر أسعار المستهلك (CPI) بالاضافة الى بيانات العمل البريطانية وإن جاء كلا من التقريرين بقراءة هبوطية مفاجئة فقد سنخفض الباوند البريطاني تجاه مستوى 1.5200 مع مرور الاسبوع.

ولا يجمل جدول البيانات الاقتصادية من الولايات المتحدة الامريكية سوى مؤشر أسعار المنتجين و مؤشر ثقة المستهلك من جامعة ميتشجان.  ويتطلع السوق الى ضعف مؤشر أسعار المنتجين حيث قد يسجل معدل 0.1% مقابل قراءة 0.3%- وهو الأمر الذي سيقدم مصداقية لحجة بائعي الدولار الامريكي بأن البنك الاحتياطي الفيدرالي ليس لديه سبب لرفع سعر الفائدة  مع هذه القراءة المعتدلة من التضخم.  ومن المتوقع ان تبقى بيانات ثقة المستهلك من جامعة ميتشجان بدون تغيير عند 91.4 مقابل قراءة الشهر السابق عند 91.9.

وفي ظل قلة البيانات الهامة في جدول البيانات اليوم فمن المحتمل ان يعتمد التداول في جلسة التداول الأمريكية على التدفقات المالية في سوق الاسهم.  وإن هدأت حركة الاسهم قبل الاجازة الاسبوعية فمن المحتمل ان يندفع اليورو خلال مستوى 1.1300 وأن يحافظ على ارتفاعاته. ونظرا الى ان السياسة النقدية في الولايات المتحدة الامريكية تبدو غير مؤكدة فلا يزال اليورو في اتجاه صعودي جامح وقد يواجه مستوى 1.1400 الاسبوع القادم إن ظلت الاسواق على توترها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.