اخبار اقتصادية

تجار الفوركس يترقبون البيانات الامريكية وتأثيرها على الدولار الامريكي اليوم

كانت ليلة التداول في سوق الفوركس متقلبة للغاية، حيث تحاول العملات ذات المخاطر العالية ان ترتفع في بداية الجلسة على أمل أن يؤدي المؤتمر الجديد للبنك الصيني الى تخفيف مخاوف المستثمرين بشأن أزمة السيولة في اسواق الصين. لم يكن هذا المؤتمر حدث رسمي للبنك الصيني، إلا أن السلطات الصينية قد عالجت التقلبات الأخيرة في الأسواق، قائلة أنهم يتوقعون لعوامل “موسمية” ان تختفي، مضيفة انه سيراقبون اوضاع السيولة بعناية.

وقد قدمت هذه الاخبار قدر من الدعم للاصول ذات المخاطر العالية حيث ارتفعت اسعار الاسهم في الاسواق الاوروبية وتسببت في ارتفاع اليورو والدولار الاسترالي والباوند البريطاني، إلا أن هذه الارتفاعات قد تبددت وظلت العملات في نطاق ضيق قبل افتتاح الجلسة الأمريكية اليوم.

وقد قللت الأخبار القادمة من الصين من الضغوط على اسعار عوائد السندات الامريكية لأجل 10 اعوام، وانخفضت دون مستوى 2.50%، مما ادى الى اتجاه الدولار الامريكي/ الين الياباني إلى مستوى 97.00. وقد وجد هذا الزوج دعم سريع عند هذا المستوى وارتد الى مستوى 97.20.  وإن استمرت العوائد الامريكية في الانخفاض خلال الجلسة الامريكية، فقد يصل الدولار الأمريكي / ين ياباني الى مستوى 97.00 في وقت لاحق اليوم.

كانت البيانات الاقتصادية قليلة للغاية، وجاء تقرير اقتصادي واحد في حدول البيانات الاقتصادي اشار الى ان الاقتصاد البريطاني يتعافى. فقد ارتفعت طلبات التقديم على قروض عقارية في بريطانيا الى 39.1 ألف مقابل التوقعات بقراءة 33.1 ألف، مما يدل على ان السوق العقاري في بريطانيا يتحسن. وتعتبر بيانات القروض العقارية آخر مثال على قوة البيانات الاقتصادية البريطانية بما يزيد عن التوقعات، مما يدل على ان أداء الناتج المحلي الإجمالي البريطاني قد يكون أفضل مما كان معتقدا في البداية.  وقد شهد الباوند البريطاني رد فعل طفيف تجاه هذه الأخبار إلا أن معدلات الطلب عليه لا تزال جيدة للغاية، وقد يتجه الى مستوى 1.5400 في وقت لاحق من يوم التداول إن استمر التصحيح في ارتفاع الدولار الامريكي.

قد يتسارع تصحيح ارتفاع الدولار الامريكي خلال الجلسة الامريكية إن جاءت البيانات الامريكية بنتائج محبطة لآمال السوق. ومن المنتظر الاعلان عن بيانات السلع المعمرة ومبيعات المنازل الجديدة ومؤشر كايس شيلير من أمريكا، وبالتالي فإنه لدى المستثمر الكثير من البيانات لاستيعابها في جلسة التداول الأمريكية. قد تجذب بيانات السوق العقاري اهتمام خاص، حيث يعتبر  السوق العقاري من أهم محركات  التعافي الاقتصادي، وقد ينتعش هذا السوق بسبب انخفاض اسعار الفائدة. وبالتالي سيكون من المثير للاهتمام ان نرى إذا ما كان للارتفاع الأخير أي تأثير مثبط على الطلب.

قد يكون من المبكر للغاية قياس تأثير ارتفاع الاسعار على السوق العقاري الامريكي، ولكن إن جاءت هذه البيانات مخيبة للآمال بالنسبة للدولار الامريكي، فقد يتعرض لعمليات بيع مكثفة، حيث ستستمر العوائد الامريكية في التراجع من أعلى المستويات. وكان يوم امس هو اليوم الاول منذ أكثر من اسبوع الذي يشهد فيه الدولار الامريكي ضعف واسع النطاق، حيث فكر المستثمرون في احتمالية تقليص برنامج مشتريات الاصول من البنك الفيدرالي. وإن جاءت البيانات الاقتصادية الامريكية غير متوافقة مع التوقعات، فسوف يؤدي هذا التشكك الى دفع الدولار/ ين ياباني خلال مستوى 97.00 واليورو/ دولار خلال مستوى 1.3150، والباوند البريطاني تجاه مستوى 1.5500 والدولار الاسترالي الى 0.9300 مع مرور اليوم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى