اخبار اقتصادية

تلاشي ارتفاع الدولار على الرغم من قوة البيانات الاقتصادية

تلاشي ارتفاع الدولار على الرغم من قوة البيانات الاقتصادية

 

ساعدت البيانات الاقتصادية الامريكية الأقوىالتي جاءت بنتائج أقوى من التوقعات  الدولار الأمريكي على التخلص من ضعفه الأولي ليغلق جلسة التداول في نيويورك أقرب بكثير من أعلى المستويات بالمقارنة مع أدنى المستويات .  لم يستطع الدولار أن يحول اتجاهه للأعلى مقابل اليورو، الجنيه الاسترليني وعملات السلع لكنه حقق بعض الارتفاعات مقابل الين الياباني والفرنك السويسري.  وكان من المتوقع أن يتداول الدولار عند مستويات أعلى بكثير نظرا للقوة غير المتوقعة لتقرير مؤسسة إدارة الدعم الامريكية (ISM) بغير قطاع الصناعات التحويلية.  وقد نما نشاط قطاع الخدمات بأسرع وتيرة له خلال 13 عاما حيث تسبب إعصار هارفي في تباطؤ مفاجئ في أوقات تسليم الموردين.   والأهم من ذلك، أن بند التوظيف في التقرير قد ارتفع مما يشير إلى أنه بدلا من تراجع الوظائف، أضاف قطاع الخدمات، الذي يشكل الجزء الأكبر من سوق العمل، وظائف بوتيرة أسرع في شهر سبتمبر.   ووفقا إلى تقرير التوظيف الأمريكي بالقطاع الخاص ADP، ارتفعت الوظائف في الشركات بمقدار 135 ألف وظيفة فقط مقارنة بقراءة 228 ألف وظيفة في الشهر السابق ولكن في حين تباطأ نمو الوظائف، استعد المستثمرون لتقرير أكثر ضعفًا.   وبالتالي فإن الحقيقة هي أن هذه كانت أخبار جيدة بالنسبة للدولار.   وسيترك هذان التقريران المستثمرين على أمل زيادة نمو الوظائف.   ويدعو الاقتصاديون حاليا إلى زيادة قدرها 80 ألف وظيفة في سبتمبر، بانخفاض عن 156 ألف وظيفة في أغسطس.  و بعد إعصار كاترينا، أفاد مكتب إحصاءات العمل عن تراجع قدره 35 ألف وظيفة ولكن تم تنقيحه لاحقا إلى زيادة قدرها 67 ألف وظيفة.   ومن الصعب أن نحدد مدى تأثير الأعاصير على نمو الوظائف ولكن الارتداد الصعودي مؤكد في الشهر التالي بحيث يمكن للمستثمرين النظر إلى ما بعد ضعف تقرير سبتمبر.   وبصرف النظر عن ذلك، فإنه بعد المفاجأة الصعودية التي جاء بها تقرير مؤسسة إدارة الدعم الامريكية (ISM)، نتوقع أن يتمسك الدولار بارتفاعاته قبل تقرير الوظائف.

 

 على الرغم من قوة الدولار الأمريكي، أغلق اليورو يوم أمس على ارتفاع  مقابل الدولار الأمريكي بفضل مؤشرات مديري المشتريات في منطقة اليورو التي سجلت نتائج أقوى من التوقعات. وعلى غرار قطاع الصناعات التحويلية، تم تعديل قراءة نشاط قطاع الخدمات في منطقة اليورو لتصبح عند مستوى أعلى، مما عوض الانخفاض في مبيعات التجزئة.  واعلنت كاتالونيا انها ستتخذ اجراءات يوم الاثنين من اجل اعلان استقلالها عن اسبانيا بالرغم من خطاب الملك فيليب النادر الذى وصف فيه الوضع بانه خطير للغاية واتهم القادة المؤيدين للاستقلال بانهم غير مخلصين تجاه سلطات الدولة.  ويمكن للحكومة الإسبانية أن تتخذ خطوات لمنع الاستقلالية ونعتقد أنههم سيقومون بذلك، ولكن في الوقت الحالي يبحث المستثمرون فيما وراء هذه المخاطر السياسية الخطيرة ويترقبون الاجتماع المقبل للبنك المركزي الأوروبي.   ما زلنا نعتقد أن زوج العملة اليورو/ دولار أمريكي EUR/USD لا يزال قادرا على تلقي ضربة أخرى من الأزمة السياسية في إسبانيا ولكن مع اقتراب قرار السياسة النقدية، فسف ينقض المشترون بسرعة.  ومن المتوقع ان يقدم محضر اجتماع البنك المركزي الأوروبي (ECB) الدعم اليوم لليورو حيث أوضح البنك المركزي الشهر الماضي أن معظم القرارات السياسية سوف يتم اتخاذها في أكتوبر.

 

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.