اخبار اقتصادية

تباطؤ الاقتصاد الصيني و الدولار الأسترالي يسجل ادنى مستوياته

انخفضت بيانات القطاع الصناعي الصيني بشكل حاد للغاية مما دفع الدولار الأسترالي الى الانخفاض الى ادنى مستويات له خلال عدة اعوام في جلسة التداول الآسيوية اليوم حيث يخشى المشاركون في السوق احتمالية تباطؤ الاقتصاد الصيني وهو الامر الذي سيكون مضر جدا لاستراليا والتي تعتبر اقتصاد يعتمد على الصادرات.

 

 سجل مؤشر مديري المشتريات (PMI) الصيني قراءة 48.2 مقابل التوقعات بقراءة 49.8 لينخفض أكثر في المنطقة الانكماشية.  وكانت هذه القراءة هي الأضعف خلال ما يزيد عن عام مما يدل على ان معدل النمو الاقتصادي الصيني بقيادة  القطاع الصناعي يتباطأ بشكل واضح.  وعلى الرغم من ان  السلطات الصينية قد حاولت محورة الاقتصاد الصيني تجاه الخدمات وانفاق المستهلك اكثر، إلا أن هذه القطااعات لا تزال غير ناضجة نسبيًا ومن المحتمل ان يستغرق هذا التحول سنوات مما يقدم القليل من المساعدة الى صناع السياسة النقدية.

 

ولا يعتبر تباطؤ الاقتصاد الصيني مقلق لآسيا فقط والتي تعتمد بقوة على معدلات الطلب الصيني، ولكنه مقلق أيضُا لمشرعي السياسة النقدية في الولايات المتحدة الامريكية أيضًا.   وعلى الرغم من أن معدل النمو الاقتصادي في الولايات المتحدة الامريكية مزدهر نسبيا ، فقد يكره البنك الاحتياطي الفيدرالي رفع أسعار الفائدة في سبتمبر إن شهد الطلب الصيني تباطؤ قوي خوفا من أن يكون أي تضييق في السياسة النقدية في الولايات المتحدة الامريكية له يمكن أن يكون لها عواقب سلبية على النمو العالمي.

 

 وعلى المدى القريب فإن التأثير السلبي الاكبر من تباطؤ الاقتصاد الصيني  يقع على الدولار الأسترالي والذي انخفض الى ما دون 0.7300 اليوم للمرة الأولى منذ 2009.  ويشعر السو بالخوف من انخفاض معدلات الطلب بشكل حاد على خام الحديد الاسترالي ولن يتسبب هذا في انكماش حاد في قطاع التعدين الاسترالي ولكن قد يكون له توابع ضرة للغاية على الميزان التجاري و الموازنة الاسترالية.

 

 وخلال الاشهر القليلة القادمة من المحتمل ان يركز السوق على هذين التقريرن في محاولة منهم لفحص الضرر الاقتصادي على استراليا.  وفي ظل  ضعف البيانات الاقتصادية، يتوقع بعض المحللين ان ينخفض الدولار الأسترالي الى 0.6500 اخيرا منخفضا من اعلى المستويات عند 1.1000 والتي شهدها منذ عدة اعوام.

 

 ومن ناحية اخرى اليوم جاء مؤشر مديري المشتريات (PMI) من منطقة اليورو بقراءة اقل من التوقعات حيث انخفض مؤشر مديري المشتريات (PMI) بالقطاع الصناعي الفرنسي الى ما دون مستوى 50 مباشرة، والذي يعتبر الحد الفاصل بين الانكماش والنمو.  انخفض اليورو للأسفل ولكنه وجد دعم قبل مستوى 1.0925 حيث  راقبت الاسواق البيانات السابقة.  وفي ظل اختفاء الأزمة اليونانية في الوقت الحالي، يأمل التجار أن تتحسن اوضاع العمل في المنطقة،  بقيادة تكاليف العمل المنخفضة، والسياسة الداعمة من البنك المركزي الأوروبي (ECB) و  ارتفاع معدلات الثقة بين المستثمرين.

 

ويستمر اليورو في التماسك في منطقة 1.0800-1.1000 في الوقت الحالي وقد يقوم هذا الزوج معتمد على الارتفاع خاصة إن أظهر البنك الاحتياطي الفيدرالي اي تردد تجاه رفع سعر الفائدة في سبتمبر بسبب المخاوف بشان الصين.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.