اخبار اقتصادية

تعرض المعادن للهجوم الحاد في السوق وانخفاض الذهب الى ما دون مستوى 1180$

تعرض المعادن للهجوم الحاد في السوق وانخفاض الذهب الى ما دون مستوى 1180$

 ادت النظرة الايجابية المتزايدة الى رفع اسعار الفائدة من الولايات المتحدة الامريكية العام القادم الى التعرض الى الضغط يوم الاثنين.  انخفض الذهب إلى أدنى مستوى له خلال ما يزيد عن  أسبوعين عند 1170،52 $، في حين انخفضت الفضة بنسبة تقارب 3٪ قبل أن يجد دعما عند 15،50 $. قدم مجلس الاحتياطي الاتحادي تطمينات للمستثمرين يوم الأربعاء الماضي أنه سيبدأ في رفع أسعار الفائدة في الولايات المتحدة خلال العام المقبل، موكان في هذا تشجيع على زيادة قوة الدولار الامريكي  ودعم وجهة النظر  الهبوطية طويلة الاجل للمعادن.   ومن المحتمل أن يساعد تأكيد توسع الناتج المحلي الإجمالي الأمريكي بنسبة تتجاوز  4٪ يوم الثلاثاء  على تعزيز التوقعات برفع أسعار الفائدة في الولايات المتحدة وإضافة المزيد من الضغوط على المعادن قبل اغلاق الأسواق المالية في اجازات الكريسماس.

قام اليورو مقابل الدولار الأميركي بمحاولة أخرى لاستعادة خسائر يوم الاثنين، وذلك بهدف العودة الى 1.23 قبل أن يتراجع إلى الخلف ويغلق التداول عند 1.2216. وهناك ختلاف يلوح في الأفق في الثقة الاقتصادية بين الولايات المتحدة وأوروبا إلى حد كبير، مما دفع كثيرين إلى توقع أن هذا الزوج سوف يستمر في الانخفاض مع مرور الوقت.  والآن وبعد أن قدم البنك الاحتياطي الفيدرالي تطمينات للمستثمرين بأنه سيبدأ في رفع أسعار العام المقبل، ستبقى معدلات الطلب على الدولار الأمريكي USD  ثابتة – مما يعني  تلاشي فرص مشتري اليورو/ دولار أمريكي EURUSD في التحرك الصعودي.  وفي الوقت ذاته توجد مؤشرات تدل على أن البنك المركزي الأوروبي (ECB) سوف يحتاج إلى بذل المزيد من الجهد لمساعدة الاقتصاد الأوروبي  وهذا ما يعزز النظرة الهبوطية لهذا الزوج على المدى الطويل .

يستمر الباوند البريطاني/ الدولار الامريكي GBPUSD في الانخفاض للاسفل، مع انخفاض هذا الزوج الى ما دون مستوى 1.56 يوم الاثنين.  اغلق الباوند البريطاني/ الدولار الامريكي GBPUSD التداول عند 1.5589, متخليا عن كل ارتفاعاته تقريبا التي سجلها من يوم الخميس الماضي بعد الأداء الايجابي لتقرير مبيعات التجزئة.  وعلى الرغم من ان مبيعات التجزئة قد أثبتت قوة العوامل الاقتصادية في الاقتصاد البريطاني، إلا ن البنك البريطاني كان له نظرة تميل الى السياسة النقدية الميسرة عند حديثه عن التضخم الأمر الذي ادى الى تراجع توقعات رفع أسعار الفائدة وقلل من جاذبية الباوند البريطاني.  وبالتالي فإن هذا قد حدّ من فرص مشتري الباوند لارتفاع السعر في الاتجاه الصعودي.  .

 بعد محاولة سوف النفط الارتفاع يوم الاثنين صباحا  تخلى كلا من النفط الخام والبرنت بقية يوم الاثنين عن هذه الارتفاعات.  انخفض البرنت  من 62.92$ الى 59.82$ بينما وصل النفط الخام الى 57.34$ قبل ان يستقر عند$55.38. وكان السبب وراء ارتفاع معدلات التذبذب في اسواق النفط هي تعليقات وزير النفط السعودي على النعيمي.  فقد قدم وزير النفط السعودي للمشترين العذر لرفع السعر عندما قال ان الاسعار سوف ترتد للاعلى لأن معدل النمو الاقتصادي يدعم الطلب ، ولكن في وقت لاحق تراجعت الاسعار عندما قالت منظمة الدول المصدرة للبترول (أوبك) أنها لن تقلل من معدل انتاج النفط بغض النظر عن انخفاض الاسعار.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.