اخبار اقتصادية

تعليقات بيرنانكي تؤثر على حركة أسعار العملات

سجلت أسواق العملات خلال تعاملات يوم أمس انعكاسا إيجابيا لم يكن متوقعا حيث سجل اليورو ارتفاعا مقابل الباوند بعد أن كان تحت ضغوط بيعية قوية منذ بداية الأسبوع الحالي وذلك عندما كانت المخاوف من الديون اليونانية عند أشدها. وكان قد سجل الباوند/يورو ارتفاعا لأعلى مستوياته منذ سبعة أشهر عند 1.1722 خلال تعاملات يوم الاثنين الماضي. ولكن سجل الزوج انخفاضا خلال تعاملات يوم أمس مسجلا مستويات 1.1565.

والجدير بالذكر فإن تلك الحركة السعرية التي يتحركها الزوج من الممكن تفسيرها من الناحية الفنية بشكل أقوى من الناحية الأساسية. خاصة مع وصول اليورو لأدنى مستوياته مقابل الباوند منذ بداية شهر مارس.

ولكن هذا لا يمنع أن التحليل الأساسي كان له دور أيضا في دعم اليورو قليلا. حيث سجلت مؤشرات أسعار المنتجين عن شهر سبتمبر ارتفاعا يفوق التوقعات مشيرا إلى أنه من الممكن أن يقوم البنك المركزي الأوروبي بإعادة النظر في قرار تخفيض أسعار الفوائد الذي يتوقعه الكثير من الخبراء والمتعاملين خلال اجتماع البنك المركزي المقرر انعقاده خلال تعاملات يوم غد. من ناحية أخرى فقد صدرت أيضا بيانات حول مؤشر مديري المشتريات الخاص بقطاع الإنشاءات البريطاني عن شهر سبتمبر والذي سجل مستويات 50.1 وهو رقم أقل مما كان متوقعا مشيرا إلى أن قطاع الإنشاءات البريطاني قد قلص نشاطه بصورة ملحوظة الفترة الماضية.

والجدير بالذكر فإن اليورو كان قد سجل ارتفاعا مقابل الباوند على الرغم من قيام مؤسسة موديز للتصنيف الائتماني من تخفيض التصنيف الائتماني للديون السيادية الإيطالية. وفي التصريحات الصادرة مع ذلك القرار أشارت إلى أن الدول الأوروبية المختلفة لا تزال تعاني من الكثير من المشاكل المتعلقة بالديون الخاصة بها الأمر الذي يشير إلى احتمال وجود المزيد من التعثرات الأوروبية على المدى الطويل.

في هذه الأثناء صدرت يوم أمس تعليقات من رئيس البنك الفيدرالي الأمريكي “بين بيرنانكي” والتي جاءت لتدعم انخفاض معدلات المخاطرة في السوق قليلا وذلك عندما تحدث عن دور البنك الفيدرالي أمام الكونجرس الأمريكي يوم أمس. وأشار “بيرنانكي” أن اقتصاد أكبر دولة في العالم على وشك الخمول وأنه يجب أن يكون هناك خطوات جادة يتم أخذها من أجل مواجهة ذلك الأمر. وبصورة عامة فإن ذلك الأمر كان سببا في دعم الباوند قليلا وذلك بعد أن وصل مقابل الدولار الأمريكي لأدنى مستوياته خلال ثلاثة عشر شهرا عند 1.5327.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى