اخبار اقتصادية

تركيز الأسواق يتحول الآن إلى مؤشر أسعار المستهلك (CPI) الأمريكي

تركيز الأسواق يتحول الآن إلى مؤشر أسعار المستهلك (CPI)  الأمريكي

 

جاءت بيانات العمالة في المملكة المتحدة  بنتائج أفضل من التوقعات على جميع الأصعدة، ولكن ظل الباوند البريطاني على انخفاضه اليوم، حيث قام هذا الزوج بتصحيح بعض ارتفاعاته الهائلة التي حققها أمس.

 

ارتفع الباوند ما يقرب من أربعة أرقام كبيرة خلال تعاملات يوم أمس امس بعد خطاب رئيس الوزراء مايو التي وضعت مسار خروج واضح من سوق الاتحاد الأوروبي . وقد أوضحت ماي رئيس الوزراء البريطاني أن بريطانيا سوف تحافظ على وعدها بتطبيق “الطريقة الصعبة في خروج بريطانيا من الإتحاد الأوروبي (Brexit)” على الرغم من أنها جعلت هناك مجال للانتقال التدريجي.

 

من الصعب أن نفهم لماذا بالضبط سبب الارتفاع الكبير للباوند البريطاني يوم أمس، ويبدو ان السبب الوحيد لهذا هو المقولة الكلاسيكية:  “البيع عند الشائعات، والشراء عند الأخبار” . كما حصلت  الأسواق على بعض القوة من وعد السيدة ماي بأن اتفاق خروج بريطانيا من الإتحاد الأوروبي (Brexit) سيتم طرحه للتصويت في البرلمان، ولكن بعد الخطاب أوضح مسؤول مجلس الوزراء أن هذا مجرد تصويت على التصديق على اتفاق  خروج بريطانيا من الإتحاد الأوروبي (Brexit)، بدلا من تصويت حول قضية خروج بريطانيا من الإتحاد الأوروبي (Brexit) نفسها.

 

على الرغم من أن السيدة ماي متمسكة بموقفها الخاص بالمضي قدما في الخ بشكل كامل دون تصويت برلماني، إلا أن جهود قد تُحبَط من قبل حكم المحكمة العليا في المملكة المتحدة الذي من المتوقع صدوره في وقت لاحق من هذا الشهر. ويتفق معظم الخبراء القانونيين على أن المحكمة سوف تحكم على الأرجح بأن  تفعيل المادة 50  ستكون هي البداية الرسمية  لخروج بريطانيا من الإتحاد الأوروبي (Brexit) مما يتطلب في الواقع تصويت برلماني. وتصبح القضية أكثر تعقيدا بعد إعلان رئيس الوزراء الاسكتلندي  نيكولا سترجيون أن الاستفتاء الثاني على الاستقلال الاسكتلندي قد يتم  بسبب موقف مايو رئيسة الوزراء البريطانية الواضح بشأن تطبيق “الطريقة الصعبة في خروج بريطانيا من الإتحاد الأوروبي (Brexit)” وفي كلتا الحالتين هناك ما يكفي من الشكوك التي تحيط بالقضية، حيث قد يكون تفعيل المادة 50 في مارس أو أبريل محل شك، مما وفر الدعم للباوند في الوقت الحاضر.

 

وفي الوقت نفسه على الصعيد الاقتصادي، جاءت بيانات العمل من المملكة المتحدة بنتائج مفاجئة في الاتجاه الصعودي مع انخفاض عدد الشكاوى من البطالة  بمقدار 10.1 ألف مقابلمقابل التوقعات بارتفاعها بمقدار 5 آلاف في حين ارتفع متوسط الأجور بنسبة 2.7٪ مقابل التوقعات بنسبة 2.6٪. وتُظهِر الأخبار أن سوق العمل في المملكة المتحدة لا يزال قويًا على الرغم من المخاوف بشأن خروج بريطانيا من الإتحاد الأوروبي (Brexit)، ولكن تباطأ نمو الوظائف  بشكل واضح كما أظهرت نتيجة متوسط الـ 3 أشهر قراءة -9 ألف وظيفة بالمقارنة مع قراءة +200 ألف في الربع السنوي ذاته من عام 2015. وفي هذه المرحلة لا تحتل المقاييس الاقتصادية المكانة الاولى، حيث لا توجد ادنى فكرة لدى السوقعن ماهية الأثر الحقيقي  من خروج بريطانيا من الإتحاد الأوروبي (Brexit)، وبالتالي فإن حركة السعر في الجنيه الإسترليني مقابل الدولار اليوم لا تزال تصحيحية في الوقت الحاضر.

 

وفي جلسة التداول الأمريكية اليوم،قد تلعب البيانات الاقتصادية دور أكبر في التداول، حيث سيتم الاعلان عن مؤشر أسعار المستهلك من الولايات المتحدة الامريكية.  يتوقع السوق أن يسجل المعدل السنوي لهذا المؤشر قراءة  2.2٪، ولكن إذا جاء التقرير بمفاجأة في الاتجاه الصعودي فسوف يكون هذا دعم  للنظرية القائلة بأن البنك الاحتياطي الفيدرالي سوف يقوم رفع أسعار الفائدة ثلاث مرات بدلاً من مرتين هذا العام،وبالتالي قد يوفر ذلك الدعم لكل من العوائد الأمريكية والعملة الأمريكية. كان هناك تصحيح حاد لزوج العملة الدولار الأمريكي/ الين الياباني USD/JPY يوم أمس في أعقاب تصريحات الرئيس المنتخب ترامب، ولكنقد يرتفع سعر هذا الزوج  مرة أخرى نحو  مستوى 114.00 إذا أثبت بيانات بأنها داعمة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.