اخبار اقتصادية

توقعات التضخم اليابانية في تراجع .. وترقب محضر اجتماع البنك الفيدرالي

توقعات التضخم اليابانية في تراجع ..  وترقب محضر اجتماع البنك الفيدرالي

الأخبار والأحداث:

 ارتفع مؤشر نيكي الى مستوى 19,789, وهو المستوى الذي لم يشهده هذا المؤشر خلال الـ 15 عام الماضية.  وتزداد الادلة التي تفيد بأن البنك الياباني قد يكون مضطرا الى تقديم المزيد من التحفيز الاقتصادي في عام 2015.  وقد انهى البنك الياباني اجتماع السياسة النقدية بدون تغيير في السياسة الحالية كما كان متوقعا.  وكما هو معتاد فإن المعارض الوحيد كان ” تاكاهيدي كيوتشي”   الذي صوت لصالح بطأ معدل توسعة السياسة النقدية السنوية (45 تريليون ين ياباني)  ويشعر بالقلق من عدم الاستقرار. وسوف تكون هناك عمليات يقوم بها البنك ليسمح بتوسعة المعدل السنوي من السياسة النقدية بمقدار 80 تريليون ين ياباني %16 من الناتج المحلي الإجمالي).  وسوف يقوم البنك بشراء السندات اليابانية لأجل 7-10 سنوات.  . . ولم يكون هناك تغييرات في التصريحات الخاصة بمعدل النمو، فقد جاء في محضر اجتماع البنك الياباني ان الاقتصاد قد استمر في اتجاه التعافي المعتدل له.  وفيما يتعلق بالأسعار، فقد سجلت قراءة هبوطية للمرة الرابعة اليوم، حيث ثال محضر اجتماع البنك الياباني ان  تأثير مؤشر أسعار المستهلك (CPI) باستثناء الغذاء والطاقة وباستثناء الشريبة المضافة تعادل 0% تقريبا.  ويعتبر التعافي الاقتصادي الضعيف وغير المتوازن وانخفاض أسعار النفط تحدي مباشر للهدف الذي يضعه البنك الياباني بالوصول للتضخم الى 2% مع حلول شهر مارس 2016.  وسيكون العامل الاساسي بالنسبة لحركة البنك الياباني التالية هو ما سيحدث مع معدل النمو الاقتصادي و بيانات التضخم.  ونشك في ان البنك الياباني سوف يكون في حاجة لدليل قوي على الخطر الهبوطي المستمر قبل الدخول في دورة ثانية من التحفيز الاقتصادي في أكتوبر ( بعد رؤية تقرير تانكان من البنك الياباني في الأول من أكتوبر).  ويعتبر شراء الدولار الأمريكي/ ين ياباني USDJPY من اكثر الصفقات التي نقتنع بها اعتمادا على المزيد من التحفيز الاقتصادي من البنك الياباني واعتمادا على التوقعات بأن أول رفع في أسعار الفائدة من البنك الاحتياطي الفيدرالي سيكون في سبتمبر.

ترقب محضر اجتماع اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة (FOMC)

 اليوم سوف يراقب التجار محضر اجتماع اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة (FOMC) الذي انعقد يومي 17 – 18 مارس.  وسوف نهتم بشأن إزالة كلبة “الصبر” من هذا المحضر، والأكثر من هذا أننا سنهتم بإذا ما كانت هناك أي تأثيرات من قوة الدولار الأمريكي USD على الاقتصاد الأمريكي.  بالاضافة الى ذلك، كان اعضاء اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة (FOMC) قد قللوا من توقعاتهم عن الناتج المحلي الإجمالي وبالتالي قد يكون النقاش عقلاني.  ولن في ظل ضعف تقرير التوظيف الامريكي الاسبوع الماضي قد يتغاضى السوق عن اي ميل من اللجنة الى رفع سعر الفائدة.  وبشكل عام سنراقب إذا ما كان هناك اي تعديل في النظرة المستقبلية لمعدل النمو، حيث أننا لسنا مقتنعين بأن يلين تقدم اي تعليقات تميل الى السياسة النقدية الميسرة لإضعاف الدولار الأمريكي USD بدلا من إرجاء رفع سعر الفائدة. وعتقد ان الدولار الأمريكي USD سوف يستمر في التماسك ، وسوف يكون رد فعله معتمد على تفسير محضر اجتماع اللجنة اليوم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *