اخبار اقتصادية

تجار الفوركس في ترقب لقرار البنك المركزي الأوروبي اليوم. ما هي التوقعات؟

النظرة العامة على اليورو:  ما هو المتوقع من البنك المركزي الأوروبي (ECB).

 

ما هو مثير للاهتمام بشأن حركة سعر اليورو الأخيرة هي أن العملة قد تعرضت إلى البيع المكثف عندما تصاعدت التوترات في أوكرانيا، ولكنها فشلت في الارتفاع عندما بدأت هذا المخاوف في الانحسار.   وبينما يمكن تفسير ضعف أداء اليورو على انه عائد إلى المخاوف من أن الأزمة الاوكرانية بعيدة عن النهاية، إلا أن ما يضيف المزيد من الضغط على هذه العملة ترقب قرار سعر الفائدة من البنك المركزي الأوروبي.   وهناك حرب من التصاريح بين الولايات المتحدة الأمريكية و أوكرانيا من جانب وبين روسيا من الجانب الآخر تهدد بمصادرة الأصول الأمريكية إن تم فرض عقوبات.   وقد جرت محادثات بين “كيري” وزيرة الخارجية الامريكية  و”لافروف” وزير الخارجية الروسي ولكن مبدأ “العين بالعين” يعني أن الوضع قد يتدهور سريعًا.   تعتمد ألمانيا، أكبر اقتصاد في منطقة اليورو على النفط الروسي ووفقًا لـ “فيليب ميسفيلدر” عضو الحكومة الالمانية، فإن أي عوقبات على روسيا ستكون مضرة لألمانيا.   وتعتبر هذه المخاطرة أحد العوامل التي سيأخذها البنك المركزي في عين الاعتبار بشكل جاد في اجتماع اليوم.

 

وهلال أغلب الوقت، لم تكن هناك تغيرات أساسية في اقتصاد منطقة اليورو منذ اجتماع فبراير، وإن لم يشعر البنك المركزي الأوروبي (ECB) أنه كان من الضروري زيادة التحفيز الاقتصادي الشهر الماضي، فلن نجد سبب للقيام بهذا خلال هذا الشهر.   وبالعودة إلى فبراير، لن يعبر دراجي عن أي تجدد في المخاوف بشأن النظرة الاقتصادية المستقبلية أو انخفاض التضخم، وقد قاد هذا الموقف الثابت اليورو للأعلى بمقدار واحد سنت.  ومنذ ذلك الحين، ارتدت معدلات إنفاق المستهلك وزادت معدلات الثقة.   وقد انخفض معدل البطالة الألماني بمقدار بسيط ولكن ظل معدل البطالة في منطقة اليورو بدون تغيير.   وتسارع نشاط قطاع الخدمات ولكن تباطأ النشاط الصناعي.   ويبدو أن الأوضاع التضخمية قد تحسنت مع ارتفاع أسعار المستهلك قليلاً في منطقة اليورو خلال الشهر الماضي.   وبالمقارنة يمكن القول ان درجة التحسن كانت أعلى قليلا من درجة التدهور، إلا أن الحافة صغيرة للغاية.  ولهذا السبب، لا نتوقع فقط ألا تكون هناك تغييرات في السياسة النقدية ، ولكن من المتوقع أن يكون أيضًا المؤتمر الصحفي لدراجي محافظ البنك المركزي الأوروبي (ECB) متطابق تقريبًا مع الشهر السابق.   ولا يزال البنك المركزي الأوروبي (ECB) يحافظ على ميله إلى تسهيل السياسة النقدية، وسوف يذكرنا بأنهم يبقون على استعداد لاتخاذ إجراء إضافي إن تطلب الأمر ولكن في ظل الضغط في الآونة الأخيرة على العملة، قد يؤدي هذا الى ارتفاع جيد.  وبالطبع، دائمًا ما يكون هناط ضغط هبوطي- وسوف يتعرض اليورو لضغط بيع مكثف إن زاد البنك المركزي الأوروبي (ECB) من درجة ميله الى تسهيل السياسة النقدية، ولكن اعتمادًا على البيانات الاقتصادية، فلني كون لديهم سبب قوي للقيام بهذا.

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.