اخبار اقتصادية

بعد اختراق مستوى 110 للأسفل، إلى أي مدى قد ينخفض الدولار/ ين؟!

بعد اختراق مستوى 110 للأسفل، إلى أي مدى قد ينخفض الدولار/ ين؟!

 لم تصدر أي تقارير اقتصادية أمريكية هامة يوم أمس  ولكن ادت اهمية البيانات الأخيرة إلى دفع الدولار الأمريكي/ الين الياباني USD/JPY إلى ما دون مستوى 110.  وكان هذا الانخفاض يعود اكثر إلى قوة الين من كونه عائد إلى ضعف الدولار لأن معدلات كره المخاطرة دفعت جميع أزواج الين التقاطعية للأسفل. وشهد الدولار خسائر مقابل جميع العملات الرئيسية ولكن تعرض الدولار الأمريكي مقابل الين الياباني للعبء الأكبر من البيع.  على الرغم من أننا قلنا أن خيبة الأمل الأخيرة التي جاءت بها البيانات الاقتصادية الامريكية من شأنها أن تدفع الدولار إلى الانخفاض قبل اجتماع اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة (FOMC) الأسبوع المقبل، فإن التجار بحاجة إلى النظر إلى ما هو أبعد من الانخفاض المستمر في عوائد السندات الأمريكية للحصول على توجيه.  وقد حصل زوج العملة الدولار الأمريكي مقابل الين الياباني  على اشارات تداوله من سبريد عوائد السندات الأمريكية – اليابانية والذي انخفض إلى أدنى مستوى له خلال أسبوعين.  الآن أصبح تداول زوج العملات هذا دون المتوسط المتحرك (SMA) لـ100 يوم سما ومستوى 110 ، يتساءل الجميع عن مدى  الانخفاض الذي قد يصل إليه. ومن الناحية الاساسية، سيكون البنك الاحتياطي الفيدرالي هو البنك المركزي الرئيسي الوحيد الذي يرفع أسعار الفائدة ومن المتوقع جولة أخرى من تضييق السياسة النقدية الأسبوع المقبل.  ومع ذلك فإن هذا الإجراء متوقع بالكامل وما يهتم به المستثمرون ليس ما سيحدث في يونيو ولكن ما سيفعله البنك الاحتياطي الفيدرالي في سبتمبر.  على المدى القريب، ليس لدينا أي رؤية جديدة حيث أن مشرعي السياسة النقدية الامريكية في فترة هادئة قبل اعلان السياسة النقدية. وعدم وجود أخبار يعتبر  أخبار سيئة بالنسبة لزوج العملة الدولار الأمريكي مقابل الين الياباني لأنه يثبط المستثمرين عن شراء الزوج قبل هذا الحدث الهام.  التوجيه هو المفتاح، ولسوء الحظ فإنه اعتمادًا على البيانات الأخيرة وعدم وجود جديد في قاعة كابيتول ، لن يكون لدى البنك الاحتياطي الفيدرالي سوى سبب ضئيل جدا  لرفع ربع نقطة مئوية أخرى في سبتمبر  وإذا كنا على حق، يمكن للدولار التعرض للبيع بدلا من الارتفاع بعد رفع سعر الفائدة في الأسبوع القادم.  من الناحية الفنية، والآن بعد أن تم ملء الفجوة السعرية التي ظهرت يوم 24 أبريل، يمكن لزوج العملة الدولار الأمريكي/ الين الياباني USD/JPY أن ينجرف إلى أدنى مستوى له لهذا العام عند 108.13.  وبطبيعة الحال، إذا كان البنك الاحتياطي الفيدرالي يبدو أبعد من التباطؤ الأخير في البيانات وأعرب عن ثقته بأن أسعار الفائدة سوف تحتاج إلى الرفع مرة أخرى هذا العام، فإن الانخفاض الأخير سوف يتم تعويضه بسرعة حيث قد يعود هذا الزوج إلى ما فوق 110.  كان هناك قطعة واحدة إضافية من الأخبار يوم أمس حديرة بالذكر، وهي التقرير الذي جاء بأن الصين على استعداد لشراء المزيد من سندات الخزانة الأمريكية مع استقرار يوان.  على الرغم من أن البنك المركزي الصيني ( PBoC) قد نجح بهدوء في تخزين سندات الخزانة لبعض الوقت، إلا أن هذا التعليق الصريح أرسل أسعار السندات للأعلى وأسفر عن انخفاض عوائد السندات.  انخفض زوج العملة الدولار الأمريكي مقابل الين الياباني بسبب عوائد السندات على الرغم من أن المزيد من مشتريات سندات الخزانة يعني أيضا المزيد من المشترياتللدولار الامريكي من قبل الصين. ا

ارتفع اليورو يوم امس بعد ارتفاع بيانات منطقة اليورو وتراجع الدولار.  وقد شهدنا ارتفاعا بطيئا في العملة هذا الأسبوع ولكن من المتوقع تحقيق المزيد من المكاسب، وربما يكون هذا على الأرجح على خلفية إعلان السياسة النقدية للبنك المركزي الأوروبي يوم الخميس.  وتستمر البيانات في التحسن مع ارتفاع مبيعات التجزئة في منطقة اليورو بنسبة 0.2٪ في شهر أبريل.  توقع االقتصاديون تباطؤا في المبيعات، لكن حافظ الارتفاع عل استقرار المعدل على أساس سنوي عند٪ 2.5.  ومن المتوقع على نطاق واسع أن يقوم البنك المركزي الأوروبي برفع توقعاته الاقتصادية هذا الأسبوع، ولكن السؤال الكبير سيكون عن مدى اهتمام الرئيس دراجي حول قوة اليورو وانخفاض التضخم.  في كلتا الحالتين، سيكون مستوى 1.13 هو المستوى المستهدف للمراقبة ويمكن اختراقه قبل قرار سعر الفائدة إذا جاءت نتيجة القراءة المعدلة الخاصة بمعدل الناتج المحلي الإجمالي في منطقة اليورو غدا على ارتفاع.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.