اخبار اقتصادية

ترامب يدفع الدولار الأمريكي للانخفاض

ترامب يدفع الدولار الأمريكي للانخفاض

 

 كان يوم أمس يوم آخر من الأيام التي تصدر فيها عناوينرئيسية تؤدي إلى الكثير من التقلبات  في سوق العملات الاجنبية، حيث انخفض الدولار الأمريكي انخفاضًا حادًا على خلفية تعليقات الرئيس ترامب. وفى مقابلة مع شبكة ان بى سى قال ان الدولار يزداد قوة لان “الناس يثقون بى”.  وعلق السوق على هذه الكلمات ولكننا نعتقد أن تعليقه على أسعار الفائدة الأمريكية والتلاعب بالعملة الصينية أكثر أهمية بكثير.   وقد أزال ترامب التوتر من خلال التأكيد على أن الخزانة لن توصف الصين بأنها متلاعبة العملة في تقريرها القادم لأنها ستضر المحادثات بشأن كوريا الشمالية، لكنه أشار أيضا إلى أنه يفصل سياسة سعر الفائدة المنخفضة.   وبالنظر إلى أن وزارة الخزانة الأمريكية “قريبة جدا” من ملء المقاعد الشاغرة في البنك الاحتياطي الفيدرالي وفقا لمينوشين، فمن المحتمل أن يقوم بترشيح اعضاء يميلون إلى السياسة النقدية الميسرة، وهذا هو السبب الشرعي الوحيد لانخفاض سعر الدولار.   وليست هذه هي المرة الأولى التي ينتقد فيها الرئيس ترامب الدولار القوي ولكن عندما يقترن هذا بخططه لجلب المزيد من الأعضاء الذين يميلون إلى السياسة النقدية الميسرة، فإن هذا يخلق حافزًا مثاليًا لانخفاض الدولار الأمريكي في وقت متأخر  .   ولم يقتصر الأمر على تحرك زوج العملة الدولار الأمريكي/ الين الياباني USD/JPY خلال بضع نقاط من مستوى 109.00 ولكنه أرسل أيضا زوج العملة اليورو/ دولار أمريكي EUR/USD إلى أعلى مستوى له خلال 4 أيام من التداول.   هل ستستمر هذه الانخفاضات؟  ربما لا.   في حين أن الدولار قد ينخفض ​​مع استهداف الدولار الأمريكي/ الين الياباني USD/JPY لمستوى الدعم عند  108.70، فإن عطلة عيد الفصح القادمة قد تشجع على جني الأرباح من صفقات بيع الدولار.  ومن المقرر أن يصدر مؤشر أسعار المنتجين الأمريكي و الشكاوى من البطالة الاسبوعية اليوم، ولكن ستكون أسعار الفائدة والعناوين الرئيسية هي المحرك الرئيسي لتدفقات الدولار.

 

 سارت عملات السلع على هذه الخطى وسوف تستمر في ذلك على مدى ال 24 ساعة القادمة.   وكان التركيز الرئيسي اليوم على الدولار الكندي، الذي ارتفع على خلفية اعلان البنك المركزي الكندي عن بيان السياسة النقدية.   وكما كان متوقعا، ترك البنك المركزي الكندي أسعار الفائدة دون تغيير ولكنه حسّن من مستوى التوقعات الاقتصادية مما سمح للمستثمرين بالتغاضي عن انخفاض النفط.   رفع البنك المركزي توقعاته الخاصة بالناتج المحلي الإجمالي لعام 2017 إلى 2.6٪ من 2.1٪، وأدى توقعاته إلى سد فجوة الإنتاج إلى النصف الأول من عام 2018.  على الرغم من أن البنك قد قلل توقعاته الخاصة بمعدل النمو الاقتصادي لعام 2018 النمو وأعربت عن قلقها بشأن نمو الأجور، وضعف الاستثمار وسوق العمل، فسر المستثمرون هذا الإعلان بأنه يعني أن البنك يقلل من تحيزه لخفض أسعار الفائدة.  في الواقع، أوضح محافظ البنك المركزي بولوز أن خفض سعر الفائدة ليس مطروحا في الوقت الحالي حيث “كانت البيانات أكثر إيجابية من حيث التوازن” وأن “ارتفاعات أسعار المنازل في تورونتو الأخيرة غير مستدامة”. وفي الوقت نفسه، انخفضت أسعار النفط على خلفية ارتفاع المخزونات، وتحدث عن رغبة المملكة العربية السعودية في تمديد اتفاقية قطع معدلات الأنتاج من منظمة الدول المصدرة للبترول (أوبك) .   ومع انخفاضه إلى أدنى مستوى له خلال شهر واحد، يمكن لزوج الدولار الأمريكي / الدولار الكندي اختبار الدعم عند 1.32.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.