اخبار اقتصادية

تجار الفوركس هذا الاسبوع في انتظار لتقرير التوظيف الامريكي ومحضر البنك الفيدرالي

كان تداول الدولار الأمريكي عند مستويات منخفضة مقابل اغلب العملات الاساسية يوم امس في بداية هادئة لاسبوع زاخر بالاحداث والبيانات الاقتصادية. وهناك احتمالية بأن تكون هناك حركات سعرية كبيرة في سوق الفوركس هذا الاسبوع، ولكن قد ترتفع معدلات التذبذب قبل يوم غد الاربعاء لأن الميزان التجاري يعتبر جزء واحد من البيانات الأمريكية والذي من المقرر الاعلان عنه اليوم الثلاثاء. وهذا يعني ان العملة الامريكية قد تحصل على إشارات حركتها من عوائد السندات الامريكية لعشر سنوات. إن استمرت عوائد سندات الخزانة الامريكية لعشر سنوات في الانخفاض، فقد ينخفض الدولار الامريكي.  ويعتبر محضر اجتماع اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة لشهر ديسمبر وتقرير التوظيف الامريكي بغير القطاع الزراعي هما أكثر البيانات أهمية عن الاقتصاد الأمريكي في جدول البيانات. وبينما يتمحور التركيز الاساسي حول تقرير التوظيف الامريكي بغير القطاع الزراعي، إلا أننا نعتقد أن محضر الاجتماع قد يكون له التأثير الاكبر على الدولار الامريكي بالمقارنة مع تقرير التوظيف الأمريكي لأن البنك الفيدرالي كان يرسم خطته لتقليص مشتريات الاصول وتهدئة سياسة التسهيل الكمي في اجتماعه الاخير. والمستثمرون الآن شغوفون بمعرفة الدافع ومستوى حماستهم لتقليص مشتريات الاصول.

نحن نعلم ان كل الاعضاء المصوتين في اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة فيما عدا “روزينجرين” يفضلون اتخاذ قرار تقليص مشتريات الاصول، ويعتقد بيرنانكي ان مشتريات الاصول سيتم تقليصها بمقدار 10 مليار دوالر امريكي في كل اجتماع حتى  إتمام البرنامج، ولكن تذكر ان هذا اقتراحهوليس قرار رسمي. ومن 1 فبراير، لن يكون لبيرنانكي صوت في أي قرارات خاصة بالسياسة النقدية. وإن اظهر محضر اجتماع اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة ان هناك كمية كبيرة من الدعم لصالح تقليص مشتريات الاصول قبل نهاية 2013 فسوف تزيد حماسة التجار لانعاش ارتفاع الدولار الامريكي ودفع الدولار الامريكي/ الين الياباني فوق مستوى 105, ولكن إن كانت هناك عقوبة كبيرة وعبّر صناع السياسة النقدية  عن ترددهم بشان البقاء في مسار محدد مسبقا فيما يتعلق بمشتريات الاصول، فقد يتعرض الدولار الامريكي لمزيد من الضغط. لم يدعم “روزينجرين” رئيس البنك الفيدرالي في بوسطن هذا القرار الشهر الماضي أنه يشعر ان معدل البطالة مرتفع للغاية وان التضخم منخفض للغاية. وفي ظل فقدان 1.3 مليون أمريكي لتأمينهم ضد البطالة مع بداية العام، لا تزال البطالة هي الصداع الأكبر بالنسبة للبنك المركزي وهناك العديد من الاسباب المنطقية التي من اجلها سيفضل بعض صناع السياسة النقدية الاعتماد على البيانات الاقتصادية لوضع قراراتهم الخاصة بتقليص مشتريات الاصول.  وفي الوقت ذاته، هناك بعض رؤساء البنك الفيدرالي مثل لاكر الذين يعتقدون ان بطء معدل النشاط الاقتصادي سيكون سبب لإبطاء معدل تقليص مشتريات الاصول.  ولكن عموما لن يكون روزينجرين أو لاكر اعضاء مصوتة للجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة هذا العام. ويعتبر بلوسر عضو مصوت وقد قال يوم الجمعة الماضية ان البنك الفيدرالي  عليه رفع اسعار الفائدة بقوة لاستعادة بعض القوة التي فقدها بعد ان خفّض بيرنانكي اسعار الفائدة الى الصفر. وإن تشارك زملائه الاخرين وجهة النظر هذه معه، فقد يبدأ الدولار من بدأ العام الجديدة بارتفاع قوي.  والخلاصة ان البنك الفيدرالي يميل الى تقليل التسهيل الكمي  وسوف يعتمد منطقهم الخاص بتقليص مشتريات الاصول في ديسمبر على كيفية تداول الدولار الامريكي هذا الاسبوع.

سوف يكون لتقرير التوظيف الامريكي بغير القطاع الزراعي دور كبير في تشكيل التوقعات الخاصة بمعدل تقليص مشتريات البنك الفيدرالي هذا العام. ووفقا لتقرير ISM بغير القطاع الزراعي هذا الصباح، تباطأ نشاط قطاع الخدمات الامريكي خلال ديسمبر ولكن استمر سوق العمل في النمو. وقد انخفض مؤشر ISM بغير القطاع الصناعي الى 53 من 53.9، ولكن ارتفع بند التوظيف الى 55.8 من 52.5. وكاقتصاد معتمد على قطاع الخدمات،  يعتبر هذا البند الاساسي ذو صلة قوية بتقرير التوظيف الأمريكي بغير القطاع الزراعي ويدل هذا على ان تقرير يوم الجمعة قد يأتي بمفاجأة صعودية. وإذا جاء تقرير يوم الجمعة بقراءة جيدة فقد يتجدد الطلب على الدولار الامريكي وقد يؤدي هذا الى المزيد من الارتفاع للدولار الامريكي/ الين الياباني.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.