Currently set to No Index
Currently set to No Follow
اخبار اقتصادية

تقرير التضخم البريطاني السيء يضغط سلبا على سعر الاسترليني/ دولار أمريكي في سوق الفوركس اليوم

 

انخفض الباوند/ دولار أمريكي خلال جلسة التداول اليوم في جلسة تعاملات لندن الصباحية في سوق الفوركس بعد صدور تقرير التضخم من البنك المركزي البريطاني برئاسة مارفين كينج محافظ البنك البريطاني والذي جاء فيه أن ضغوط الاسعار قد تبقى قوية لفترة أطول مما كان متوقعا، بينما سيكون معدل النمو الاقتصادي ضعيفا في المستقبل المنظور. سجل الباوند ادنى مستويات سنوية جديدة  عند 1.5535 قبل ان يستقر أخيرا، حيث تخلى التجار عن العملة البريطانية وسط مخاوف من ان البنك البريطاني سيكون عليه الحفاظ على موقفه المؤيد لتكيف السياسة النقدية وقد يزيد  حتى من برنامج التسهيل الكمي على الرغم من  الارتفاع الحاد في قراءاتا لتضخم.

في خطابة السنوي عن التضخم، رسم كينج محافظ البنك البريطاني ض\صورة موحشة عن الأوضاع الاقتصادية في بريطانيا، فائلا ان مؤشر اسعا المستهلك سوف تبقى  فوق الهدف المحدد لها عند 2% لبعض الوقت وقد تتجاوز حتى مستوى الـ 3% قبل أن تنحسر مرة اخرى. في الوقت ذاته من المتوقع ان يسجل الناتج المحلي الاجمالي 1.9% خلال العامين القادمين وأن تحافظ لجنة السياسة النقدية على موقفها المؤيد لتكيف السياسة النقدية على الرغم من ارتفاع قراءات التضخم.

على الرغم من ان تصريحات السيد كينج محافظ البنك المركزي البريطاني كانت عاكسًا لمعظم آراء البيانا لاخير الصادر عن لجنة السياسة النقدية البريطانية، إلا أن سوق العملات على الرغم من ذلك كان له رد فعل سلبي لهذه التصريحات، حيث عبروا عن عدم أملهم بأن يكون هناك أي تحسنات هامة في الاقتصاد البريطاني في المستقبل القريب. حتى أن السيد كينج محافظ البنك المركزي البريطاني قد اعترف بأن  معظم الانخفاض في الناتج المحلي الاجمالي البقريطاني خلال الربع الرابع من العام القادم كان بسبب انكماش قطاع الغنشاءات أكثر من كونه انعكاسا لضعف واسع النطاق في قطاعي الخدمات والتصنيع  وانه يتوقع  تحسن هذه الآلية.

 قد تستمر عمليات البيع على الباوند/ دولار أمريكي مما قد يدفع هذا الزوج إلى المستوى الهام عند 1.5500، إلا أنه في حالة حالة ذروة البيع التي يتعرض لها هذا الزوج فعليا، نعتقد أنه ليس هناك سوى مجال محدود مزيد من الحركة الهبوطية الغضافية من هنا، وقد يرتد هذا الزود الى مستوى 1.5600 مرة أخرى، حيث قد تظهر عمليات البيع علىا لمكشوف في السوق على هذا الزوج.

من ناحية اخرى، استمر الدولار الاسترالي في ارتداده الصعودي القوي في الجلسة الآسيوية وبداية الجلسة الأوروبية، مرتفعًا فوق مستوى 1.0350 في أعقاب القراءة الأفضل من التوقعات التي جاءت بيانات بيانات ثقة المستهلك.  فقد جاء مسح “ويستباك” الاسترالي لقياس ثقة المستهلك بارتفاع نسبته 7.7% مقابل القراءة الخاصة بالشهر الاسبق عند 0.6%، مما يظهر تحسنًا في  هذا المؤشر.

ارتفعت هذه القراءة في فبراير الى مستوى 108.3 من 100.6 التي كان عليها في يناير.  وكان هذا اعلى ارتفاع منذ ما يزيد عن عامين، وقاد هذا الارتفاع اسعار الفائدة المنخفضة المستمرة وتحسن الاوضاع في السوق العقاري واسواق الاسهم. ويعتبر الارتفاع القوي في ثقة المستهلك إشارة مرحب بها من البنك المركزي الاسترالي والذي واجه موجة من البيانات الاقتصادية الضعيفة من استراليا في الآونة الاخيرة، مما يدل على ان معدل النمو في استراليا يبدا في التباطؤ.

ويعتبر الارتفاع الحاد في ثقة المستهلك إشارة الى ان السياسة النقدية المتكيفة التي يتبعها البنك المركزي قد تبدأ في ان يكون لها تأثير ايجابي وقد تتم ترجمتها الى معدلات طلب أفضل مع مرور العام.

ارتفع الدولار الاسترالي الى اعلى مستوى له عند 1.360 بعد ان سجل ادنى مستويات سنوية جديدة عند 1.0225 في جلسة التداول يوم امس.  من المحتمل ان يواجه التعافي مقاومة قوية عند 1.0400، إلا ان  الارتفاع الناتج عن عمليات البيع على المكشوف في الوقت الحالي قد يكون له المزيد من الامتدادات.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *