اخبار اقتصادية

تماسك حركة الدولار الامريكي- تجار النيوزلندي يترقبون قرار البنك المركزي

تماسك حركة الدولار الامريكي- تجار النيوزلندي يترقبون قرار البنك المركزي

 

لا يزال الدولار الأمريكي تحت الضغط رغم المكاسب المتواضعة التي حققها مقابل اليورو والين الياباني.  وارتد الدولار الأمريكي/ الين الياباني USD/JPY إلى مستوى 112.50 خلال جلسة تداول أمريكا الشمالية حيث ارتفعت عوائد السندات في وقت مبكر من الجلسة ولكن في نهاية اليوم، انخفض هذا الزوج مع اقتراب نهاية اليوم عند  112 قبل أن يستقر قليلا فوق هذا المستوى.   وكانت  البيانات الأمريكية الوحيدة التي صدرت يوم أمس هي الميزان التجاري لشهر ديسمبر ووفقا لهذا التقرير، انخفض العجز بشكل طفيف في شهر ديسمبر.  وقد فشل هذا التقرير جنبا إلى جنب مع تعليقات رئيس البنك الاحتياطي الفدرالي كاشكاري في التأثير بشكل كبير على الدولار.   وقال كاشكاري أن الدولار القوي من شأنه أن يساعد في كبح جماح التضخم وأن السياسة المالية يجب أن تدعم النمو ولكن التوقعات لا تزال غير واضحة.   في هذه الأثناء واصلت ادارة الرئيس ترامب المضي قدمًا في خططها لبناء جدار على الحدود.   ووفقا لرئيس كيلي وزارة الأمن الوطني:”سيتم بناء الجدار على قدم وساق في غضون عامين.” وحقيقة الأمر هي أن الرئيس لم يخفف من ضغوط السياسات الحمائية ، مما يجعل المستثمرين في حالة توتر شديدة.   كما ذكرنا في مذكرة يوم الاثنين، بين السياسات الحمائية في الولايات المتحدة الأمريكية، والشعوبية في منطقة اليورو و خروج بريطانيا من الإتحاد الاوروبي (Brexit)، لدى المشاركين في السوق أسباب كثيرة للقلق بشأن توقعات الاقتصاد العالمي.  ومع عدم وجود تقارير اقتصادية كبرى في الولايات المتحدة الأمريكية اليوم الأربعاء، فإن الطريق إلى أول مقاومة لزوج العملة الدولار الأمريكي/ الين الياباني USD/JPY قد يكون أقل من ذلك.

 

 سيكون هناك اثنين من اجتماعات السياسة النقدية في التقويم الاقتصادي هذا الأسبوع – كان الاجتماع الأول ليلة أمس من البنك الاحتياطي الأسترالي (RBA) والثاني سيكون اجتماع البنك الاحتياطي النيوزلندي اليوم.  و مثل البنك الاحتياطي الأسترالي، من المتوقع على نطاق واسع أن يترك البنك الاحتياطي النيوزيلندي السياسة النقدية دون تغيير ولكن قد تغير الكثير في العالم منذ اجتماع البنك المركزي الأخير  في نوفمبر، عندما قرر خفض أسعار الفائدة بمقدار 25 نقطة أساس.   كان أداء الاقتصاد النيوزيلندي متفاوتًا.   وبينما تباطأ انفاق المستهلك ونشاط سوق العمل، ارتفع معدل نمو الناتج المحلي الإجمالي، والميزان التجاري، وأسعار منتجات الألبان والتضخم .  والسؤال حول اجتماع البنك الاحتياطي النيوزيلندي  اليوم هو ما إذا كانت لا تزال هناك حاجة لمزيد من التيسير.  عندما اجتمع في شهر نوفمبر، دفع البنك المركزي العملة إلى التراجع بعد أن فاجأوا السوق بخفض أسعار الفائدة.   وفي ذلك الوقت كان البنك المركزي غير راضي عن ارتفاع مستوى  العملة وأثر ذلك على التضخم في قطاع السلع التجارية.   لم يعتقد يلرأنه ستكون  هناك حاجة لقطع أسعار الفائدة مرة أخرى ولكن وصف زميله ماكديرموت العملة بأنها مرتفعة جدا، وقال انها لم تصل إلى أدى حد من أسعار الفائدة وسيقوم بقطعها مرة أخرى إذا لزم الأمر.   للأسف ظل الدولار النيوزيلندي قوي على مدى الأربعة أشهر الماضية، مما صعّب الأوضاع على الاقتصاد  والبنك المركزي.

 

 حافظ البنك الاحتياطي الأسترالي من ناحية أخرى على لهجته المتفائلة نسبيا، مشيرا إلى أن الأوضاع في الاقتصاد العالمي قد تحسنت في الأشهر الأخيرة. وقال البنك ان ” السيناريو المركزي لدى البنك لا يزال لصالح نمو الاقتصاد بنسبة 3 في المائة خلال العامين المقبلين.  سوف يدعم معدل النمو الاقتصادي المزيد من الارتفاعات في صادرات الموارد بالاضافة الى اقتراب نهاية فترة تراجع الاستثمار في مجال التعدين. ومن المتوقع ان يرتفع معدل نمو الاستهلاك بالمقارنة مع النتائج الأخيرة، ولكن أن يبقى معتدلاً في الوقت ذاته.  ومن المتوقع ان يكون هناك المزيد من الارتفاع  في الاستثمار في الأعمال التجارية غير التعدينية “. وقد كانت ردود أفعال المحللين متضاربة حيث يشير بعضهم إلى لهجة صعودية أكثر من البيان، بينما يتوقع البعض الآخر  أن الخطوة التالية من البنك الاحتياطي الأسترالي (RBA) ستكون هي خفض أسعار الفائدة.  ويبدو أن السوق لا يزال على إجماع عالمي بأن أسعار الفائدة ستبقى ثابتة لبعض الوقت “. تداول الدولار الكندي على انخفاض حاد لكن وجد الدولار الأمريكي/ الدولار الكندي USD/CAD  صعوبة في الامتداد في مكاسبه إلى ما دون مستوى 1.32 وسط تقارير اقتصادية متباينة.  في حين جاء من كندا نتائج أقوىالتوقعات عن الميزان التجاري (كان هناك اقتصاديون توقعوا التراجع)، انخفضت تصاريح البناء بنسبة 6.6٪ وانخفض مؤشر مديري المشتريات آيفي إلى 57.2 من 60 في شهر يناير .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.