اخبار اقتصادية

تفاقم فضيحة راجوي رئيس الوزراء الاسباني تتسبب في انخفاض اليورو

تعرض اليورو/ دولار أمريكي في السوق الفوركس للهجوم منذ بداية التعاملات اليوم حيث أدت المخاوف بشأن فضيحة انتشار الفساد في اسبانيا وبعض التصريحات من مسؤولي منطقة اليورو الى دفع هذا الزوج للانخفاض الى مستوى 1.3600، متخليًا بذلك عن أغلب ارتفاع يوم الجمعة. تسبب الوضع في أسبانيا – حيث تم اتهام راجوي رئيس الوزراء الاسباني بالقيام بمدفوعات غير شرعية- الى خلق فضيحة سياسية، وطالب العديدون راجوي بالاستقالة.

وفي الاسبوعا لماضي،  كشفت صحيفة “إل باس” عن مدفوعات نقدية غير شرعية، متضمنة مقتطفات من دفاتر حسابات مكتوبة بخط اليد من أمين صندوق حزب الشعب السابق “لويس بارسيناس” اظهرت مدفوعات الى مسؤولين منهم “راجوي”. وقد انكر “راجوي” هذه الادعاءات قائلا أنه لم يتلقى هذه المدفوعات على الإطلاق.

إلا أنه قد تعرض لهجوم حاد بعض رفضه التعليق على هذه الاتهامات في مؤتمر صحفي، واختار بدجلا من هذا التحدث إلى الصحفيين عن طريق مؤتمر عبر الفيديو. تتزايد المطالب في أسبانيا باستقالة راجوي، حيث زاد الغضب من هذه المسألة  خاصة في خضم الركود العميق الذي واجهته البلاد في سنوات عديدة.

وكان احتمال استقالة راخوي قد شغل الأسواق وذلك لأن أي عدم الاستقرار سياسي  جديد في الاقتصاد الذي يعتبرؤ الاكثر اهمية من بين اقتصاديات الدول الطرفية في منطقة اليورو، قد يؤدي الى  تراجع ثقة المستثمرين ودفع عائدات السندات الإسبانية إلى الارتفاع مما يجعل من تنفيذ تدابير التقشف أكثر صعوبة بالنسبة للحكومة . ارتفعت عائدات السندات الإسبانية بمقدار 10 نقطة أساس تقريبا، بينما ارتفعت عائدات السندات الإيطالية  للأعلى متعاطفة معها.

وبعد ان تمتع بارتفاع حاد خلال هذا العام بسبب  تراجع احتمال “انهيار منطقة اليورو” ، تعرض اليورو مرة أخرى إلى الضغط بسبب عودة هذه المخاوف الى السطح.  وكان اليورو ضعيفا مقابل الباوند البريطاني والدولار الاسترالي، حيث تعرض كلا هذين الزوجين لعمليات جني ارباح مكثفة بعد  ارتفاعه الحاد الاسبوع الماضي.

وبالتالي فإن اليورو معرض للتصحيح الإضافي خاصة إذا  استمر الضغط عليه من قضية راجوي مع مرور الاسبوع. وبعد ارتفاعه الحاد، قد تتغير معدلات ثقة  المستثمر في اليورو  وقد يعود هذا الزوج الى مستوى 1.3500، حيث قد تتراجع حماسة السوق.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *