اخبار اقتصادية

انقطاع انخفاض الدولار الأمريكي وارتفاعه من جديد

توقف الدولار الأمريكي خلال جلسة التداول يوم أمس عن الانخفاضات التي تعرض لها مؤخرًا، ليسجل بذلك ارتفاع قوي مقابل العملات الأساسية الأخرى للمرة الأولى منذ عشرة أيام.

 

وفي ظل قلة البيانات الاقتصادية يوم أمس، حصلت العملة الأمريكية على دعم من مماطلة صناع السياسة النقدية في منطقة اليورو بشأن أزمة الديون السيادية المستمرة في المنطقة. وقد عزز من هذه المخاوف تلك التصريحات التي أدلى بها المتحدث الرسمي للمستشارة الألمانية “إنجيلا ميركيل”، والتي أثارت الشكوك حول توقيت الخطة المتوقعة لإنقاذ أوروبا من الديون. كان المحللون يتوقعون الإعلان عن سياسة مفصلة من قادة أوروبا مع نهاية هذا الأسبوع، وذلك بعد المؤتمر الأخير لوزراء مالية مجموعة الدول العشرين. إلا أن المتحدث الرسمي لميركيل قد ألقى بالماء البارد على هذه التوقعات، حيث قال أن صياغة خطة الإنقاذ من أزمة الديون قد تستغرق وقتًا أطول.

 

لم يكن رد فعل الأسواق قويًا لهذا التقاعس الأوروبي. وكان هذا قد انعكس في يوم الخسائر التي تعرضت لها أسواق الأسهم العالمية. وقد استمرت هذه الخسائر إلى جلسة اليوم، حيث افتتح مؤشر FTSE 100 بانخفاض نسبته تزيد عن 1%. وقد انعكس تراجع معدلات الرغبة في المخاطرة في الدعم المقدم للدولار الأمريكي، مما أدنى إلى تراجع الباوند/ دولار من أعلى مستوى له عند 1.5848 ليصل إلى أدنى مستوى له عند 1.5730 في حركة واحدة في جلسة الظهيرة يوم أمس.

 

خلال التداول اليوم سوف يتم الإعلان عن مؤشر ZEW الاقتصادي الألماني للثقة في الاقتصاد. وسوف يأمل المستثمرون الذين لديهم أصول متعلقة باليورو نحسن قراءة هذا التقرير التي كان عليها الشهر الماضي عند -43.3 وذلك حتى تتوقف خسائر اليورو يوم أمس.

 

كما ستكون هناك مراقبة لمؤشر أسعار المستهلك البريطاني لشهر سبتمبر، والذي يتوقع المحللون أن يأتي بارتفاع في الأسعار لتصل إلى 5% في المعدل السنوي لها. وفي حالة انخفاض النتيجة الفعلية عن هذه النسبة، فقد يتسبب هذا في تجدد الاتجاه الهبوطي للباوند البريطاني.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى