اخبار اقتصادية

تجار الفوركس اليوم ينتظرون قرار تقليص مشتريات الاصول من البنك الفيدرالي

استمرت اغلب العملات الاساسية في التماسك قبل الاعلان عن بيان اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة بعد ساعات قليلة اليوم، وبالتالي من المتوقع ارتفاع معدل التذبذب في سوق الفوركس بشكل سريع وحاد. في الساعة 19:00 بتوقيت جرينتش، سوف نعلم إذا ما يعتقد البنك الفيدرالي أن الوقت قد حان لتقليص مشتريات الاصول، وبالتالي سوف نستمع الى الارشاد المستقبلي من البنك الفيدرالي. وبعد بيان اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة، من غير المتوقع ان يقوم التجار في سوق الفوركس بالدخول في صفقات تداول حتى يكون الارشاد المستقبلي واضح. وخلال الايام القليلة الماضية، كنا قد كتبنا العديد من التقارير حول ما هو متوقع من البنك الفيدرالي وكيف يمكن ان يؤثر هذا على الدولار الامريكي. واليوم سوف نستعرض كل وجهات النظر في هذا التقرير لنعطي للتاجر في سوق الفوركس نظرة شمولية على اجتماع البنك الفيدرالي اليوم.

خلالالاسبوعا لماضي، كان الدولار قد ارتفع خلال العديد من العملات الاساسية ولكن كانت هذه الارتفاعات صغيرة. ونظرا الى النتائج القوية عن بيانات سوق العمل والتي كانت نتائج مفاجئة، زادت قوةا لدولار الامريكي مقابل كلا من الدولار الاسترالي والباوند البريطاني والدولار النيوزلندي ولكنه ضعف مقابل اليورو والين الياباني والدولار الكندي والفرنك السويسري. وتعكس حركة السعر هذه مستوىا لتوتر ونقص القناعة لدى السوق بأن يتخذ البنك الفيدرالي اي إجراءات خلال هذا الشهر.

واليوم بات القرار بتقليص مشتريات الاصول من عدمه قريبا للغاية. وبالنسبة للبنك الاحتياطي الفيدرالي ، فإن الحافز الاكبر لتقليص مشتريات الاصول في ديسمبر هو قوة البيانات الامريكية. ومنذ الاجتماع الاخير للجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة، شهدنا تعافي قوة في انفاق المستهلك وسوق العمل ولكن لا تزال هناك جوانب من الضعفف في الأجزاء الاخرى من الاقتصاد.  وحتى نعلم ما قد يفعله البنك الفيدرالي اليوم، لنبدأ في وضع انفسنا مكان البنك الفيدرالي، متطلعين الى كيفة تغير البيانات الاقتصادية منذ البيان الاخير للجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة يوم 30 اكتوبر. كان متوسط الوظائف بغير القطاع  الزراعي في أمريكا خلال الاربع شهور الماضية هو 204 ألف، وقد أدت هذه القوة الى خفض معدل البطالة الى 7%. كما ارتدت مبيعات التجزئة للاعلى في نوفمبر بعد انكماشها خلال سبتمبر، ووفقا لآخر تقرير من تقارير ثقة المستهلك، يشعر الامريكان بمزيد من التفاؤل. ولسوء الحظ، فإن النشاط في السوق العقاري لم يكن غير متوقع، والتضخم عند مستوى منخفض، وبينما تسارع معدل نمو النشاط الصناعي، إلا ان الشاط في قطاع الخدمات متباطأ. وبالتالي تتساوى التوقعات بين الانتظار والمضي قدما فيما يتعلق بقرار تقليص مشتريات الاصول اليوم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.