اخبار اقتصادية

انهيار الباوند البريطاني متأثرًا بالبيانات الاقتصادية

انهيار الباوند البريطاني متأثرًا بالبيانات الاقتصادية

 

 

انخفض الاسترليني بشدة في صباح تداولات لندن اليوم بعد سلسلة من تقارير الائتمان من بريطانيا والتي سجلت نتيجة اقل من التوقعات.  انخفض  هذا الزوج بمقدار 100 نقطة عن أعلى المستويات، مسجلاً أدنى مستوى له عند 1.2412 قبل أن يجد بعض الدعم.

 

وقد جاءت سلسلة من تقارير الائتمان البريطانية التي أظهرت أن المستهلكين في بريطانيا يبدأون في التراجع. فقد سجلت الموافقات على الرهون العقارية قراءة 67.9 ألف مقابل التوقعات بقراءة 69 ألف. وسجل ائتمان المستهلك قراءة 1.3 مليار استرليني مقابل التوقعات بقراءة 1.7 مليار استرليني وانكمش العرض النقدي فعليًا بنسبة 0.5% مقابل التومقعات بارتفاعه بنسبة 0.3%.

 

يبدأ المستهلكون البريطانيون بشكل واضح في الشهور بالتحفظ  قبل الاقتراع المرتقب على خروج بريطانيا من الإتحاد الأوروبي (Brexit) في البرلمان، وقد يكون الارتفاع في التكاليف نتيجة لانخفاض الاسترليني سببًا أيضًا في ترادع معدلات الطلب على الائتمان بسبب تردد معدلات الثقة.  سيحصل السوق هذا الاسبوع على لمحة عن أحدث تقارير مؤشر مديري المشتريات وإذا أظهر هذا تباطؤ النشاط الاقتصادي، فقد يعود الباوند لاختبار أدنى مستوياته الأخيرة عند 1.2200.

 

ومن ناحية اخرى في آسيا، كانت الأسواق هادئةً بشكل عام بسبب عطلة السنة الصينية الجديدة التى تستمر اسبوعا، ولكن في اليابان أكد البنك المركزي الياباني على الحفاظ على موقفه تجاه السياسة النقدية  محافظًا على المجموعة الكاملة من المبادرات السياسية. وتأرجح الدولار الأمريكي/ الين الياباني USD/JPY  في رد فعل عنيف بعد هذه الأخبار، ويرجع ذلك جزئيا إلى أنه في نفس وقت حدوث ذلك، كان  الرئيس الأمريكي ترامب قد أقال القائم بأعمال النائب العام لعدم الامتثال لأوامره الخاصة بالهجرة.

 

ثم تراجع هذا الزوج ليقية جلسة التداول الآسيوية وجلسة التداول الأوروبية ولكنه ظل تحت مستوى 114.00 خلال الوقت الحالي.  ومن الواضح أن التقلب  في البيت الأبيض ينتقل إلى أسواق العملات وحتى الآن البيانات الأمريكية لم تفعل أيًا شيئا يذكر لتهدئة المستثمرين.

 

واليوم يوجد هدوء في جدول البيانات الأمريكي حيث سيتم الغعلان فقط عن مؤشر مديري المشتريات (PMI)  من شيكاغو ، ولكن يوم غد سيكون هناك عدد كبير من البيانات متضمنة مؤشر مؤسسة إدارة الدعم الامريكية (ISM) بقطاع الصناعات التحويلية، و تقرير التوظيف الأمريكي بالقطاع الخاص ADP، وبيان اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة (FOMC). وإن جاءت البيانات الاقتصادية بمفاجأة صعودية فقد يهديء ذلك نوعًا ما من التوتر، ولكن إن جاءت البيانات الاقتصادية دون التوقعات فقد يضغط ذلك على الدولار الأمريكي/ الين الياباني USD/JPY ليعود إلى مستوى 112.50

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *