اخبار اقتصادية

تأجيل الاتفاق حول اليونان إلى يوم الاثنين في سوق الفوركس

تأجيل الاتفاق حول اليونان إلى يوم الاثنين

تعرض اليورو لضربة في أواخر جلسة التداولات الأسيوية اليوم بعد أن فشل وزراء مالية منطقة اليورو في التوصل لاتفاق بشأن اليونان، ليتم تأجيل القرار إلى الاثنين المُقبل الموافق 26 نوفمبر. وقد أصدر رئيس المجموعة الأوروبية (كلود جانكر) بيانًا مقتضبًا أشار فيه إلى أن “المجموعة الأوروبية قد نوهت برضا إلى أن كافة الإجراءات السابقة المطلوبة قبل هذا الاجتماع قد تمت بشكل مُرض. وهذا يعكس مجموعة واسعة من الإصلاحات، وميزانية سنة 2013، فضلاً عن استراتيجية مالية طموحة متوسطة الأمد للأعوام 2013-2016. وتظهر هذه الجهود التزام الهيئات القوي ببرنامج التعديلات”. واستطرد قائلاً: “إلا أن المجموعة الأوروبية قد علقت اجتماعًا لإتاحة الوقت لمزيد من الدراسات الفنية على بعض العناصر الخاصة بهذه الحزمة. وسوف تعود المجموعة للاجتماع يوم الاثنين الموافق 26 نوفمبر”.

وكانت أخبار التأجيل قد دفعت زوج اليورو/دولار أمريكي EURUSD للتعثر إلى مستوى منخفض جديد بلغ 1.2735 من آخر ارتفاعاته 1.2822 قبل الإعلان حيث قام المتاجرون بالتخلص من العملة الموحدة بالجملة. إلا أن الزوج عاود استقراره منذ ذلك الحين حيث ازدادت معدلات الطلب عليه من جانب المشترين ليرتفع إلى أعلى له عند مستوى 1.2760 في مطلع جلسة التداول الأوروبي.  

وكان القرار الفني يدور حول قضية  تمديد المهلة الممنوحة لليونان للعودة إلى أسواق السندات من عدمه. فبموجب الشروط الأصلية لصفقة الإنقاذ لسنة 2010، كان من المفترض أن تقوم اليونان بخفض نسبة الدين إلى الناتج المحلي الإجمالي إلى 120% بحلول عام 2020. بيد أن بعض أعضاء وزراء مالية منطقة اليورو يرون أن هذه المهلة غير واقعية وحاولوا الضغط لتمديدها إلى سنة 2022.

ولا تبدو مناقشات المجلس الحالي صراحة بشأن اليونان أكثر من مجرد ينتمي لنوعية مجادلات القرون الوسطى حول عدد الملائكة التي يسعها الرقص على دبوس. فاليونان مفلسة وهذا أمر واضح، وسلوكها طريق إجراءات التقشف لم يفعل شيئًا سوى أنه أدى إلى تفاقم مشكلاتها المالية نتيجة للانكماش المستمر للناتج المحلي الإجمالي للبلاد، لتحتاج اليونان في نهاية المطاف لإعفاء من هذه الديون إذا أرادت أصلاً حل مشكلاتها. أما الآن فأمثال هذه المناقشات مستحيلة سياسيًا، ولكن الهيئات تبحث عما يمكن أن يحسّن من ديون اليونان من خلال مزيج من خفض أسعار الفائدة تمديد آجال الاستحقاق.

وفي هذه الأثناء، واصل زوج اليورو/دولار أمريكي EURUSD تماسكه  فوق مستوى 1.2750 مع توقع المتاجرين للتوصل لاتفاق نهائي يوم الاثنين، وقد يرتفع الزوج مرة أخرى ليعود إلى مستوى 1.2800 مع استمرار تغطية المراكز المكشوفة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *