اخبار اقتصادية

تداول الين الياباني عند 117 مع استعداد آبي للسياسات الجديدة

تداول الين الياباني عند 117 مع استعداد آبي للسياسات الجديدة

العملات

 لا يزال اليورو EUR في تداول ذو نطاق محدود بين 1.2413 , 1.2485 مقابل الدولار الأمريكي USD.  وكانت هذه العملةق د توقفت بشكل مؤقت قبل الاعلان عن مؤشر مديري المشتريات (PMI) بقطاع الخدمات من جمع أنحاء منطقة اليورو.

ويستمر الدولار الأمريكي USD في الاتجاه الهبوطي حيث وصل الى ادنى مستوياته خلال شهر كامل عند 117.10 مقابل الين الياباني JPY.  وكان الين الياباني قد ارتفع  بسبب استعداد شينزو آبي لاقتصاديات آبي الثانية لدعم معدل النمو الاقتصادي الياباني.

الأسهم

تراجع مؤشر نيكي 225 إلى أدنى مستوياته خلال 6 أشهر عند 16693، حيث حصل الين الياباني على قوة وتستمر أسعار الطاقة في الانخفاض.

السلع

 استأنف خام غرب تكساس الوسيط (WTI) و نفط البرنت انخفاضهما حيث سجلا أدنى مستويات جديدة عند 55 و 60 دولار أمريكي للبرميل على التوالي.  وتستمر أسعار الطاقة في اتجاهها الهبوطي حيث قررت أوبك الحفاظ على معدل الانتاج وفشلت في اتخاذ أي إجراء لمنع الاسعار من الانخفاض الاضافي.

الذهب

 انخفضت اسعار الذهب بمقدار 35 دولار للأوقية وسجلت أدنى مستوياتها خلال اسبوعين عند 1190 دولار للأوقية.  وانخفض هذا المعدن النفيس حيث بدأ البنك الاحتياطي الفيدرالي في اجتماعه الذي يستمر لمدة يومين والذي سيكون فيه محور النقاش الاساسي هو توقيت رفع أسعار الفائدة و الانهيار غير المتوقع في أسعار النفط؟  في حالة وجود لهجة تميل الى تضييق السياسة النقدية من البنك الاحتياطي الفيدرالي فمن المحتمل ان يمهد هذا الطريق أمام الذهب لتسجيل المزيد من أدنى المستويات التنازلية.

قد يفكر تجار الاوبشن في  شراء أمر طلب على الذهب.

التضخم البريطاني ينخفض الى 1%

 انخفض التضخم البريطاني بنسبة 0.3% خلال شهر نوفمبر (مقابل التوقعات بقراءة 0.0%  ومقابل القراءة السابقة عند 0.1%) ، مما دفع المعدل السنوي للتضخم الى 1.0%، مشيرا الى تراجعه دون التوقعات عند 1.2% والسابقة عند 1.3%.   وكان ضعف مؤشر أسعار المستهلك (CPI) أمر متوقع، وبالتالي ارتد الباوند البريطاني/ الدولار الأمريكي GBP/USD سريعا بعد ان تعرض للبيع والانخفاض الى 1.5612.‎

 في حجيثه عن تقرير الاستقرار المالي، كانت هناك تعليقات من كارني محافظ البنك البريطاني  عن الاسواق العقارية والتضخم و أسعار النفط.  قال كارني أن السوق العقاري قد فقد زخمه حيث تكمن المشكلة الاساسية في السوق العقاري البريطاني في نقص العرض. وأكد على ان انخفاض أسعار النفط أمر ايجابي حيث يمكنه دعم معدل النمو الاقتصادي على الرغم من انه يحمل خطوره فيما يتلق بالاستقرار.  وأضاف أن التوقعاتا لخاصة بمؤشر أسعار المستهلك قد تتراجع أكثر، حيث  يسجل النفط أدنى مستويات جديدة.  بالاضافة الى الموقف الصارم الخاص بالتماسك النالي، لا يوجد أمام البنك البريطاني مساحة كبيرة لتضييق السياسة النقدية بشكل مفاجئ، وبالتالي فإننا نعتقد ان الاتجاه العام للباوند البريطاني سيظل في الاتجاه الهبوطي في الفترة القادمة.

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.