اخبار اقتصادية

تراجع معدلات الطلب على الدولار الامريكي. ما السبب؟!

 كانت معدلات الطلب على الدولار الأمريكي معتدلة مقابل اليورو و الباوند البريطاني ولكنه انخفض مقابل الدولار الأسترالي والين الياباني في جلسة التداول الأوروبية  و جلسة التداول الآسيوية الهادئتين نسبيا اليوم.  في استراليا قرر البنك الاحتياطي الأسترالي (RBA) الحفاظ على سعر الفائدة بدون تغيير وأكد على ان اغلب النقاط التي ذكرها قبل ذلك، قائلا ان سعر صرف العملة لا يزال مرتفع وفقا للمعايير التاريخية وأنه من المتويع ان يكون التضخم ثابت خلال الهدف الخاص به.

وقال البنك المركزي ان اغلب البيانات الاقتصادية مستقرة مع اعتدال معدل النمو الاقتصادي وأكد على رؤيته بأن يكون هناك فترة من الاستقرار في اسعار الصرف.  دفع هذا التقرير الدولار الأسترالي في البداية الى الاسفل ولكن أصبح هذا الزوج بطيئا بعد هذا وارتفع بشكل ثابت الى اعلى المستويات في الجلسة متجاوزا مستوى 0.8800 في بداية جلسة لندن.

وبعد انخفاضه بنسبة 5% منذ اجتماع البنك الاحتياطي الأسترالي (RBA) ، استقر الدولار الأسترالي حيث وجد طلبات شراء من صائدي صفقات الشراء خلال الاسبوع الماضي.  وتتمثل خلاصة ما جاء في بيان البنك الاحتياطي الأسترالي (RBA) اليوم في انه من المحتمل ان يبقى البنك المركزي محايدا في المستقبل القريب ومن المتوقع ان يؤدي هذا الى استمرار الطلب المعتدل على العملة الاسترالية حيث لا تزال العوائد عند اعلى مستوياتها بين مجموعة الدول العشرين (G-20).

في الوقت ذاته انخفض كلا من اليورو و الباوند البريطاني في جلسة التداول اليوم متخليًا عن نصف ارتفاعاته التي نتجت عن عمليات البيع علىا لمكشوف يوم امس.  وتستمر البيانات الاقتصادية في خيبة الأمل وآخرها تقرير الإنتاج الصناعي الألماني والذي انخفض بنسبة -4.0% مقابل التوقعات بقراءة – 1.4%.

وكان انخفاض الإنتاج الصناعي الألماني هو الأكبر منذ 2009  وكان اغلب هذا الانخفاض يعود الى العوامل الموسمية ومنها الأجازة المدرسية.  ولكن تستمر هذه النتائج في التأكيد على ان معدل الطلب في منطقة اليورو يتباطأ بسرعة وان هذا سيؤدي الى دخول المنطقة في الركود إن لم تستقر هذه المعدلات.

وحتى في بريطانيا التي يسجل فيه معدل النمو الاقتصادي قراءة جيدة بشكل ملحوظ، جاءت منها بيانات الإنتاج الصناعي والتصنيعي بنتائج مخيبة للآمال.  سجل هذا التقرير قراءة 0.0% مقابل التوقعات بقراءة 0.2% بسبب تباطؤ معدل صناعة السيارات لأسباب تتعلق بالصيانة مما ادنى الى تراجع معدل الإنتاج.

وفي ظل قلة البيانات الاقتصادية الأمريكية اليوم فيما عدا مؤشر ثقة المستهلك في الساعة 1400 بتوقيت جرينتش، من المتوقع استمرار تقلب التداول لبقية اليوم.   وكان الخروج المكثفة من صفقات البيع يوم أمس في زوجي العملة اليورو/ دولار أمريكي EUR/USD و الباوند البريطاني/ الدولار الأمريكي GBP/USD نتيجة طبيعية لأوضاع ذروة البيع التي وصلا إليها ولكن تستمر البيانات الاقتصادية في العمل لصالح الدولار الأمريكي وقد تستأنف العملة الأمريكية ارتفاعها بعد أيام من التماسك.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.