اخبار اقتصادية

بيانات الميزان التجاري الصيني تؤدي الى انخفاض الثقة في الاقتصاد العالمي

 

 استيقظت الاسواق على المزيد من المخاوف بشأن الانخفاض المستمر في الزخم الاقتصادي الصيني بعد صدور مجموعة أخرى من البيانات الضعيفة من الصين في ساعات مبكرة من الصباح.  فقد استمرت البيانات الصينية في اتجاهها الهبوطي حيث سجلت معدلات  الصادرات والواردات انخفاضًا ملحوظًا مما عزز من هذه المخاوف أكثر.  وبينما قد يقول البعض ان الوراداتتجاوزت التوقعات وسجلت معدل 5.6%، إلا أن هذا المعدل يوضح أن الصين تقوم بالاستيراد بمعدلات أقل من البلاد الأخرى، ويؤكد هذا للمستثمرين مرة أخرى على أن تلك الاقتصاديات التي تعتمد في تجارتها على الصين سوف تعاني بسبب انخفاض معدلات تجارتها مع الصين.  ونظرا الى ان البيانات الخاصة بالميزان التجاري الصيني قد أظهرت  مدى الضعف الاقتصادي في الصين،  فإن معدلات الثقة في الاقتصاد الصيني لا تزال تسلك الاتجاه الهبوطي وقد تتزايد هذه المخاوف أكثر قبل الاعلان عن مؤشر أسعار المستهلك (CPI) الصيني والذي سيتم الاعلان عنه يوم الأربعاء.

 وخلال جلسة التداول الأوروبية، سوف يتم الإعلان عن عن بيانات الإنتاج التصنيعي الأخيرة من بريطانيا وأي قراءة ايجابية من هذا التقرير ستقدم بعض الزخم الصعودي للباوند البريطاني.  ويحاول الاسترليني تعويض خسائره في الوقت الحالي ولكن لا تزال معدلات الثقة متدهورة وسوف يحد من جاذبية الاسترليني لدى المستثمر ما يظهر من مقاومة وتردد واضحين من البنك البريطاني تجاه الحديث عن رفع أسعار الفائدة البريطانية.  ولفترة زمنية ممتدة كان الاسترليني ضحية للمقاومة الواضحة من البنك البريطاني لرفع سعر الفائدة البريطانية، وبينما من الواضح أن أن التضخم الراكد  يخفف من أي ضغط على البنك المركزي لاتخاذ إجراء ما بهذا الصدد، يعتبر  هذا الأمر أيضا  من العوامل الكامنة وراء تراجع توقعات رفع سعر الفائدة البريطانية بشكل متكرر.

 وعلى الرغم من الارتفاع الحاد الذي مرّ به الباوند البريطاني/ الدولار الامريكي GBPUSD في آخر الاسبوع الماضي، إلا أن هذا الزوج لا يزال في اتجاه هبوطي.  وبسبب المخاوف المستمرة بشأن التباطؤ المحتمل في الزخم الاقتصادي البريطاني بالاضافة الى المقاومة الواضحة من البنك المركزي البريطاني تجاه رفع أسعار الفائدة،  قد يتحلى البائعون بالشجاعة للهجوم على الباوند البريطاني/ الدولار الامريكي GBPUSD ودفع الأسعار باتجاه مستوى 1.49.

 ومن المنظور الفني، لا يزال الباوند البريطاني/ الدولار الامريكي GBPUSD في اتجاه هبوطي على الرسم البياني اليومي حيث قدم الارتداد الصعودي الاسبوع الماضي الفرصة للبائعين لدفع الأسعار للأسفل.  وقد احترمت الاسعار القناة السعرية الهبوطية ولم تتجاوزها،ويقع المستوى الهام التالي عند 1.4900.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.