اخبار اقتصادية

تحسن معدلات الثقة في السوق مع اقتراب اليونان من اتفاقها

تراجع الدولار الأمريكي عن ارتفاعاه التي سجلها في وقت مبكر اليوم، حيث تحسنت معدلات الثقة في السوق نتيجة قوة بيانات القطاع الصناعي بالإضافة إلى الإشاعات بأن اليونان ستعلن عن اتفاقيتها الخاصة بمشاركة القطاع الخاص (PSI) خلال هذا الأسبوع. كما أن مزادات السندات في ألمانيا والبرتغال اتسمت بالقوة. وقد انخفض مؤشر الدولار الأمريكي بحدة واخترق أدنى مستوى كان قد سجله يوم أمس عند 78.74. واخترق كلا من الإسترليني والدولار الاسترالي أعلى مستوى ليوم أمس مقابل الدولار، بينما استعد اليورو/ دولار لاختبار مستوى 1.3233. ومن أمريكا جاء تقرير التوظيف الأمريكي بالقطاع الخاص ADP بزيادة قدرها 170.000 لشهر يناير مقابل التوقعات بقراءة 185.000.

وجاءت بيانات القطاع الصناعي من أوروبا اليوم ايجابية، وكان أفضلها مؤشر مديري المشتريات البريطاني بالقطاع الصناعي والذي ارتفع إلى 52.1 مقابل التوقعات بقراءة 50 في يناير. وارتفع مؤشر مديري المشتريات بالقطاع الصناعي في منطقة اليورو إلى 48.8 في يناير. وارتفع مؤشر مديري المشتريات الصناعي الألماني إلى 51.0. إلا أن مؤشر مديري المشتريات السويسري قد تدهور إلى مستوى 47.3.

وقامت البرتغال ببيع ما قيمته 1.5 مليار يورو من أذون الخزانة اليوم. وانخفضت عوائد سندات الثلاث أشهر إلى 4.068% بالمقارنة مع المزاد السابق التي كانت فيه عند 4.346%. وانخفضت عوائد سندات الست أشهر إلى 4.463% منخفضة عن المزاد السابق الذي كانت فيه عند 4.740%. أما ألمانيا فقد نجحت في بيع ما قيمته 4.093 مليار يورو، وانخفضت عوائد السندات إلى 1.82% من 1.93% الذي كانت عليه في المزاد السابق.

وقال وزير المالية اليوناني أنهم يبعدون عن إنهاء اتفاقية تبادل الديون مع القطاع الخاص بخطوة واحدة فقط. وقد قال أن الأيام القليلة القادمة سوف تحدد ما الذي سيحدث في العقد القادم. وقال أنها مشاركة اكبر من القطاع الخاص بالمقارنة مع ما كان متوقع في يوليو الماضي. وقال بأن المحادثات مع الاتحاد الأوروبي وصندوق النقد الدولي حول حزمة المساعدة المالية الجديدة لا بد أن تنتهي في الخامس من فبراير وأن اتفاقية مبادلة الديون بمشاركة القطاع الخاص لا بد أن تتم يوم 13 فبراير. .

ارتفع مؤشر مديري المشتريات الصيني بالقطاع الصناعي ليبقى على نحو غير متوقع فوق مستوى 50 في يناير، مرتفعًا إلى 50.5 مقابل التوقعات بانخفاضه إلى 49.6؟ ويعتبر هذا هو الشهر الثاني على التوالي من تحسن هذا المؤشر مما يدل على استقرار هذا القطاع. وقد ارتفع بند الإنتاج في هذا المؤشر إلى 53.7 وهو أفضل مستوى له منذ مايو.. إلا أن طلبيات الصادرات الجديدة والواردات قد تقلصت للشهر الرابع على التوالي بينما انخفض بند التوظيف إلى 47.1، وهو أسوأ مستوى خلال ثلاث أعوام تقريبًا .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *