اخبار اقتصادية

تسهيل السياسة النقدية في الصين وضغط على البنك المركزي الأوروبي (ECB)

 

الأخبار والأحداث:

 استمر البنك الصيني في اتجاهه بتسهيل السياسة النقدية عن طريق قطع سعر الفائدة بمقدار 50 نقطة اساس لتصل الى%19.50. وقد توقع العديد من المشاركين في السوق ان هذا القطع سيكون بالقرب من السنة الصينية الجديدة (19 فبراير) بسبب تناقص السيولة لعوامل موسمية والاستخداما لمتزايد حاليا لتسهيلات السيولة على المدى المتوسط.  وقد صدر بيان يقول أن عام 2015 سيكون هو عام المبادرة من السلطات الصينية.  وكانت الصين قد تجنبت قبل ذلك استخدام اداة سعر الفائدة لما لها من تأثير سلبي على الاقتصاد غير المتوازن.  وبالتالي قد يكو هناك توقف محتمل عن استخدام هذه الأداة بعد إعادة التوازن الهيكلي للاقتصاد و دعم فقاعات الاصول في القطاع العقاري.   وكانت البيانات الأخرى التي صدرت الاسابيع الماضية مصدر قلق ومخاوف ملحوظ وكانت سبب في إجراءات التسهيل الفعالة في السياسة النقدية (تتضمن هذه البيانات مؤشر مديري المشتريات (PMI) بقطاع الخدمات و المركب والذي انخفض الى ادنى مستوياته خلال 6 اشهر.  ومن المتوقع ان يتسبب هذا القرار في إدخال 600 مليار تقريبا الى النظام.   ونشك في ان قطع سعر الفائدة سوف  يرسل رسالة قوية عن طريق تعزيز الثقة وارتفاع معدلات الرغبة في المخاطرة لدى البنوك (لأن قطع سعر الفائدة له تأثير طويل المدى).  كما أنه سيسمح لمحركات النمو الاقتصادي الصيني التاريخية بالعمل بقوة على الرغم من الجهود لكبح الاقتصاد القديم مرة أخرى.. وأخيرا سوف توقف هذه الخطوة من تضييق السياسة التقدية بسبب تدفقات لسيولة وبالتالي حماية استقرار الانظمة المالية.  ولا نتوقع ان يتوقف البنك الصيني ومن المتوقع ان يكون هناك قطع مرتين في اسعار الفائدة بمقدار 25 نقطة اساس في كل مرة خلال عام 2015. ويبدو ان المستثمرين يطلبون المزيد من الإجراءات ويتضح هذا من خلال انخفاض كلا من مؤشر شنغهاي و شينزهين المركب اليوم.

 تضرر اليورو بقوة من هذه الاخبار لأن اليورو سوف يتخذ موقف أكثر حدة من اليونان.  وكان المجلس الحاكم في البنك المركزي الاوروبي قد رفع من متطلبات الحد الادنى للتصنيف الائتماني الخاصة بالسندات الصادرة من اليونان.  وسمح هذا للسندات اليونانية بان تم استخدامها في عمليات السياسة النقدية لنظام اليورو على الرغم من حقيقة انها دون الحد السفلي من متطلبات التصنيف الائتماني.  وفي بيان له قال المجلس الحاكم في البنك الاوروبي أم قرره اعكد على حقيقة الفشل المحتمل لهذا البرنامج بسبب طلب اليونان لإجراء مفاوضات أخرى.  انخفض اليورو/ دولار أمريكي EURUSD من 1.1420 الى 1.1347 ثم 1.1305 في بداية الجسة الاسيوية اليوم قبل ان تعود معدلات الطلب نسبيا. انخفض اليورو/ الباوند البريطاني EURGBP الى 0.74500 و استقر اليورو/ فرنك سويسري EURCHF بين 1.0475 و 1.0505 بعد الاخبار السلبية عن البنك المركزي الاوروبي واليونان.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.