اخبار اقتصادية

تجار الفوركس ينتظرون تقرير التوظيف الامريكي هذا الاسبوع

شهدنا الاسبوع الماضي القليل للغاية من الاستقرار في أداء الدولار الارمريكي إلا ان هذا قد تغير يوم امس مع ارتفاع العملة الامريكية مقابل جميع العملات الاساسية  فيما عدا الدولار النيوزلندي. وقد عوّض الدولار الامريكي الخسائر المبكرة  له مع نهاية  جلسة التداول الامريكية بفضل قوة مؤشر ISM بالقطاع الصناعي. ، الأمر الذي أدى الى تغير التوقعات الخاصة بتقليص مشتريات الاصول من البنك الفيدرالي.  ويعتبر هذا الاسبوع اسبوع زاخر بالبيانات الاقتصادية الامريكية و وهناك العديد من التقارير هذا الاسبوع قد تحسم توقعات السوق.  ويخبرنا الارتفاع في الدولار الامريكي بشكل متزامن مع ارتفاع عوائد السندات وانخفاض اسعار السلع أن المستثمرين كانوا متحمسين اليوم ووضعوا رهانهم لصالح احتمالية تقليص مشتريات الاصول في ديسمبر. ويعتبر الدولار الامريكي/ الين الياباني  من أكبر المستفيدين من الطلب على الدولار الامريكي، وبينما يعاني هذا الزوج من امتداد الارتفاعات فوق مستوى 103، فقد يكون هذا التوقف مؤقت.

مع مرور الاسبوع، من المتوقع ان تتحدد معدلات الرغبة في المخاطرة اليوم ببساطة لأنه لا توجد بيانات أمريكية. ومن المتوقع ان يركز التجار على عوائد السندات الامريكية لأن الدولار الامريكي سوف يحدد اتجاهه بالاعتماد على السندات. ونظرا الى ان المستثمرين منقسمين حول توقيت تقليص مشتريات الاصول المحتمل من البنك الفيدرالي (بين ديسمبر ويناير ومارس)،  سوف تلعب التقارير الاقتصادية هذا الاسبوع دور هام في تشكيل توقعات السوق، بداية من مؤشر ISM بالقطاع الصناعي الذي صدر يوم امس. وعلى الرغم من ضعف  النشاط الصناعي في نيويورك وفيلادلفيا وشيكاغو، الا ان الانتاج الصناعي قد تسارع في انحاء البلاد حيث ارتفع مؤشر ISM بالقطاع الصناعي الى 57.3 من مستوى 56.4. وكان هذا اسرع معدل نمو  منذ ابريل 2011، وكان ارتفاع الطلبات بشكل خاص ايجابي للغاية للتعافي الاقتصادي  الانريمي. إن لم يأتي كلا من تقرير ISM بغير القطاع الصناعي وتقرير التوظيف الامريكي بغير القطاع الزراعي بقراءة ايجابية، فسوف تكون هناك صفقات دديدوة تدعم احتمالية تقليص مشتريات الاصول في ديسمبر، وبالتالي سيقود هذا الدولار الامريكي الى مزيد من الارتفاعاتز

وفي ظل انتهاء اغلاق الحكومة الامريكية في اكتوبر،  كان من المتوقع ان يأتي تقرير التوظيف الامريكي بغير القطاع الزراعي هذا الشهر بتراجع في معدل التوظيف.  الا ان ارتفاع الالوظائف في الشهر الماضي بمقدار 204 ألف قد فاق توقعات اكثر المحللين تفاؤلا لأن الجميع كانوا يتطلعون  الى تباطؤ معدل نمو التوظيف في نوفمبر.  وإن أخطأوا وارتفعت الوظائف بما يزيد عن 200 ألف، فإن القوة غير المتوقعة لسوق العمل قد تشجع التجار على اعادة تعديل صفقاتهم  لصالح احتمالية التقليص المبكر في مشتريات الاصول،  وقد يعزز هذا من ارتفاع عوائد السندات والدولار الامريكي. وفي الحقيقة، فإن المفاجأة الصعودية  لتقرير التوظيف قد تكون هي ما يحتاجه الدولار الأمريكي/ الين الياباني  لاختراق اعلى مستوياته خلال 4 اعوام عند 103.74، ولكن قد يتحقق هذا الاختراق في وقت اقرب إن أشارت المؤشرات القيادية لتقرير التوظيف الى قراءة اكثر قوة من التوقعات الرسمية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.