اخبار اقتصادية

تحسن الميزان التجاري الياباني وارتفاع نيكي وشنغهاي

 

الأخبار والأحداث:

 عادت معدلات الرغبةف ي المخاطرة الى جلسة التداول الآسيوية.  فقد تمكنت اغلب الاسواق الآسيوية من تجاهل المخاوف بشأن اليونان وضعف جلسة التداول الأمريكية لتنهي التداول على ارتفاعات.  ارتفع مؤشر شنغهاي المركي الى 4,384.02 مرتفعا بنسبة 2.10% في اعقاب التوقعات بمزيد من التسهيل في السياسة النقدية من البنك المركزي الصيني وارتفاع معدلات الطلب.  ولا نزال نفكر بايجابية تجاه الصين، ليس فقط بالاعتماد على البيانات الاقتصادية، وإنما اعتمادا أيضًا على التأثير الايجابي من التحفيز الاقتصادي وارتفاع اسعار الاسهم الناتج عن التداول المشترك الجديد.  ارتفع مؤشر نيكي فوق مستوى 20,000 بنسبة 1.13% (أعلى مستوى خلال عدة اعوام)، حيث سجل الفائض في الميزان التجاري الياباني قراءة افضل من التوقعات كما تحسنت ارباح الشركات.  وسجل الميزان التجاري قراءة 229 مليار ين ياباني وهو أول فائض في الميزان التجاري منذ 2012.  ارتفعت الصادرات بنسبة%8.5 كمعدل سنوي بينما انخفضت الواردات بنسبة 14.5% في مارس بعد انخفاضها بسبة%3.6 في الشهر السابق.  وكانت القراءة المفاجئة هذه تعود الى قوة الصادرات من السيارات والإلكترونيات بينما ادى ضعف اسعار النفط الى تراجع تكلفة الواردات.  وتعتبر هذه إشارة ايجابية للاقتصاد الياباني والذي تباطأ منذ بداية العام.  وعلى الرغم من التقارير المتضاربة نعتقد ان ضعف الين الياباني JPY يقوم بدعم الصادرات بشكل واضح.  وتظهر بعض النتائج الايجابية من سياسات آبي وخاصة النمو المتجدد.   ولسنا متأكدين من ان الفائض في الميزان التجاري سوف  يختفي سريعا ام لا.  ولكن من المتوقع ان يستمر الطلب على السلع اليابانية نتيجة تعافي الاقتصاد في اوروبا الصين .  وطالما ان أسعار النفط لا تزال منخفضة فإن الواردات المكلفة ستكون اقل جاذبية من السلع المحلية.  وبالتالي سيكون هناك تباطؤ في معدل نمو الواردات  وسيقوم التعافي المحلي بقيادة الطلب.  وفي ظل هذه الأمور المشرقة التي تحدث في الاقتصاد الياباني نتيجة برنامج التسهيل الكمي الياباني، نتوقع ان تقوم الدول الاخرى في المنطقة (مثل كوريا الجنوبية) بمحاكاة اليابان في طريقتها.  ولم يستجيب الدولار الأمريكي/ ين ياباني USDJPY الى ارتفاع مؤشر نيكي.  ونتوقع ان يؤدي الاختراق الصعودي لهذا الزوج لمستوى 120.05 الى إطلاق شرارة لحركة سريعة الى 120.90.

 في استراليا  جاء تقرير التضخم بقراءة اضعف من التوقعات ولكن كان تأثير هذا معاكس.  ارتفع مؤشر أسعار المستهلك (CPI) للربع الاول بنسبة 0.20% كمعدل ربع سنوي (بدون تغيير عن الشهر الاسبق) مقابل التوقعات بقراءة%0.10، إلا أنا لمعدل السنوي من التضخم قد تباطأ الى 1.3% بما يتوافق مع التوقعات.  ارتفع الدولار الأسترالي/ الدولار الامريكي AUDUSD الى 0.7774 من 0.7710 ولا يزال الطلب جيد عليه.  وسوف يركز التجار على مستوى المقاومة 0.7850 والذي قد يؤدي اختراقها الى 0.7940، ويمكن ان يقع مستوى الدعم عند 0.7768.  وعلى الرغم من الاستقرار غير المتوقع في التضخم لا نزال نتوقع ان البنك الاحتياطي الأسترالي (RBA) سوف يقطع سعر الفائدة بمقدار 25 نقطة اساس في مايو. وتدل التعليقات التي تميل الى تسهيل السياسة النقدية من محافظ البنك الاحتياطي الأسترالي (RBA) على ان خيار قطع سعر الفائدة المطروح على الطاولة لن يتغير.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.