اخبار اقتصادية

تعافي الدولار الكندي CAD مع ايجابية البنك المركزي الكندي وتراجع الدولار الامريكي بسبب توترات جيوسياسية

تعافي الدولار الكندي CAD مع ايجابية البنك المركزي الكندي وتراجع الدولار الامريكي بسبب توترات جيوسياسية

 تعافى الدولار الكندي مقابل العملة الأمريكية في بداية جلسة التداول الامريكية بعد ان قرر البنك المركزي الكندي الحفاظ على سعر الفائدة بدون تغيير عن 1.00% كما كان متوقعا على نطاق واسع.  وفي البيان المصاحب لهذا القرار، حافظ البنك المركزي الكندي على موقفه المحايد وأكد على ان توقيت تغيير سعر الفائدة القادم سيكون معتمد على المعلومات القادمة.  على الرغم من ذلك، فيما يتعلق بالاقتصاد قال البنك المركزي انه كان هناك معدل اقتصادي أكثر قوة في الربع الثاني وفقا لقراءة الناتج المحلي الإجمالي كما كان متوقعا.  في الوقت ذاته يبدو ان ارتفاع نشاط قطاع الصادرات يتحول الى التعافي الاقتصادي. وكان النشاط في السوق العقاري اقوة من التوقعات.  كانت هذه النغمة من البنك تميل قليلا وبشكل عام الى المزيد من الايجابية.

 وقد ضعف الدولار الامريكي اليوم بسبب الاخبار التي جاءت بأن روسيا وأوكرانيا يسعيان الى توقف اطلاق النار. وقد وردت تقارير بأن الرئيس الرويب بوتن والرئيس الاوكراني بوروشينكو قد اتفقا على خطوات لتنفيذ وقف اطلاق النار. وقد كتب بوروشينكو على حسابه في تويتر “بعد التحدث تلفونيا  مع الرئيس الرويب بوتن  توصلنا الى اتفاق لوقف اطلاق النار في دونباس.  المجد لأوكرانيا! ” في الوقت ذاته قال بيسكو المتحدث الرسمي باسم بوتن  ان روسيا لم تكن طرف في الصراع ولكنها ناقشت كيفية انهاءه.  وأشار الرئيس الأمريكي أوباما أن هناك “الكثير من المتابعة لما يسمى بالاعلان عن وقف إطلاق النار”، لكنه اكد انه “اذا كانتروسيا مستعدة  في الحقيقة  لوقف التمويل والتسليح والتدريب، و الانضمام في الكثير من الاحيان مع القوات الروسية، والأنشطة في أوكرانيا وكانت جادة في التوصل إلى تسوية سياسية، فهذا هو ما نأمله جميعا “. بشكل عام شهدت العملة الأمريكية انخفاض معتدل مقابل العملات الاساسية الاخرى بسبب هذه الاخبار ولكن كان التراجع محدود للغاية.

 وقد استمر ضعف الاسترليني وسط ضعفه مقابل الين الياباني يبدو ان عمليات البيع المكثفة على الباوند البريطاني في تسارع بعيدا عن التقارير حول الاستفتاء حول استقلال اسكتلندا. وقد وردت تقارير بأن اقتراع “يو جف” قد سجل ارتفاع  في دعم المؤيدين للاستقلال إلى 47٪ هذا الأسبوع. يأتي هذا بالمقارنة  مع 53٪ من دعم مكافحين الاستقلال. لذلك،  اصبحت حالة الاستقلال هي احتمالية مطروحة في الأسواق. ويتم النظر  إلى أن استقلال اسكتلندا من شأنه أن يخلق توترات سياسية واقتصادية على حد سواء. ويعتبر مستقبل الاسترليني هو المحور الرئيسي للنقاش حيث أكد الوزير  الاسكتلنديالأول  سالموند على استمرار الجنيه في حالة الاستقلال. ولكن رفضت ثلاث أحزاب سياسية اخرى هذه الفكرة.  وسيكون يؤدي هذا الى ارتفاع معدل تذبذب الباوند البريطاني  قبل الاقتراع في 18 سبتمبر.

 من ناحية اخرى ارتفعت ط\ الامريكية بنسبة 10.5% في يوليو. وسجل مؤشر مديري المشتريات (PMI) البريطاني قراءة اعلى من التوقعات عند 60.5 في اغسطس، بالمقارنة مع التوقعات بانخفاضه الى 58.6.‎ وانخفض مؤشر BRC لأسعار التجزئة بنسبة 1.6% كمعدل سنوي  في اغسطس. وجاء مؤشر مديري المشتريات (PMI) بقطاع الخدمات في منطقة اليورو بانخفاض الى مستوى 53.1 في اغسطس، وانخفضت مبيعات التجزئة بنسبة 0.4% كمعدل شهري في يوليو.  وقد ارتفع مؤشر مديري المشتريات (PMI) بغير القطاع الصناعي الصيني الى 54.4 في اغسطس بينما ارتفع مؤشر مديري المشتريات (PMI) بقطاع الخدمات الى 54.1.‎ وقد تباطأ معدل الناتج المحلي الإجمالي الاسترالي الى 0.5% كمعدل ربع سنوي في الربع الثاني ولكن كان هذا اعلى من التوقعات التي كانت عند 0.4%.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *