Currently set to No Index
Currently set to No Follow
اخبار اقتصادية

تغيير الاعضاء المصوتين في اللجنة الفيدرالية لعام 2013

كان الصباح الباكر في سوق العملات الاجنبية يوم أمس هادئًا للغاية، حيث ارتفعت معدلات النفور من المخاطرة في السوق مما دفع الدولار الامريكي الى الاعلى قليلا مقابل العملات الاساسية. ولم تكن هناك بيانات اقتصادية امريكية هامة في التقويم الاقتصادي في سوق الفوركس يوم امس إلا ان العوامل الاقتصادية الأساسية قد القت بظلالها على السوق مرة اخرى، حيث انخفض الباوند البريطاني متأثرا بضعف مبيعات التجزئة وتضرر اليورو بسبب تراجع طلبيات المصانع الألمانية ومبيعات التجزئة في منطقة اليورو.  كما كانت عمليات جني الأرباح من صفقات شراء الدولار/ ين ياباني سبب أساسي وراء سحب زوج العملة الدولار/ ين ياباني إلى الاسفل، بينما انخفض الدولار الاسترالي/ الدولار الامريكي بعد اتساع فجوة العجز في الميزان التجاري الاسترالي. ووفقًا لـ NFIBK  ،  ارتفع مؤشر ثقة صغار رجال الاعمال  قليلا خلال شهر ديسمبر. ويعتبر هذا التحسن امر ايجابي ومشجع لأنه يُظهِر أن التشاؤم لم يزد بين رجال الاعمال خلال الشهر الماضي على الرغم من التوترات والمخاوف بسبب الهاوية المالية. الا ان هذه الزب\يادة في هذا المؤشر كانت ضئيلة، وذلك مع اعتبار انه قد انخفض بحدة خلال شهر نوفمبر.

ونظرًا الى ان تركيز تجار الدولار الامريكي خلال هذا الاسبوع سيكون موجه الى أحاديث مسؤولي البنك الفيدرالي، فلا بد من الإشارة إلى مدى ميل البنك الاحتياطي الفيدرالي الى  تسهيل/ تضييق السياسة النقدية خلال هذا العام. وسوف يتحدث  جيفري لاكر اليوم في فترة الظهيرة عنا لنظرة المستقبلية للاقتصاد، وكمتحدث يميل الى تضييق السياسة النقدية، توجد فرصة جيدة جدا بان يطالب بإنهاء برنامج مشتريات الاصول خلال هذا العام. إلا أنه من الجدير بالذكر أن لاكر لن يكون عضو مصوت في البنك الفيدرالي خلال عام 2013، وبالتالي فإن قدرته على التأثير على السياسة النقدية ستكون محدودة.

ومن المتوقع ان يكون البنك الاحتياطي الفيدرالي خلال 2013  أكثر ميلا لتيسير السياسة النقدية، مما يجعل فرصة إنهاء برنامج شراء الاصول مبكرا أقل احتمالية. وقد انضم الى اللجنة الفيدرالية لعام 2013 عضوين أكثر ميلا الى لتسهيل السياسة النقدية وهما : (ايفانز وروزينجرين)، وخرج منها عضو واحد من هذا النوع وهو (ويليامز). ولن يكون العضو “لاكر” الذي كان الاكثر ميلا على الإطلاق لتسهيل السياسة النقدية خلال عام 2012 من بين اعضاء اللجنة المصوتين خلال عام 2013، وتم استبداله بالعضو “جورج” والذي يعتبر اكثر اعتدالا في ميله الى السياسة النقدية الميسرة.  ويعتبر التغيير الأكثر اهمية هو انضمام “بولارد” رئيس البنك الفيدرالي في سانت لويس إلى الاعضاء المصوتين في اللجنة الفيدرالية لهذا العام 2013، والذي يدعم عملية تويست وأن يكون هناك جدول زمني لإبقاء سعر الفائدة منخفضة . وسوف يكون لهؤلاء الاعضاء الفرصة الاولى للتصويت على السياسة النقدية  في اجتماع اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة يوم 25 يناير

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *