اخبار اقتصادية

تضارب ردود الافعال في سوق الفوركس تجار تقرير مبيعات التجزئة الامريكية اليوم

ظلت العملة الامريكية متضاربة في بداية الجلسة الامريكية اليوم ولم يكن هناك رد فعل كبير تجاه البيانات الاقتصادية. ارتفعت مبيعات التجزئة الامريكية بنسبة 0.2% لشهر ديسمبر مقابل التوقعات بقراءة 0.3%. وباستثناء الغذاء والطاقة، ارتفعت مبيعات التجزئة باستثناء الغذاء والطاقة بنسبة 0.7% مقابل التوقعات بقراءة 0.4%. وارتفع مؤشر الواردات بنسبة 0.0% كمعدل شهري في ديسمبر مقابل التوقعات بنسبة 0.5%. ويستمر الدولار الامريكي في الارتداد الصعودي مقابل الدولار الاسترالي والين الياباني. ولكن هذا الارتفاع كان بمعدل اضعف مقابل الاسترليني. كما ان العملة الأمريكية كانت صامدة في نطاق تداول ضيق مقابل اليورو والدولار الكندي. واليوم سيكون هناك خطاب من بلوسر رئيس البنك الفيدرالي في فيلادلفيا وفيشر رئيس البنك الفيدرالي في دولز، وستكون وجهات النظر متركزة على بيانات التوظيف المخيبة للآمال في ديسمبر.

وقد قال لاكارت رئيس البنك الفيدرالي في اتلانتا  يوم أمس انه يعم خطوات تقليص مشتريات الاصول المشابهة على مدار هذا العام عن سارت الأمور كلها كما هو متوقع لها.  وقد توقع ان يكون معدل الناتج المحلي الاجمالي عند 2.5-3% هذا العام، ولكنه حذر من أن كلا من صورة التوظيف ووضع التضخم هما مظهرين مقلقين في الاقتصاد الامريكي. وقال ان الانخفاض في معدل البطالة الى 6.7% في ديسمبر قد يكون تقدم كبير تحقق، وأن سوف العمل ليس بنفس درجة التعافي التي يدل عليها انخفاض معدل البطالة. وقال ان حد البطالة عند 6.5% والذي وضعه البنك الفيدرالي في الارشاد المستقبلي  لا تخدم الوضع في الوقت الحالي وأنه قد تخدم الوضع لاحقا عندما كنا على مسافة كبيرة من هذا الحد.

أظهر مؤشر اسعار المستهلك البريطاني ان التضخم قد سجل 2.0% كمعدل سنوي في ديسمبر مقابل التوقعات بقراءة 2.1%. وبهذه القراءة يكون معدل التضخم عند الحد المستهدف من البنك البريطاني  عند 2%  وذلك للمرة الاولى خلال اربعة اعوام او يزيد.  كما سجل مؤشر اسعار المستهلك باستثناء الغذاء والطاقة معدل 1.7% كمعدل سنوي وهي قراءة دون التوقعات التي كانت بدون تغيير عند 1.8%. وانخفض مؤشر اسعار المنتجين (الدخل) الى -1.2% معدل سنوي، وارتفع مؤشر اسعار المنتجين (الإنتاج) الى 1.0% كمعدل سنوي، بينما ارتفع مؤشر اسعار المنتجين (الإنتاج) باستثناء الغذاء والطاقة  الى 1.0% كمعدل سنوي. وتعزز هذه النظرة العامة الى التضخم فكرة ان البنك البريطاني سوف يحافظ على اسعار الفائدة منخفضة ليرعى التعافي الاقتصادي البريطاني. وقد قال أنه  يزال صالحا ما ذكره البنك البريطاني في الارشاد المستقبلي ان معدل البطالة عند 7% سيكون هو حجر اساس لقرار رفع سعر الفائدة، ولكنه لن يكون شرارة انطلاق فورية.

قال نوتني عضو المجلس الحاكم في البنك المركزي الاوروبي انه توجد احتمالية برفع التوقعات الخاصة بمعدل النمو في منطقة اليورو من البنك المركزي الاوروبي لعام 2014. يتوقع البنك المركزي الاوروبي في الوقت الحال ان يسجل الناتج المحلي الاجمالي في منطقة اليورو معدل 1.1% خلال هذا العام. وقال انه قد تكون هناك بعض البلدان مثل ألمانيا واستراليا والتي قد تصل الى معدل 2%. للنمو. وفي الوقت ذاته، أكد انه لا توجد خطورة من التضخم او الانكماش في منطقة اليورو، وإن وجدت هذه المخاطر فهي ليست على المدى القريب وليست أيضا على المدى المتوسط. وتعتبر التوقعات الخاصة بالتضخم مثبتة جيدا ولا توجد حاجة لاتخاذ إجراء فوري من البنك.  ويرى ان الارشاد المستقبلي لا يزال صالحا وان اسعار الفائدة سوف تكون مستقرة او اقل لوقت طويل. ومن منطقة اليورو تم الاعلان عن الإنتاج الصناعي والذي ارتفع بنسبة 1.8% في نوفمبر مقابل التوقعات بنسبة 1.6%.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.