اخبار اقتصادية

تراجعات سعرية في اليورو والاسترليني في سوق الفوركس

 

عاد تجار الدولار الأمريكي من أجازاتهم ويقومون الآن بدفع الأسهم إلى مستويات جديدة من الارتفاع.  ولكن لم يستمر هذا الارتفاع وتخلت الاسهم والعملات ذات المخاطر العالية عن ارتفاعاتها. وبعيدًا عن عمليات جني الأرباح من صفقات بيع الدولار الامريكي، لم يكن هناك حافز محدد لحركة الدولار الأمريكي/ الين الياباني USD/JPY.  وفيما يتعلق بالبيانات الاقتصادية، تباطأ معدل نشاط القطاع الصناعي في نيويورك في شهر يناير، وانخفض مؤشر امبير ستات الصناعي الفيدرالي الى 17.7 من 19.6.  وعلى الرغم من الطقس العاصف في منطقة نيويورك والذي قد يكون سببًا في هذا التراجع، ولكن يعتبر هذا على أي حال هو المستوى الأضعف الذي يسجله هذا المؤشر خلال 6 أشهر.  والتفسير الوحيد لتعافي الدولار الامريكي/ الين الياباني هو تحسن معدلات الرغبة في المخاطرة ، أما عن ارتفاع الأسهم فإن الأسهم الأمريكية ترتفع كل يوم تقريبًا هذا الشهر، ولم نرى استجابة من الدولار الأمريكي USD سوى الآن فقط.   ومع التحول الهبوطي لزوج العملة الدولار الأمريكي/ الين الياباني USD/JPY مع نهاية جلسة تداول نيويورك، يظل الاتجاه الهبوطي كما هو طالما ان هذا الزوج يقع تحت مستوى 112.   كما انخفضت عوائد السندات الأمريكية مما يجعل من الصعب بالنسبة للدولار الامريكي الارتفاع خاصةً أن المستثمرين يراقبون المفاوضات الخاصة بالموازنة وإلى خطر إغلاق الحكومة في الولايات المتحدة الأمريكية.  من المقرر الاعلان اليوم الأربعاء عن السجل البيج الفيدرالي بعد تصريحات رؤساء البنك الاحتياطي الفيدرالي “إيفانز” و “كابلان” و “مستر”.  ومن بين الثلاث اعضاء، تعتبر “مستر” هي العضو المصوت الوحيد في اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة (FOMC) هذا العام، وكعضو تميل الى تضييق السياسة النقدية، من المتوقع أن تدعم تضييق السياسة النقدية في مارس.

 

 وعلى النقيض من ذلك، كانت هناك اسباب اساسية وراء تراجع اليورو والاسترليني.  فلا يزال الحزب الاجتماعي الديمقراطي  يتسبب في المتاعب للمستشارة الألمانية ميركل.   ويرغب قادة الحزب الاجتماعي الديمقراكي في تشكيل ائتلاف كبير ولكن ترفض الفروع الإقليمية في دعم الاتفاق، حيث أـنهم يراقبون فيه تراجع معدلات الموافقة.    وعليهم الحصول على دعم كافي قبل الاجازة الأسبوعية قبل ان يصوت المندوبون على انتخابات حزب الحزب الاجتماعي الديمقراطى  يوم الاحد لتحديد ما اذا سيتم السماح لقيادتهم بالبدء فى محادثات رسمية للائتلاف مع ميركل. وإذا فشلوا في ذلك، فسيكون على ميركل الاختيار بين انتخابات جديدة او حكومة أقلية.  وعلى اي حال سيكون التأثير الأولي على اليورو سلبيًا وما لم يكن هناك دعم جديد بين الحين والآخر يمكننا أن نرى المزيد من الارتفاعات في زوج العملة اليورو/ دولار أمريكي EUR/USD  قبل نهاية الأسبوع. وفيما يتعلق بالبيانات الاقتصادية، تأكدت أسعار المستهلك الألمانية عند مستوى 0.6% ولكن انخفضت أسعار مبيعات الجملة بنسبة 0.3%.   واليوم من المنتظر الاعلان عن مؤشر أسعار المستهلك من منطقة اليورو ولكن من غير المتوقع أن يكون لها تأثير كبير على العملة.

 

بعد تعرضه للبيع بعد البيانات الاقتصادية، أغلق الاسترليني جلسة نيويورك بدون تغيير مقابل العملة الأمريكية.  ووفقًا لتقرير أسعار المستهلك الأخير، تتراجع الضغوط التضخمية قليلاً.  وفي شهر ديسمبر، سجل مؤشر أسعار المستهلك (CPI) نموًا بنسبة 0.4%، مرتفعًا من 0.3% ولكن تراجع المعدل السنوي إلى 3% من 3.1%. وكان الانخفاض أكبر في أسعار المستهلك باستثناء الغذاء والطاقة، والتي تباطأت إلى 2.5% من 2.7% على أساس سنوي، وهي أقل قراءة لهذا المؤشر خلال 4 أشهر.   وبينما تعتبر هذه القراءة أقل من السابقة، إلا أن ضغوط الأسعار التضخمية عند 3% لا تزال تعتبر قراءة قوية للغاية وهي فوق المستهدف الذي يحدده البنك البريطاني ولهذا السبب فإن تأثير انخفاض هذا المعدل على الباوند البريطاني/ الدولار الأمريكي GBP/USD كان محدودًا.  والأكثر أهمية من ذلك، انه على الرغم من رغبة بعض الدول في قبول خروج بريطانيا من الإتحاد الأوروبي (Brexit) بشكل سلس، إلا أن الإتحاد الأوروبي لا يزال يعمل بشكل قاسِ مع المملكة المتحدة، بطلبه الحفاظ على حقوق الهجرة واتفاقات الميزان التجاري في الوقت الحالي خلال فترة الانتقال.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.