اخبار اقتصادية

تجار الفوركس يعلقون آمالهم على ترامب

تجار الفوركس يعلقون آمالهم على ترامب

 

لا يعتبر   تجار الفوركس هم الوحيدون الذين يعلقون آمالهم على دونالد ترامب، الذي يخطط لإعلان كبير عن الإصلاح الضريبي اليوم الأربعاء. وارتفعت عوائد سندات الخزانة الامريكية لأجل   10 سنوات  بمقدار  6 نقطة اساس في حين ارتفعت الأسهم الأمريكية مع تسجيل مؤشر  ناسداك مستوى قياسي.   وسيؤدي الإصلاح الضريبي إلى تحرير رأس المال وتمهيد السبيل أمام زيادة الإنفاق من جانب الأفراد والشركات.   ويعتبر ترامب أستاذ بيع واليوم سنعرف ما مدى براعته في بيع خططه.    . ومن المتوقع على نطاق واسع أن يكرر الرئيس وعوده الانتخابية بتخفيض معدل الضريبة على الشركات إلى 15٪ من 35٪، وبذلك يصل أعلى معدل للضريبة إلى 25٪ من 39.6٪.  و بالطبع، كانت المشكلة دائما في عدم وجود تفاصيل حول كيفية تمويل هذا التخفيض في الضرائب لأنها لن تدفع من تلقاء نفسها! و إذا لم يأتي ترامب بكثير من التفاصيل ، يمكن ان تتراجع ارتفاعات الدولار الامريكي سريعًا  ، ولكن إذا جاب بتفاصيل وافقة، سيبدأ الدولار الأمريكي مقابل الين الياباني ( الدولار الأمريكي/ الين الياباني USD/JPY) في التوجه إلى مستوى  112 نقطة.    ووفقا لما ذكره ميك مولفاني، مدير مكتب الإدارة والميزانية في البيت الأبيض، “أعتقد أن ما ستروه يوم الأربعاء هو بعض المبادئ الحاكمة المحددة، وبعض الإرشادات،   كما أن هناك بعض المؤشرات على ما ستكون عليه أسعار الفائدة.  لا اعتقد ان احدا يتوقع منا ان نطلق مشروع القانون يوم الاربعاء،   و في حين أن فإن المخاوف من حدوث خيبة أمل هي الأكبر، إلا أن المستثمرين متفائلون .    في حين استمرت توقعات رفع سعر الفائدة في يونيو إلى في التزايد على الرغم من  ضعف البيانات الأمريكية .  انخفضت ثقة المستهلك من أعلى مستوياتها، وارتفعت أسعار المنازل بوتيرة أبطأ وتباطأت وتيرة النشاط التصنيعي في منطقة ريتشموند.  وارتفعت مبيعات المنازل الجديدة بقوة ولكن فشلت هذه الزيادة  في تعويض التعديل الهبوطي لتقرير الشهر الماضي.  ومن غير المتوقع صدور بيانات رئيسية بالولايات المتحدة اليوم الأربعاء،مما سيسمح للتجار بالتركيز فقط على خطاب ترامب للإصلاح الضريبي.

 

 أدى التحسن في شهية المخاطرة  أيضا  إلى ارتفاع اليورو/ دولار أمريكي EUR/USD فوق القمة السعرية التي كونها   بعد الانتخابات عند 1.0930.  ويعتبر هذا مؤشر على قوة العملة ويشير إلى احتمال حدوث  ارتفاع أقوى نحو 1.10.   لم تصدر أي تقارير اقتصادية عن منطقة اليورو يوم امس، واستنادا إلى حركة سعر العملة، فإن المستثمرين يأملون  أن يركز البنك المركزي الأوروبي الذي سيجتمع يوم الخميس على تحسينات الاقتصاد وأن ينظر إلى ما وراء الانخفاض في ضغوط الأسعار التضخمية.   لسوء الحظ نحن لا نعتقد أن هذا الأمر مرجح بعد تصريحات رئيس البنك المركزي الأوروبي دراجي الأسبوع الماضي حول السياسة المتبقية التكيفية.  المشكلة الأكبر بالنسبة للبنك المركزي الأوروبي هي ارتفاع اليورو.  فالتضخم المنخفض والقوة الأخيرة للعملة تدفعان الضغوط السعرية للأسفل.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.