اخبار اقتصادية

تصريحات البنك الاحتياطي الفيدرالي تؤدي الى تعافي الدولار الأمريكي USD

 

 أدت التعليقات الصادرة من المتحدث باسم البنك الاحتياطي الفيدرالي جيمس بولارد مساء الثلاثاء بأن البنك الاحتياطي الفيدرالي قد يرفع أسعار الفائدة في أوائل 2015  إلى التغير الإيجابي في معدلات الثقة تجاه الدولار الأمريكي. واستمر الدولار الأمريكي USD في التداول حتى نهاية يوم الثلاثاء في تعويض اغلب الخسائر التي كان قد تكبدها مساء يوم الاثنين بعد الاعلان عن الغارات الجوية من الولايات المتحدة الامريكية على سوريا.

 وعلى الرغم من ان انهاء البنك الاحتياطي الفيدرالي لبرنامج التسهيل الكمي في اكتوبر قد يتم اعتباره على انه خطوة اساسية تجاه تطبيع السياسة النقدية، إلا أننا نشعر انه من غير المحتمل ان يرفع البنك الاحتياطي الفيدرالي حتى النصف الثاني على الاقل من عام 2015. وبعد إنهاء التسهيل الكمي، سوف يراقب البنك الاحتياطي الفيدرالي البيانات الاقتصادية عن قرب لبقية العام للتأكد من عدم حدوث صدمات بعد هذا.  وإن كان البنك الاحتياطي الفيدرالي راضي عن أداء التقدم الاقتصادي في الولايات المتحدة الامريكية مع دخولنا عام 2015 فإن الأحاديث عن رفع سعر الفائدة قد يتزايد.

 وكان اليورو/ دولار أمريكي EURUSD قد ارتفع اليورو وأصبح التداول حول منطقة 1.2857. ولا يعتبر الارتفاع الطفيف اليوم امر غير معتاد، مع الاخذ في عين الاعتبار ان ثقة رجال الاعمال في ألمانيا قد انخفضت للشهر الخامس على التوالي. جاء مؤشر IFO الألماني بقراءة دون التوقعات وكذلك الحال بالنسبة لما جاء عن مؤشر مديري المشتريات (PMI) بالقطاع الصناعي الألماني يوم الثلاثاء.  ويدل كلا التقريرين على ان الاقتصاد الألماني يمر بطريق وعرة إلى حد ما، ويبدو انه بعيد بقدر كافي عن العودة الى الاستقرار.

 كما يأتي هذا بعد مؤشر مديري المشتريات (PMI) من ماركت في منطقة اليورو والذي جاء بقراءة دون التوقعات، مما زاد من المخاوف بشأن معدل النمو الاقتصادي في الإتحاد الأوروبي. والحقيقة ان هناك أمل بأن يساعد ضعف سعر صرف اليورو/ دولار أمريكي EURUSD مؤشر مديري المشتريات (PMI) من ماركت وقد يؤدي هذا الى تنشيط معدل النمو الاقتصادي في الإتحاد الأوروبي، ولكن سوف يتطلب هذا المزيد من الوقت. وفي الوقت ذاته من المحتمل ان تتزايد مطالب التحفيز الاقتصادي من البنك المركزي الأوروبي (ECB) وخاصة مع اعتبار ان دراجي قد في الراديو الفرنسي ان البنك المركزي الأوروبي (ECB) سوف يقوم بكل ما في وسعه لتحفيز الاقتصاد وأنه ملتزم باستخدام كل الادوات لتحقيق هذا. ولا نزال نميل الى فكرة الاتجاه الهبوطي لزوج العملة اليورو/ دولار أمريكي EURUSD ومع انهاء التسهيل الكمي من البنك الاحتياطي الفيدرالي قريبا، نرى ان هناك احتمالية بأن يكون تداول اليورو/ دولار أمريكي EURUSD عند 1.27 مع نهاية سبتمبر.

 وجد الباوند البريطاني/ الدولار الامريكي GBPUSD طريقه الى 1.64 مسدود بالمقاومة عند 1.6408 وعاد الى التداول عند 1.6386.  وتعتبر هذه هي المرة الاولى منذ يوم الخميس الماضي الذي وجد فيها الاسترليني دعم حول 1.6408.‎

 لم يتم الاعلان عن مؤشرات اقتصادية من بريطانيا اليوم و إن لم تتذبذب العملة الأمريكية بشكل استثنائي فلا نتوقع الكثير من الحركة في هذا الزوج.  ويوم غد سيكون هناك حديث من كارني محافظ البنك البريطاني ونتوقع ارتفاع معدل تذبذب الاسترليني وقتها.

 ومنذ انتهاء الاستفتاء الاسكتلندي،  يقع تداول الباوند البريطاني في نطاق اضيق مما كان متوقعات. وهذا لأن المستثمرين يتنفسون الصعداء بعد تقلب الاسترليني بعد الاستفتاء الاسكتلندي والذي جاء قريب من التوقعات، وقد يكون هذا بسبب عدم موافقة “ويستمنستر” رسميا على القوة السياسية الاضافية التي ستحصل عليها اسكتلندا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.