اخبار اقتصادية

بيانات العمل الاسترالية تبدأ في التدهور

 

بعد شهور من الاداء المتفوق لبيانات العمل الاسترالية، بدأت هذه البيانات في القدوم  بنتائج خاسرة مسجله تراجع بمقدار 7.9 ألف مقابل التوقعات بارتفاعها بمقدار 12.9أألف.  وانخفض الدولار الأسترالي في بداية جلسة التداول الآسيوية حيث تراجع بمقدار 60 بيب عن اعلى مستوياته ولكنه تمكّن من تعويض نصف خسائره مع منتصف جلسة التداول الاوروبية.

 

وقد جاء تقرير العمل الاسترالي أقل من التوقعات على كافة المستويات، حيث انكمش عدد وظائف الدوام الكامل بمقدار 40 ألف بينما ارتفعت وظائف الدوام الجزئي بمقدار 32 ألف و ارتفع معدل البطالة الى 6% مقابل القراءة السابقة عند 5.8%.  وكانت القراءة الصعودية الوحيدة في هذا التقرير هي الارتفاع البسيط في معدل المشاركة من 65.1% إلى 65.2%.

 

وخلال العام الماضي بكامله تحدت أستراليا الصعاب مع استمرار الاقتصاد على خلق فرص عمل على الرغم من الإنخفاض الحاد في الطلب على السلع من الصين. وكان إعادة التوازن الرائع في الاقتصاد والإنتقال من الاعتمادية على التعدين و الاستثمار الى الاعتمادية أكثر على الخدمات وقطاع البيع بالتجزئة سبب لدى البنك الاحتياطي الأسترالي (RBA) ليحافظ على أسعار الفائدة بدون تغيير عن 2.00%  خلال الثاني اشهر السابقة.  ولكن كان التراجع في قطاع السلع الأساسية  قاسي للغاية بحيث من المحتمل تسارع تسريح العمال في تلك الشركات  مع مرور الوقت هذا العام.

 

واليوم قد تكون هي الإشارة الاولى التي تدل على أن أسواق العمل الاسترالية تدرك أخيرا حقيقة الامر على أرض الواقع.  ومن المؤكد أن خسارة الدخل قد تحد من الطلب الكلي مع  مرور الوقت هذا العام وقد تجبر البنك الاحتياطي الأسترالي  أخيرا على استئناف دورة التيسير لها. وعلى الرغم من أن الدولار الاسترالي قد تعرض للضغط بسبب ارتفاع معدلات كره المخاطرة خلال العام الماضي، إلا أن هذه العملة قد تمكن من الصمود في الواقع دون تغيير في ال 6 أشهر الماضية إلى حد كبير  بسبب حقيقة ما تتمتع به هذه العملة من ميزة وهي أنها تحمل أعلى عائد في G-11.  ولكن إن تدهورت البيانات الاقتصادية أكثر بعد ذلك فمن المؤكد أن البنك الاسترالي سيقوم بقطع سعر الفائدة عن 2%.

 

ولا يزال السوق راضي فيما يتعلق بالدولار الاسترالي، ويركز التجار في السوقت الحالي على الارتداد الصودي في اسعار النفط و  ارتفاع معدلات الرغبة في المخاطرة في أسواق الأسهم العالمية.   ولكن قد تكون بيانات اليوم إشارة تحذيرية بأن هذا الزوج على اعتاب حركة هبوطية أخرى، مع استهداف البائعون لمستوى 0.6500  كأول هدف قصير الأجل خلال الاشهر العديدة القادمة.

 

وفي جلسة التداول الامريكية اليوم سيتم الاعلان عن مؤشر فيلادلفيا الصناعي الفيدرالي و المعدلات الاسبوعية للشكاوى من البطالة الامريكية ومن المحتمل أن يسيطر على حركة التداول في سوق الفوركس التدفقات المالية في كلا من أسواق الاسهم والنفط مرة أخرى.  ومع انتهاء اجتماع منظمة الدول المصدرة للبترول (أوبك) والاعلان عن بيانات مؤسسة البترول الأمريكية (API)، فقد يبدأ النفط في التراجع مرة اخرى.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى