اخبار اقتصادية

تصريحات مسؤولي السياسة النقدية الفيدرالية تدعم احتمالية تقليص مشتريات الاصول في وقت مبكر

يستعد البنك الفيدرالي لتقليل التسهيل الكمي ومن المتوقع على نطاق واسع ان تكون الحركة القادمة خلال الشهرين القادمين.  ولمن يمكن للقليل فقط الاتفاق على توقيت محدد لهذا القرار المتوقع، ولهذا السبب فعلى الرغم من ان تقرير العمل بغير القطاع الزراعي الذي صدر يوم الجمعةا لماضية كان جيدا للغاية الا ان العملات كانت ذات حركة متماسكة في اول يوم تداول يوم امس. وقد امتد الدولار الامريكي في ارتفاعاته قليلا مقابل الين الياباني ولكن اصابه الضعف مقابل اليورو والباوند البريطاني. ولم تصدر بيانات اقتصادية امريكية هامة يوم امس وظل الزخم في سوق الفوركس معتمد على عدم المصداقية في السياسة النقدية الفيدرالية. ولكن اعتمادا على احاديق المسؤولين في البنك الفيدرالي، فقج يصبح صناع السياسة النقدية في امريكا أكثر رغبة في البدء في تقليل مشتريات الاصول في ديسمبر بما يزيد عن توقعات الغالبية.

ومن بين ثلاث رؤساء للبنك الفيدرالي تحدثوا يوم امس، يعتبر بولارد هو العضو المصوت الوحيد في اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة هذا العام. فقد قال ان البنك الفيدرالي عليه الاعتراف بالتحسنات في السوق العقاري وان فرص تقليص البنك الفي\رالي لمشتريات الاصول تزيد لهذا السبب.  ولكن انخفاض معدل التضخم يعني ان مقدار تقليص مشتريات الاصول قد يبدأ بمقدار بسيط ويعتبر هذا الاقتراض المعقول من احد الاقتراحات التي نعتقد ان البنك المركزي يحتاجها خاصة إن بدأ في تقليص المشتريات الشهرية للاصول هذا الشهر. ويعتبر بولارد أحد اكثر الاعضاء ميلا الى السياسة النقدية الميسرة في اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة ويعتبر اعترافه بان هناك تحسنات في سوق العمل ومناقشته لحجم تقليص مشتريات الاصول انه سيكون في صف المجموعة المؤيدة لتقليص مشتريات الاصول هذا الشهر. يعتبر العضو “فيشر” عضو غير مصوت في اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة هذا العام ولكنه سيكون عضو مصوت في عام 2014. وكأحد اكثر الأعضاء ميلا الى السياسة النقدية غير الميسرة في البنك المركزي، من غير المفاجئ ان يرى فيشر وجود حتمية بأن يبدأ البنك تالفيدرالي تقليص مشتريات الاصول في اقرب فرصة. ويعتقد فيشر انه يوجد مجال لمناقشة هذا الامر في الاسبوع القادم. أم العضو “لاكر” فلن يكون عضو مصوت في اللجنة الفيدرالية حتى 2015 ولكنه قال ان البنك المركزي سوف يناقش موضوع تقليص مشتريات الاصول وبرنامج التسهيل الكمي في وقت لاحق هذا الشهر. وفي الارشاد المستقبلي للبنك الفيدرالي، يقول لاكر أنه من المفترض ان يكون هناك طريق محدد لتقليص التسهيل الكمي، ولكن بولارد قد عارض اي جدول زمني محدد لإنهاء مشتريات الاصول.

وكنظرة مستقبلية، فإن فرص تقليص مشتريات الاصول في ديسمبر تقع عند 50% وفقا لهذه التصريحات. وسيكون اجتماع اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة القادم بعد 10 أيام ولن يكون هناك سوى تقرير اقتصادي أمريكي هام واحد فقط حتى ذلك الحين والذي قد يدفع البنك المركزي الى  التفكير في تقليص مشتريات الاصول في وقت اقرب، وهذا التقرير هو تقرير مبيعات التجزئة المقرر الاعلان عنه يوم  الخميس من هذا الاسبوع. وإن ارتفع معدل انفاق المستهلك بما يزيد عن 1% في نوفمبر، فسوف تكون هناك ثقة لدى البنك الفيدرالي لتقليص مشتريات الاصول هذا الشهر وبالتالي قد يدفع هذا الدولار الامريكي/ الين الياباني الى اعلى مستويات جديدة. ولكن إن تباطا معدل نمو الانفاق الى 0.2% أو أقل من هذا،  فقد تختار اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة الانتظار حتى ينتهي موسم التسوق وسوف يؤخر هذا من عمليات جني الارباح من العملات ذات المخاطر العالية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.