اخبار اقتصادية

بيانات بريطانية أدنى من التوقعات وترقب السوق لبيانات الغد

 

 

جاء مؤشر مديري المشتريات (PMI) بقطاع الخدمات البريطاني بقراءة اقل كثيرا من التوقعات حيث استمرتا لمخاوف من خروج بريطانيا من الإتحاد الأوروبي (Brexit) في الشغط سلبا على الاقتصاد البريطاني.

 

سجل مؤشر مديري المشتريات (PMI) البريطاني بقطاع الخدمات قراءة 52.3 مقابل التوقعات بقراءة 53.5 حيث تباطأ عدل الطلب على كافة القطاعات فيما عدا الطلبيات الجديدة التي ارتفعت الى 53.6 من 52.9. كما أظهر التوظيف بعض النمو ولكن بمعدل أيطأ خلال ما يزيد عن عامين.

 

وبشكل عام،  من غير المتوقع أن تعكس البيانات البريطانية فقط الاضطرابات السياسية بشأن خروج بريطانيا من الإتحاد الأوروبي (Brexit)، وإنما أن تعكس أيضًا التناطؤ في النشاط الاقتصادي العالمي والملحوظ في مجموعة الدول العشرين (G-20) خلال الاشهر القليلة الماضية. ووفقا لـ “ويليماسن” في ماركت :” يدفع التدهور في شهر أبريل بالتقارير الاقتصادية الى مناطق كان يبدأ فيها البنك البريطاني في الماضي بالقلق بشأن الحاجة إلى إنعاش الاقتصاد، إما عن طريق قطع سعر الفائدة أو باتخاذ إجراءات غير اعتيادية مثل التسهيل الكمي”.

 

ولكن يم يبالي الباوند البريطاني بهذه الاخبار حيث ارتد للاعلى من مستوى 1.4500 بعد انخفاضه الى أدنى مستوى له عند 1.4468.‎ وفي الوقت الحالي، لا يزال مستوى 1.4450 دعم قوي للباوند و لا تزال حركة السعر اليوم عبارة عن بيع عند الشائعات و الشراء عند الأخبار.  على الرغم من ذلك، اشرنا يوم أمس اننا نعتقد ان اتجاه الباوند البريطاني قد انعكس في الوقت الحالي وأي ارتفاع قد يقف امامه اعلى المستويات الاخيرة فوق 1.4700. ولا يزال خطر خروج بريطانيا من الإتحاد الأوروبي (Brexit) غير معروف بالنسبة الى هذا الزوج ومن غير المحتمل ان يتعافى الاقتصاد في اي وقت قريب.

 

من ناحية أخرى كانت دولارات السلع أكثر قوة حيث عاد الدولار الأسترالي الى مستوى 0.7500 بعد القراءة الافضل من التوقعات عن مبيعات التجزئة التي سجلت معدل 0.4% مقابل التوقعات بقراءة 0.3%  والعجز في الميزان التجاري الذي جاء اقل منا لتوقعات. في الوقت ذاته ارتفع النفط الى مستوى 45 دولار للبرميل بعد حرائق الغابات في كندا، و انقطاع الانتاج في ليبيا و بيانات إدارة معلومات الطاقة التي أظهرت ان الإنتاج النفطي قد انخفض إلى أدنى مستوياته منذ سبتمبر 2014.  ولا تزال المخزونات مستمرة في الارتفاع مما يدل على ان معدلات الطلب لا تزال باهتة وأظهر الدولار الكندي CAD أنه مستفيد من ذلك، حيث ظل الدولار الأمريكي/ الدولار الكندي USD/CAD فوق 1.2800.

 

وفي جلسة التداول الامريكية لا توجد بينات هامة.  وستبقى الاسواق متأهبة للاعلى عن تقرير التوظيف الأمريكي بغير القطاع الزراعي يوم غد وستبقى العملات الاساسية داخل نطاقات محدودة لبقية اليوم.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.