اخبار اقتصادية

باول لا يساعد الدولار الأمريكي ورفع سعر الفائدة في ديسمبر أصبح محل شك

باول لا يساعد الدولار الأمريكي ورفع سعر الفائدة في ديسمبر أصبح محل شك

دفعت تصريحات  محافظ البنك الاحتياطي الفيدرالي جيروم باول في جاكسون هول الدولار الأمريكي للأسفل مقابل جميع العملات الرئيسية يوم الجمعة.  وأكد باول أنه ستكون هناك حاجة إلى المزيد من التضييق التدريجي في السياسة النقدية ولكن يبدو أن المستثمرين لم يعجبهم الأمر وركزوا بدلاً من ذلك على تعليقه بأنه لا توجد علامة على تسارع التضخم وعدم ارتفاع مخاطر ارتفاع التضخم.  هذا إلى جانب محضر اجتماع البنك الاحتياطي الفيدرالي الذي أظهر المخاوف بشأن التجارة والإسكان والأسواق الناشئة والذي أثار الشكوك في ديسمبر.    وقد تدهورت جميع البيانات الاقتصادية الصادرة من الولايات المتحدة الأمريكية الأسبوع الماضي، حيث انخفضت كل من طلبيات السلع المعمرة ومبيعات المنازل القائمة والجديدة.  ومن المقرر صدور القراءات المعدلة على إجمالي الناتج المحلي للربع الثاني والدخل الشخصي والإنفاق ومؤشر مديري المشتريات في شيكاغو والميزان التجاري خلال هذا الأسبوع ، لكننا لا نعتقد أن هذه البيانات ستساعد الدولار الأمريكي.

 

سيكون هذا الأسبوع هو نهاية الصيف في أوروبا وأمريكا الشمالية والأسبوع الذي يسبق العطلة الكبرى في الولايات المتحدة الأمريكية. فقد انتهت مخاطر أغلب الأحداث الرئيسية ، ومع قلة البيانات الاقتصادية في التقويم الاقتصادي فسوف تتراجع معدلات السيولة كثيرًا. ولم نعتقد أبداً أن شهر أغسطس سيكون شهرًا ضعيفًا في سوق الفوركس ولكن الآن بعد أن وصلنا إلى النهاية ، يمكننا أن نرى أخيراً نطاقات تداول ضيقة واستقرار في حركة العملات قبل أن يعود الجميع بعد عطلة عيد العمال في الولايات المتحدة الأمريكية.  وبالنسبة للعملة الأمريكية كانت العوامل السياسية محور تركيز بين التجار مثل العوامل الاقتصادية . وحتى الآن بقي ترامب على قيد الحياة يومًا آخر على الرغم من اتهام محاميه الشخصي بأن الرئيس قد ارتكب جريمة.  ولكن إذا ساءت الحالة وتمت إدانة الرئيس الأمريكي ، فقد تكون هذه ضربة قوية للدولار.

 

بعد أسبوع مأساوي من الصراع الداخلي في الحزب والرجوع من غرفة المناقشات، تم حل المشاكل السياسية في أستراليا في الوقت الحالي وارتفع الدولار الاسترالي مقابل الدولار الأمريكي ( الدولار الاسترالي/ الدولار الأمريكي AUD/USD) بشكل مريح . وسوف يكون وزير الخزانة السابق سكوت موريسون هو رئيس الوزراء السادس للبلاد خلال 11 عاما. أما مالكولم تيرنبول فقد خسر صراعه على السلطة داخل حزبه ، وسيتم استبداله بأقل الخيارات تقلبًا.  وقد ادى رئيس الوزراء الجديد إل ارتفاع معدلات التوترات السياسية، ومنع الدولار الأسترالي من الانخفاض إلى أدنى مستوياته الجديدة خلال عام. ولكن من غير المحتمل أن يكون للتهديدات السياسية تأثير جيوسياسي أكبر على العملة، حيث أكد  وكالة “فيتش” للتصنيف الائتماني مرة أخرى على تصنيف الدولة. والاكثر اهمية من هذا هو تزايد التوترات مع الصين خاصة بعد أن منعت أستراليا شركة هواوي من بناء الجيل الخامس على أسس أمنية.  كما أن الضعف في أسعار خام الحديد والنحاس يضغط سلبًا على العملة الاسترالية ويمكن أن يتجدد انخفاضه خلال هذا الأسبوع حيث من غير المقرر الإعلان عن تقارير اقتصادية أسترالية .

 

امتد الدولار النيوزيلندي والدولار الكندي أيضًا في ارتفاعاتهما. فقد كان الدولار النيوزلندي مدعومًا بمبيعات التجزئة للربع الثاني التي جاءت أقوى من التوقعات خلال الأسبوع الماضي والعجز التجاري الذي سجل قراءة أقل من التوقعات،  ولكن لم تكن نتائج هذه البيانات كبيرة لأن العجز التجاري السنوي بلغ أعلى مستوى له منذ مارس 2009.  كما انخفضت أسعار منتجات الألبان أيضًا ، مما قد يقلل من قيمة صادرات الألبان في المستقبل.  وقال محافظ البنك المركزي النيوزلندي “أور” الأسبوع الماضي إن أكبر تحد يواجهه هو زيادة التضخم ولم يستبعد خفض أسعار الفائدة لتحقيق هدفه.  والحقيقة أننا متشككين في ارتفاع الدولار النيوزلندي/ الدولار الأمريكي NZD/USD  لبعض الوقت ونرى الارتفاع الكبير إلى 0.667 كقمة سعرية محتملة على المدى القريب. و حتى إذا استمر الدولار النيوزلندي/ الدولار الأمريكي NZD/USD في التعافي ، فقد يجد صعوبة في الارتفاع فوق أعلى مستوى كان قد سجله في شهر يوليو عند 0.6868 .

 

ارتفع اليورو إلى أعلى مستوى له خلال 3 أسابيع. وعلى الرغم من الارتفاع المستمر في عوائد السندات الإيطالية ، فقد أدت التدفقات المالية تجاه الدولار الأمريكي و عمليات البيع على المكشوف إلى ارتفاع هذا بشكل حاد.  كما امتد الاسترليني في ارتفاعه  ولكن يشير الارتفاع الفاتر إلى أن المستثمرين لا يزالوا قلقين بشأن خروج بريطانيا من الإتحاد الأوروبي (Brexit). وونحن متشككين في التقدم الاخير، كما أننا لسنا سعداء بشأن التقارير  التي أشارت إلى أن الموعد النهائي لإتفاق خروج بريطانيا من الإتحاد الأوروبي (Brexit) قد يمتد إلى أربعة أسابيع. على الرغم من ذلك قال ميشيل بارنييه ، كبير المفاوضين الأوروبيين في الاتحاد الأوروبي ، إن المفاوضات وصلت إلى المرحلة النهائية ، وسوف يعقدون محادثات مستمرة من الآن فصاعدًا.  والحقيقة أن إن رغبة بارنييه في التعاون هي بمثابة استنشاق للهواء النقي ، لكن قضية الحدود الإيرلندية والقضايا الأخرى هي قضايا صعبة ، وحتى يتم التوصل إلى اتفاقات حقيقية ، يمكن للمستثمرين أن يمتنعوا عن شراء العملة. ولم تصدر بيانات اقتصادية  خلال الاسبوع الماضي . ومن الناحية الفنية، يتحرك زوج العملة الباوند البريطاني/ الدولار الأمريكي GBP/USD في اتجاه هبوطي ولا يزال تحت مستوى 1.2950.

 

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.