اخبار اقتصادية

بيانات العمل البريطانية تحدّ من ارتفاع الباوند البريطاني

بيانات العمل البريطانية تحدّ من ارتفاع الباوند البريطاني

 

ارتفع الباوند البريطاني بحدة وبسرعة ليسجل أعلى المستويات السعرية التي كان قد وصل إليها بعد نتيجة الاستفتاء على خروج بريطانيا من الإتحاد الأوروبي (Brexit) في جلسة لندن المبكرة اليوم، ولكن فقد هذا الارتفاع قوته بعد ان جاءت بيانات العمل البريطانية بنتائج أقل من التوقعاتز

 

ارتفع تقرير الشكاوى من البطالة في بريطانيا إلى 11.6 ألف مقابل التوقعات بقراءة 5 آلاف بينما سجلت قراءة متوسط الأجور نسبة 2.8% مقابل التوقعات بقراءة 3.0%، مما يدل على ان معدل نمو الأجور لا يزال ضعيفًا. وتحسن معدل البطالة وفقًا إلى منظمة العمل العالمية (ILO) إلى مستوى 4.2% مقابل التوقعات بقراءة 4.3%.  وقد أظهرت بيانات العمل بشكل عام تباطؤ في معدل النمو البريطاني، ولكن ليس بالدرجة التي قد تمنع البنك البريطاني من رفع أسعار الفائدة في شهر مايو

 

ارتفع الباوند البريطاني بدون تصحيح منذ منتصف الأسبوع الماضي، مدعومًا من التدفقات المالية التي اتجهت إلى شراء اليورو/ الباوند البريطاني EURGBP ومن الآراء المتفائلة بشأن محادثات خروج بريطانيا من الإتحاد الأوروبي (Brexit)، ويظل الزخم على هذا الزوج قويصا بغض النظر عن البيانات. ولكن لم تساعد البيانات الاقتصادية اليوم مشتري الجنيه الاسترليني حيث أظهرت هذه البيانات بشكل لا لبس فيه أن الاقتصاد البريطاني يتباطأ، مما يجعل من مهمة تطبيع السياسة النقدية مهمة صعبة بالنسبة إلى البنك البريطاني. وفي الوقت الحالي، يركز السوق على مستوى 1.4400 في زوج العملة الباوند / دولار أمريكي، وإا تمكن هذا الزوج من العودة إلى اعلى المستويات عند 1.4370 في وقت لاحق اليوم، فسوف يقوم المشترين بأقصى ما في وسعهم للتخلص من نقاط وقف الخسارة التي تحمي هذا المستوى.

 

وقد ظهر هذا التبطؤ أيضًا في أوروبا حيث سجل مسح ZEW الأوروبي قراءة دون التوقعات، مسجلاً مستوى 1.9 مقابل التوقعات بمستوى 7.3، الأمر الذي تسبب في تراجع اليورو عن مستوى 1.2400 متجهًا إلى مستوى 1.2368 مع منتصف التعاملات الصباحية.

 

وعلى الرغم من ضعف البيانات الاقتصادية من كل جانب، شهد الدولار الأمريكي القليل من الطلب اليوم حيث يخترق الدولار الأمريكي/ ين ياباني USDJPY مستوى 107.00 للأسفل مع العلم أنه يتمسك بهذا المستوى خلال أغلب ليلة التداول الماضية.  يكاد يكون التقويم الاقتصادي الأمريكي خاليًا من البيانات الاقتصادية فيما عدا بيانات المنازل المبدؤ بناؤها، ولكن قد يشهد هذا الزوج المزيد من الضغط السلبي إن دخلت التدفقات المالية الداعمة لكره المخاطر.  وعلى الرغم من البيانات الاقتصادية المُرضيَة إلى حد ما من الولايات المتحدة الامريكية، وارتفاع عوائد السندات الأمريكية، لم يتمكن زوج العملة في سوق الفوركس الدولار الأمريكي/ ين ياباني USDJPY من الحصول على القوةا لكافية لتجاوز مستوى 107.50 والذي يعمل كمستوى مقاومة، وفي ظل ضعف حركة السعر، قد تحاول صفقات البيع دفع السعر للأسفل على الرغم من فشل المحاولة الثانية للاختراق.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.